Photo Credit: RCI

تعليقات الصحف الكندية للأسبوع المنتهي في 18 – 02 – 2017

Share

من تعليقات الصحافة الكندية لهذا الأسبوع من إعداد وتقديم بيار أحمراني وفادي الهاروني.

" بوادر حرب محتملة "

تحت عنوان: " بوادر حرب محتملة " ، علق المحرر في صحيفة لو دوفوار غي تايفير على زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو إلى واشنطن . قال:

وصل بنيامين نتانياهو أمس إلى بيتٍ أبيض فقد البوصلة ويرزح تحت عبء إشكالية خلافية اعتبر الصحافي الشهير دون رازر أن انعكاساتها قد تكون كارثية كما فضيحة وترغيت.

وقد يواجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب مصير الرئيس الأسبق ريتشارد نيكسون ويضطر إلى الاستقالة. وما كشفته قضية إقالة مستشار الأمن القومي هو إلى أي مدى يبدو ترامب قادرا على إظهار لا مبالاة مقلقة إزاء الأحداث والقواعد الديموقراطية البديهية والتحديات الجيوسياسية الدولية.

وقد أظهر هذه اللامبالاة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بشأن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني عبر تخليه، بكلمات مقتضبة ، وعلى طرقته الخاصة، عن الدفاع عن حل الدولتين، وهو موقف الدبلوماسية الأميركية والأوروبية التقليدية.

© PC/La Presse canadienne/AP/Evan Vucci

وكان يمكن أن يكون هذا التخلي أقل إزعاجا لو أن ترامب يمتلك حلا بديلا للنزاع، لكن ذلك غير متوفر واقتراحه الوحيد، الذي ما زال غير واضح تماما، هو أن يطابق موقفه مع مقاربة  نتانياهو التي تقوم على حل النزاع في إطار مفاوضات إقليمية واسعة ، جُربت في السابق بدون نجاح، بمشاركة دول سنية مثل السعودية ومصر.

وهذا يؤكد أن نتانياهو، وقد تحرر من باراك أوباما وجون كيري، يسعى حاليا إلى التحكم بقرار دونالد ترامب ومواقفه . وهو اعتبر أن " حل الدولتين شعار يجب أن يضاف إليه البحث عن سبل جديدة للسلام"، كما قال في المؤتمر الصحفي.

ويتابع غي تايفير في لو دوفوار:

إن حل الدولتين الذي بات وهميا، يبقى وسيلة لمواجهة الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية، والتخلي عنه، كما يفعل ترامب، يقضي نهائيا على الوعد بقيام دولة فلسطينية يوما ما والموافقة على تسريع تطوير المستوطنات.

طبعا لدى إسرائيل حق أساسي بالعيش بسلام يمر عبر اعتراف العرب بوجودها، لكن السلام يمر أيضا عبر اعتراف متبادل من قبل إسرائيل وانتهاء احتلال الأراضي الفلسطينية.

ويتابع غي تايفير: لقد انتخبت حماس يوم الإثنين الفائت زعيما جديدا على رأس الحكومة في غزة هو يحيى سنوار، المتشدد جدا والتابع للذراع العسكرية لحماس : تصلب فلسطيني في مواجهة تصلب إسرائيلي، ما يدفع بالكثيرين إلى اعتبار أن إسرائيل وحماس، اللذين خاضا ثلاثة حروب، يستعدان لخوض حرب رابعة قريبا، بعيدا عن الكلام الفارغ الذي سمعناه في واشنطن أمس، يخلص غي تايفير مقاله في صحيفة لو دوفوار.

علم كندا يرفرف على الهضبة البرلمانية في أوتاوا في يوم كندا الوطني في الأول من تموز (يوليو) الفائت
علم كندا يرفرف على الهضبة البرلمانية في أوتاوا في يوم كندا الوطني في الأول من تموز (يوليو) الفائت © Radio-Canada

الذكرى الـ52 لولادة علم كندا الحالي

الخامس عشر من شباط (فبراير) 1965 كان اليوم الذي رُفع فيه العلم الكندي الحالي للمرة الأولى فوق مبنى البرلمان الفدرالي في أوتاوا.

لكن إنتاج هذا الرمز الجديد للهوية الكندية بدأ قبل ذلك التاريخ بسنوات، تقول صحيفة "نيو هامبورغ إندبندنت" الإلكترونية الصادرة في مدينة نيو هامبورغ الريفية الواقعة في جنوب أونتاريو، كبرى المقاطعات الكندية.

