من اليمين: فادي الهاروني وبيار أحمراني ومي أبوصعب

من اليمين: فادي الهاروني وبيار أحمراني ومي أبوصعب
Photo Credit: راديو كندا الدولي/RCI

بلا حدود ليوم الأحد 18-06-2017

Share


برنامج بلا حدود ليوم الأحد 18 حزيران (يونيو) 2017 من إعداد وتقديم مي أبو صعب وفادي الهاروني وسمير بدوي.

نقدّم من خلال البرنامج مجموعة من تقاريرنا الأسبوعيّة التي نتناول فيها شؤونا كنديّة وعربيّة وعالميّة.

مي أبو صعب تتحدّث في تقريرها عن الجدل الذي أثير في كندا بشأن ممارسات يقوم بها موظّفون في كبريات المصارف الكنديّة تحت ضغط الإدارة.

ويقوم الموظّفون أحيانا كثيرة ببيع خدمات ماليّة للزبائن حتّى لو لم يكن هؤلاء بحاجة لها.

والهدف، تحقيق أرباح إضافيّة للمصارف التي يعملون لديها.

وقد تحدّث عدد من الموظّفين الذين عملون في مصارف في مختلف انحاء كندا إلى تلفزيون سي بي سي هيئة الاذاعة الكنديّة.

وتجاوبت سي بي سي مع طلبهم بعدم ذكر أسمائهم ، حفاظا على وظائفهم.

ثلاثة مسؤولين من ثلاثة مصارف كنديّة يتحدّثون في مجلس العموم الكندي/Elizabeth Thompson/CBC/هيئة الاذاعة الكنديّة

ثلاثة مسؤولين من ثلاثة مصارف كنديّة يتحدّثون في مجلس العموم الكندي/Elizabeth Thompson/CBC/هيئة الاذاعة الكنديّة

وأشاروا إلى ضغوط تعرّضوا لها لتحقيق سقف معيّن من المبيعات، وتعرّض البعض منهم لفقدان وظيفته في حال لم يحقّق الأهداف المطلوبة منها.

وقد مثل عدد من كبار الموظّفين في المصارف الكنديّة أمام لجنة الماليّة التابعة لمجلس العموم الكندي وأجابوا على أسئلتها بشأن هذه الادّعاءات.

ونفوا كلّ ما تناولته وسائل الاعلام وأكّدوا أنّ الموظّفين يلتزمون بقواعد السلوك وأنّ الادارة تتعامل بجد مع كلّ من ينتهك هذه القواعد.

وترفع اللجنة تقريرها  في وقت لاحق ومن االمتوقّع أن توصي بتعيين مراقب مستقلّ يشرف على ضمان حماية أفضل للمستهلكين.

مسجد كولد ليك في ألبرتا في 24 تشرين الأول (أكتوبر) الفائت، وتبدو على جدرانه العبارات التهجمية، قبل إزالتها، وعلى نوافذه ملصقات تدعو إلى محبة الجيران وضعها سكان المدينة من باب التعاطف والتضامن مع المسجد والمسلمين
مسجد كولد ليك في ألبرتا في 24 تشرين الأول (أكتوبر) الفائت، وتبدو على جدرانه العبارات التهجمية، قبل إزالتها، وعلى نوافذه ملصقات تدعو إلى محبة الجيران وضعها سكان المدينة من باب التعاطف والتضامن مع المسجد والمسلمين © Radio-Canada/Frazer Snowdon

قراءة في أرقام جرائم الكراهية واقتراحات للحد منها

أصدرت يوم الثلاثاء "جمعية المسلمين والعرب من أجل العلمنة في كيبيك" بياناً دعت فيه وزير السلامة العامة في مقاطعة كيبيك مارتان كواتو لاتخاذ اجراءات لمواجهة ارتفاع عدد جرائم الكراهية في المقاطعة.

وصدر البيان عقب نشر وكالة الإحصاء الكندية تقريراً يفيد بأن عدد جرائم الكراهية المُبلّغِ عنها في كندا عام 2015 ارتفع بنسبة 5,17% عمّا بلغه في العام الذي سبق، أي 2014.

وشكل السود المجموعة الأكثر عرضة لتلك الجرائم، إذ استهدفتهم 224 منها، أي 16,45% من عددها الإجمالي البالغ 1362. وتلاهم اليهود الذين تعرضوا لـ178 جريمة كراهية، أي 13,07% من العدد الإجمالي، ثم المسلمون الذين استهدفتهم 159 جريمة كراهية، أي 11,67% من العدد الإجمالي، فالأشخاص الذين استُهدفوا على خلفية ميولهم الجنسية والذين طالتهم 141 جريمة، أي 10,35% من العدد الإجمالي.

