كيم جونغ أون

كيم جونغ أون
Photo Credit: KRT KRT / Reuters

كندا تدعو كوريا الشمالية إلى التخلي عن برنامجها النووي

يوما بعد يوم، وحتى ساعة بعد ساعة يقترب العالم أكثر فأكثر من شفير حرب نووية قد لا تنحصر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية وتهدد السلام العالمي.

فبعد التهديد الكلامي الناري الذي أطلقه الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس الأول "بالنار والقوة والغضب الذي لم يشهد له العالم مثيلا"، زايد أمس في رده على سؤال صحافي حول ما اعتبره البعض تهديدا شديد اللهجة بالقول:

"أقول لهؤلاء قد لا يكون هذا التهديد شديدا بما فيه الكفاية"

واليوم رفع حدة التوتر عبر تغريدة على تويتر أكد فيها بأن " الحلول العسكرية باتت جاهزة الآن والمدافع محملة بالصواريخ وجاهزة للانطلاق".

وجاء رد كوريا الشمالية سريعا باتهام الرئيس الأميركي بإيصال النزاع "إلى شفير الحرب النووية" وأكدت عزمها على مواصلة تجارب إطلاق أربعة صواريخ متوسطة المدى منتصف الشهر الجاري.

ويأتي التصعيد الكلامي هذا في وقت تستعد فيه الولايات المتحدة للقيام بالمناورات السنوية التي يشارك فيها أربعون ألف جندي أميركي وكوري جنوبي، برا وبحرا وجوا. وهذه المناورات السنوية التي تهدف للتدرب على مواجهة هجوم كوري شمالي محتمل ضد كوريا الجنوبية، تغضب الشماليين كل عام لكنها هذه المرة ترفع مستوى غضبهم جراء معلومات تفيد بأن مناورات هذا العام تتضمن أيضا التدرب على اغتيال كيم جونغ أون وكبار قادة جيشه، وبالتالي قلب النظام القائم، ما دفع الصين إلى رد فعل صريح وواضح كما يقول الصحافي في راديو كندا سيرج بوار:

"هددت بيكين بالتدخل بقوة في حال إقدام الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية على محاولة قلب النظام في كوريا الشمالية وتغيير وجه شبه الجزيرة الكورية السياسي"

وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند
وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند © Radio Canadá

ما موقف كندا من هذا التأزم؟

وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند أكدت اليوم أنها التقت في مانيلا وزير الخارجية الكوري الشمالي ووزير الخارجية الأميركية والتقت كبار المسؤولين الصينيين في بيكين للتداول في الأزمة وأضافت:

"الوضع مصدر قلق كبير لكندا ونحن نعمل مع شركائنا الدوليين لإيجاد حل لتخفيف حدة الوتر ولإفهام كوريا الشماليّة بالتخلي عن برنامجها النووي الذي يشكل خطرا عليها وعلى العالم والعودة إلى المجتمع الدولي"

هل يتراجع ترامب عن تهديداته؟ ثمة إجماع بأنه من الصعب أن يتراجع دون فقدان مصداقيته وقوته على الصعيدين الداخلي والدولي على غرار ما جرى لسلفه باراك أوباما عندما اعتبر أن استعمال السلاح الكيميائي في سوريا هو خط أحمر، وتخطى النظام هذا الخط الأحمر ولم ينفذ أوباما تهديداته.

راديو كندا الدولي – هيئة الإذاعة الكنديةاستمعوا

كلمات مفتاحية ،
فئة دولي، سياسة

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*

One comment on “كندا تدعو كوريا الشمالية إلى التخلي عن برنامجها النووي
  1. كوريا الشمالية لن تتخلى بأي حال من الأحوال عن برنامجها النووي ، لأنها ترى فيه ضمانها الوحيد لبقائها على قيد الحياة في العالم لا كلمة إلا من يمتلك عضلات نووية…
    والحل الوحيد لنزع عن كوريا الشمالية برنامجها النووي هو استعمال القوة العسكرية وهذا جد مكلف وغير مضمون العواقب ويدخل المنطقة و ربما العالم كله في دوامة، ربما تكون مدخلا لحرب كونية ثالثة تكون في نهاية مطاف العالم بما فيه…
    من وجهة نظري، كل الأطراف تدرك ذلك ويبقى الحال على ما هو عليه و لا يتعدى عرض العضلات و التصريحات النارية ربما مع عمل عسكري محدود في الزمان و المكان. لكن مع ذلك تبقى كل الاحتمالات واردة…