مبنى البرلمان الكندي في أوتاوا (أرشيف).

مبنى البرلمان الكندي في أوتاوا (أرشيف).
Photo Credit: Radio-Canada / Paul Skene

مواقف في أقوال للأسبوع المنتهي في 17-06-2017

برنامج مواقف في أقوال من إعداد وتقديم مي أبو صعب وفادي الهاروني وسمير بدوي.

يتضمّن البرنامج مجموعة من الأقوال لشخصيّات كنديّة تتمحور حول شؤون متنوّعة.

في حزيران يونيو عام 2014 أقرّت الجمعيّة الوطنيّة في كبيك (البرلمان) بعد مشاورات استمرّت لسنوات عديدة، مشروع القانون 52 المتعلّق بالخدمات في نهاية الحياة. وأدخلت للمرّة الأولى في كندا إطارا يتيح للناس السيطرة على الخدمات  لنهاية حياتهم وأدخلت خدمة جديدة هي المساعدة الطبيّة على الموت.

هذا الكلام قاله المحامي جان بيار مينار المتخصّص في القانون الطبّي.

وعاد الكلام عن المساعدة الطبيّة على الموت من جديد إلى الواجهة على ضوء قضيّة مواطنين من كبيك لجآ إلى المحاكم للحصول على حقّهما في هذه المساعدة.

ويدافع المحامي جان بيار مينار عنهما ويقول إنّ المساعدة الطبيّة على الموت كانت تحقّ لأشخاص قادرين أن يطلبوا الحصول عليها وتجاوزوا الثامنة عشرة من العمر، ويعانون من مرض عضال غير قابل للشفاء ويعانون آلاما لا يمكن للطبّ أن يعالجها.

المحامي جان بيار مينار المتخصّص في القانون الطبّي
المحامي جان بيار مينار المتخصّص في القانون الطبّي ©  Radio-Canada

ويشير إلى المعايير الجديدة التي أدخلتها الحكومة الفدراليّة منذ أشهر في إطار القانون سي 14 والتي تشترط أن يكون موت المريض متوقّعا بصورة معقولة ليحصل على المساعدة الطبيّة على الموت.

وقد حرم القرار الجديد العديد من الأشخاص من حقّهم في الحصول على المساعدة و لا سيّما منهم المرضى الذين يعانون آلاما حادّة وتراجعت قدراتهم الجسديّة ولكن دون أن يكون موتهم متوقّعا.

وهذه حال المريضين اللذين يدافع عنهما المحامي مينار.

فهما يعانيان مشاكل صحيّة غير قابلة للشفاء، وتجاوزا الثامنة عشرة من العمر، ويعانيان آلاما حادّة لا تطاق.

خدمات نهاية الحياة
خدمات نهاية الحياة © CHU de Quebec

ولكنّ حالتهما لن تؤدّي إلى الموت وبإمكانهما أن يعيشا لسنوات طويلة، وبالتالي، فهذا يحرمهما من حقّ الحصول على المساعدة الطبيّة على الموت بموجب القانون الكندي.

وثمّة حالات عديدة مماثلة في كندا لمرضى مصابين بأمراض مزمنة لا تتسبّب بالموت وغير قادرين على الاستفادة من المساعدة الطبيّة على الموت.

وقد رفع المحامي مينار قضيّة المواطنين الكبيكيّين أمام المحكمة في مونتريال لتكون تلك القضيّة الأولى التي تحال إلى القضاء للاعتراض على القانون الكبيكي.

إذا كانت تحتل هذا المنصب الهام فهذا لا يعود لكونها امرأة بل لكونها تتمتع بالكفاءات والمزايا التي يتطلبها هذا المنصب.

هذا القول يعود لرئيس الوزراء الكندي الأسبق جان كريتيان الذي عين بيفرلي ماكلاكلن في هذا المنصب وهو يدافع عن قراره معتبرا أن مزاياها وكفاءاتها كانت المبرر لتعيينها في هذا بالإضافة لتقلبها في عدة مناصب قضائية إذ أنها كانت قاضية في المحكمة الكندية العليا نحوا من عشر سنوات قبل أن تترأسها.