لكن اللافت هو أن عدد جرائم الكراهية التي استهدفت المسلمين ارتفع بنسبة 60,6% عام 2015 مقارنة بمستواه عام 2014، فيما تراجع عام 2015 عدد الجرائم المماثلة التي طالت المجموعات الثلاث الأخرى المذكورة أعلاه.

هارون بوعزّي، عضو مؤسس في
هارون بوعزّي، عضو مؤسس في "جمعية المسلمين والعرب من أجل العلمنة في كيبيك" © Radio-Canada

وتعرض المسيحيون الكاثوليك، كمجموعة مستهدَفة، لـ4% من إجمالي عدد جرائم الكراهية في 2015، والسكان الأصليون والبيض من أصول أوروبية لـ3% من إجمالي العدد لكل من هاتيْن المجموعتيْن.

وارتفع عدد جرائم الكراهية عام 2015 في ثماني مقاطعات كندية من أصل عشر، مع تسجيل الارتفاع الأعلى، 13%، في ألبرتا في غرب البلاد.

وبالنسبة لجرائم الكراهية التي استهدفت المسلمين فقد ارتفع عددها في ست مقاطعات هي، من الشرق إلى الغرب، نوفا سكوشا ونيو برونزويك (نوفو برونزويك) وكيبيك وأونتاريو وألبرتا وبريتيش كولومبيا.

فادي الهاروني حاور العضو المؤسس في "جمعية المسلمين والعرب من أجل العلمنة في كيبيك" السيد هارون بوعزّي حول هذا الموضوع.

مجلس الحزب الكيبيكي: انفتاح أكبر وتمثيل أوسع للجاليات الثقافية

في خضم الاستعداد للانتخابات المقبلة في مقاطعة كيبك التي ستجري مطلع شهر أكتوبر تشرين الأول العام المقبل أي يعد ما يقرب من سبعة عشر شهرا، أظهرت استطلاعات للرأي تراجع شعبية الحزب الكيبكي الاستقلالي النزعة لصالح حزب التحالف من أجل مستقبل كيبك بزعامة فرنسوا لوغو ومراوحة الحزب الليبرالي بزعامة فيليب كويار مكانه.

يضاف إلى ذلك رفض حزب التضامن الكيبكي اليد التي مدها إليه الحزب الكيبكي ما أثار حفيظة زعيم الحزب جان فرنسوا ليزيه وبعض نواب الحزب الكيبكي

زعيم الحزب الكيبكي الاستقلالي النزعة جان فرسنوا ليزيه ومعه في الصورة نواب الحزب
زعيم الحزب الكيبكي الاستقلالي النزعة جان فرسنوا ليزيه ومعه في الصورة نواب الحزب © PC/La Presse canadienne / Jacques Boissinot

زعيم الحزب الكيبيكي الاستقلالي النزعة جان فرنسوا ليزيه رغب من اجتماع المجلس الوطني للحزب نهاية الأسبوع شحذ همة أعضاء الحزب تمهيدا للانتخابات المقبلة في مقاطعة كيبك وركز على ثلاثة مواضيع وهي التعديية والشبيبة والبيئة

أما في ما يتعلق بالتعديية فقد رغب جان فرنسوا ليزيه فتح مجال أوسع داخل أجهزة الحزب لممثلين عن الجاليات الثقافية

يشار إلى أن زعيم الحزب الكيبكي الاستقلالي النزعة جان فرنسوا ليزيه تسهيلا للتقارب مع الجاليات الثقافية في المقاطعة عين مستشارة له بشخص إيفلين أبيتبول مهمتها تقريب الجاليات العرقية من الحزب وخاصة مع اقتراب موعد الانتخابات كما عبر عن رغبة الحزب بإنشاء لجنة حول التعددية لتكون هذه التعددية أكثر حيوية وأكثر وجودا وأن يكون هناك حوار دائم ومستمر مع تعددية أوسع لتشمل غير الملتزمين أيضا بفكرة استقلال كيبك عن الفدرالية الكندية

ويرغب ليزيه بأن تعبر هذه التعددية عن آرائها بكل صراحة للحزب وأن تكون الصلة معها أوثق.

استمعوا
Share
كلمات مفتاحية ، ، ، ، ، ، ، ، ،
فئة سياسة، مجتمع، هجرة ولجوء

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*