عندما أصبح ليستر بولز بيرسون زعيماً للحزب الليبرالي الكندي عام 1958 كان برنامجه الانتخابي يتضمن تصميم علم جديد لكندا.

وكانت كندا آنذاك ترفع إمّا علم المملكة المتحدة (Union Jack) أو الراية الحمراء (Red Ensign) التي تضم علم المملكة المتحدة في الزاوية العليا المتاخمة لسارية العلم وشارةً تحمل شعارات كندا من ضمنها ثلاث أوراق قيقب. واعتمدت كندا أكثر من نسخة من هذه الراية الحمراء زهاء قرن من الزمن، وتحديداً بين عاميْ 1868 و1965، وكان علم المملكة المتحدة حاضراً في كافة النسخات.

وعندما فاز بيرسون على رأس الليبراليين في الانتخابات العامة الفدرالية عام 1963 ظل وفياً لوعده، فأطلق ورشة لتصميم علم جديد لكندا، تضيف صحيفة "نيو هامبورغ إندبندنت".

وشكل بيرسون لجنة برلمانية متعددة الأحزاب تضم 15 عضواً من أجل اختيار العلم الجديد.

وكان بيرسون يرى، أسوة بالكثير من مواطنيه، أن الوقت قد حان لإيجاد علم جديد للاتحادية الكندية يكون خاصاً بها مع قرب موعد احتفالها بالذكرى المئوية الأولى لقيامها، هي التي أبصرت النور عام 1867.

وفي هذا السياق ألقى بيرسون في أيار (مايو) 1964 خطاباً أمام جمهور حاشد في وينيبيغ، عاصمة مقاطعة مانيتوبا في غرب وسط كندا، أكد فيه على حاجة كندا لعلم يكون مناسباً لكافة مواطنيها وليس فقط لمن هم من أصول بريطانية.

"أعتقد اليوم أن علماً مصمماً حول ورقة شجرة القيقب سيرمز (...) إلى كندا الجديدة"، قال بيرسون في خطابه في وينيبيغ.

وحظيت هذه الرؤية بإشادة من البعض، ولكن بانتقاد من البعض الآخر. فجرت تظاهرة أمام مبنى البرلمان في أوتاوا دعماً للإبقاء على الراية الحمراء وعدم استبدالها بعلم آخر بعد شهر على خطاب وينيبيغ، تذكّر الـ"نيو هامبورغ إندبندنت".

كما أن لجنة مشتركة من مجلسيْ العموم والشيوخ أوصت بأن تصبح نسخة من الراية الحمراء علم كندا الرسمي الجديد.

نسخة الراية الحمراء (Red Ensign) التي اعتُمدت علماً لكندا منذ عام 1957 وحتى استبدالها بعلم كندا الحالي عام 1965
نسخة الراية الحمراء (Red Ensign) التي اعتُمدت علماً لكندا منذ عام 1957 وحتى استبدالها بعلم كندا الحالي عام 1965 © Wikipédia

أما حكومة بيرسون فاقترحت علماً باللونيْن الأزرق والأبيض تتوسطه ثلاث أوراق قيقب حمراء.

وبعد إجراء تصفيات بين آلاف التصميمات المقترحة للعلم الكندي الجديد، أُرسلت في تشرين الأول (أكتوبر) 1964 ثلاثة تصميمات إلى اللجنة البرلمانية المتعددة الأحزاب، من بينها العلم المُقترح من قبل حكومة بيرسون.

وفي 17 كانون الأول (ديسمبر) 1964 اختارت اللجنة علماً باللونيْن الأحمر والأبيض، تتوسط نصفه الأبيض ورقة قيقب حمراء، وهو من تصميم البروفيسور جورج ستانلي من المعهد العسكري الملكي في كينغستون في أونتاريو.

وفي 15 شباط (فبراير) 1965 أُنزلت الراية الحمراء عن مبنى البرلمان ليُرفع مكانها العلم الجديد الذي حياه كبار المسؤولين الرسميين وحشد كبير من المواطنين بإلقاء النشيد الوطني الكندي (Ô Canada / O Canada).

استمعوا
Share
كلمات مفتاحية: ، ، ، ، ، ،
فئة دولي، سياسة

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*