العلم الروسي يخفق فوق عربة مدرعة للانفصاليين المؤيدين لروسيا في منطقة دونيتسك في جنوب شرق أوكرانيا (أرشيف).

العلم الروسي يخفق فوق عربة مدرعة للانفصاليين المؤيدين لروسيا في منطقة دونيتسك في جنوب شرق أوكرانيا (أرشيف).
Photo Credit: Baz Ratner / Reuters

من الصحافة الكندية: “في الأزمنة المضطربة على كندا ألّا تتخلّى عن أوكرانيا”

Share

ترى صحيفة "ذي غلوب أند ميل" أن على كندا أن تجدد مهمتها العسكرية التدريبية في أوكرانيا وألّا تدعها تنتهي في الموعد المقرر في آخر آذار (مارس) المقبل.

وتضيف الصحيفة الكندية أن هناك أخباراً غير مؤكدة بأن المهمة ستتواصل، لكن الحكومة الفدرالية لم تعلن بعد عن أي قرار في هذا الشأن، وتعزيز المهمة أو تحجيمها لا يزال غير مؤكد، مع أن تعزيزها يكون أفضل ترى الصحيفة في مقال افتتاحي بعنوان "في الأزمنة المضطربة على كندا ألّا تتخلّى عن أوكرانيا".

وتشرح "ذي غلوب أند ميل" موقفها بالقول إن النزاع في منطقة حوض دونباس في جنوب شرق أوكرانيا يزداد حدة. ويرى بعض المراقبين أن هذا الأمر عائد، على الأقل جزئياً، إلى انجذاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى الميول التهويلية التي يتشابه فيها مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والتي تعطي زخماً للمتمردين المؤيدين لروسيا عند الحدود المضطربة في منطقة حوض دونباس المحاذية لروسيا، تضيف الصحيفة.

وتشير "ذي غلوب أند ميل" إلى أن المهمة التدريبية الكندية تجري على المقلب الآخر من أوكرانيا، في شمال غرب البلاد. والجنود الكنديون المشاركون فيها بعيدون عن أي مخاطر، وسيظلون كذلك، في تناقض حاد مع "عملية دعم السلام" الخطرة في إفريقيا التي تريد حكومة جوستان ترودو الليبرالية المشاركة فيها، تضيف الصحيفة.

رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو ووزيرة خارجيته كريستيا فريلاند
رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو ووزيرة خارجيته كريستيا فريلاند © CP/Sean Kilpatrick

لكن الأوضاع تبدلت في جنوب شرق أوكرانيا. فخلال بضع سنوات كانت هناك مناوشات متقطعة على امتداد "خط فاصل" تُسجل فيها ست إصابات أو سبع يومياً. أما حالياً فعدد الإصابات آخذ بالارتفاع، ومدينة أفدييفكا الواقعة إلى الشمال من مدينة دونيتسك التي تسيطر عليها قوات مؤيدة لروسيا وغير البعيدة عنها فقدت مؤخراً التيار الكهربائي ومصادر التدفئة وانقطعت عنها المياه، في منتصف فصل الشتاء، تضيف "ذي غلوب أند ميل".

نعم قد يعود الوضع إلى طبيعته، لكنه قد يتحول أيضاً إلى حرب أشد ضراوة بكثير. وليس بإمكان الجنود الكنديين فعل أي شيء لتوفير مساعدة مباشرة للمدنيين في جنوب شرق أوكرانيا أو للجنود الأوكرانيين في منطقة حوض دونباس. لكن بإمكانهم مواصلة مهمتهم التدريبية وعليهم القيام بذلك، كما أن بإمكانهم فعل المزيد من خلال توسيع نطاق مهمتهم، تقول الصحيفة الكندية.

إظهار كندا دعماً دولياً لأوكرانيا سيكون مناسباً، نظراً لانتقادات ترامب لمنظمة حلف شمال الأطلسي ولدعمه الضمني لضم روسيا شبه جزيرة القرم التابعة لأوكرانيا. ولوزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند ذات الأصول الأوكرانية جزئياً والشديدة الاهتمام بالمنطقة حضور بارز في الحكومة الفدرالية. وهذا ما يعزز الاحتمال بتجديد المهمة العسكرية التدريبية الكندية في أوكرانيا، وربما مع بعض التعديلات بهدف تعزيزها، كما يُفترض، تختم "ذي غلوب أند ميل".

استمعوا
Share
كلمات مفتاحية: ، ، ، ، ، ، ،
فئة دولي، سياسة

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*