جاء ذلك لمناسبة إعلان القاضية بيفرلي ماكلاكلن عن تقاعدها من هذا المنصب الرفيع وهو أعلى سلطة قضائية في كندا نهاية العام الحالي.

رئيسة المحكمة الكندية العليا بيفرلي ماكلاكلن التي أعلنت عن تقاعدها أواخر العام الحالي
رئيسة المحكمة الكندية العليا بيفرلي ماكلاكلن التي أعلنت عن تقاعدها أواخر العام الحالي © PC/FRED CHARTRAND

وزيرة العدل الكندية جودي ويلسن رايبولد أشادت بالقاضية ماكلاكلن واصفة إياها بالرائدة.

ولن ينسى العديد ما قدمته القاضية ماكلاكلن لملف السكان الأصليين عندما وصفت ذلك بثقافة الإبادة الجماعية.

رئيس الوزراء الكندي جوستان ترودو أشاد بكفاءة القاضية مكلاكلن واصفا إياها بالرائدة وفي طليعة عالم القضاء مدة أربعين عاما مؤكدا على مدى مساهمتها في تقدم القضاء الكندي وأن الكنديين مدينون لها لما قدمته لهم طيلة هذه السنوات.

"في البداية سيُدفع هذا المبلغ على شاكلة دعم يأتي من ضمن المساعدة الفدرالية المخصصة لكيبيك للنقل المشترك والبنى التحتية الخضراء".

الكلام هو لرئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو وقاله يوم الخميس في محطة القطار المركزية في مونتريال خلال إعلانه عن مشاركة حكومته بمبلغ 1,28 مليار دولار في مشروع القطار الكهربائي الذي سيخدم منطقة مونتريال، من خلال ربط العاصمة الاقتصادية لمقاطعة كيبيك بضواحيها وبمطار مونتريال، الذي بالمناسبة يحمل اسم والده رئيس الحكومة الراحل بيار إليوت ترودو.

رئيس الحكومة الفدرالية جوستان ترودو معلناً من محطة القطار المركزية في مونتريال عن مساهمة أوتاوا بـ1,28 مليار دولار في مشروع شبكة القطار الكهربائي لمنطقة مونتريال
رئيس الحكومة الفدرالية جوستان ترودو معلناً من محطة القطار المركزية في مونتريال عن مساهمة أوتاوا بـ1,28 مليار دولار في مشروع شبكة القطار الكهربائي لمنطقة مونتريال © Radio-Canada

وكان إلى جانب ترودو يوم الخميس في محطة القطار المركزية في مونتريال كل من رئيس حكومة كيبيك فيليب كويار وعمدة المدينة دنيس كودير ورئيس صندوق الودائع والاستثمارات في مقاطعة كيبيك مايكل سابيا.

وقال رئيس الحكومة الكندية إن المساهمة المذكورة في شبكة قطار منطقة مونتريال ستُسحب من مبلغ 20 مليار دولار رصدته حكومته للبنى التحتية في كل كندا على امتداد 11 سنة. وأضاف ترودو أن حكومته تترك الباب مفتوحاً أمام إمكانية تقديم بنك البنى التحتية مبلغ الـ1,28 مليار دولار لمشروع القطار، فإذا ما وافق هذا المصرف الفدرالي الذي من المتوقع أن يبدأ أعماله نهاية العام الحالي على ذلك تعمد الحكومة عندئذ إلى تحويل مساهمتها الأساسية البالغة 1,28 مليار دولار إلى مشروع بنى تحتية آخر في مقاطعة كيبيك

وكانت حكومة كويار الكيبيكية وصندوق الودائع والاستثمارات في مقاطعة كيبيك قد أعلنا في كانون الثاني (يناير) 2015 توصلهما إلى اتفاق بشأن بناء شبكة القطار الكهربائي المذكورة، وطلبت حكومة كيبيك من أوتاوا أن تساهم على الأقل بمليار دولار في المشروع الذي تبلغ تكلفته الإجمالية المتوقعة 5,9 مليارات دولار.

وستساهم حكومة كيبيك بـ1,28 مليار دولار أيضاً ويتكفل صندوق الودائع والاستثمارات بالمبلغ المتبقي.

استمعوا
كلمات مفتاحية ، ، ، ، ،
فئة إقتصاد، سياسة

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*