المعمرة الفلسطينية الخالة أم موسى برفقة الشابة آمنة الأشقر
Photo Credit: Nakba Tour

خولا حمّاد صاحبة ال85 حولا لم تتعب من قصّ النكبة!

كانت خولا في عمر الورد، خمسة عشر ربيعا، عندما كانت تعيش هانئة في قرتيها النائية الكابري في فلسطين وكانت ديرتها رمزا للسلم والتعايش بين اليهود والفلسطينيين، فكان "أبو يهود الجزّار في الكابري يقول "الله أكبر" قبل أن يذبح الخراف والعجول وكان كل أهل القرية يبتاعون اللحموم من دكانه...

كنا نشتري الأحذية والأقمشة من التجار اليهود، والعائلات اليهودية التي كانت تعيش في مستعمرات جنبا إلى جنب معنا كانت تمالحنا المأكل والمشرب وتزور بيوتنا وتشارك في احتفالاتنا ومواسم أعيادنا والعكس صحيح إلى أن اجتاح الهجّانة، يهود الخارج،  ديارنا وصادروا مزارعنا فانتكس السلم الأهلي وتداعى التعايش والسلام والوئام لتبدأ فصول النكبة...

بغُصة تسرِد لنا خولا حمّاد، الحاجة أم موسى، فصول حياتها من استشهاد والدها، أحد أعضاء الثورة ضد الاحتلال البريطاني في العام 1938 إلى مغادرتها قريتها شمال فلسطين وعيشها 7 شهور في العراء على الحدود مع لبنان إلى استشهاد 4 من أبنائها في الاجتياح الإسرائيلي لبيروت في العام 1982 إلى وفاة العديد من أفراد اسرتها أمام آلة الحرب...بعد سبعين عاما على بدء النكبة تكمل خولا الحكاية ولا تملّ ولا تتعب من تكرار سرد مأساتها على مسامع العالم لتشكّل كما يقول عنها الفلسطينيون "التاريخ الناطق" ومثال الصمود والصبر بعد كل ما عانته في حياتها علما أن السيدة حمّاد لا تزال تنتظر تطبيق قرار حقّ العودة الدولي الرقم 194 كما تؤكد أن مفتاح منزلهم في الكابري تخبأه في عبّها ويسافر معها أنى حلّت!

 جولة النكبة Nakba Tour

أربع منظمات غير حكومية أميركية وأكثر من سبع منظمات كندية أخرى تضافر جهودها من أجل تقديم أشخاص عاشوا النكبة في العام 1948، وقد بدأ هذا النشاط منذ العام الماضي ويتابع في نسخته الثانية هذه السنة مع استقدام الخالة أم موسى التي ناهزت ال85 من العمر ولكن بصلابتها وعزيمتها لا تزال هذه المعمرّة بعمر الشباب ولا تظهر وهنا أو تعبا متهمة النكبة بتضييع جزء من سمعها، وقد لا ترهقها سنوات عمرها المديد بخوض جولة تستمر على مدى أكثر من ثلاثة شهور متنقلة من مدينة إلى أخرى للقاء الكنديين وتعريفهم على حكاية النكبة!

الصحافية والمترجمة آمنة الأشقر من فلسطينيي الشتات © Nakba Tour

تجدر الإشارة إلى أن المنظمات الكندية والأميركية تعمل على نطاق دولي وبينها منظمات يهودية مثل منظمة "الصوت اليهودي الحر" Jewish Independent Voice في مدينة هاملتون الكندية  ومنظمة "فلسطينيون ويهود لمناهضة الاستعمار" Palestinian And Jews For Decolonization على سبيل المثال.

الخميس والجمعة من هذا الاسبوع ستكون أم موسى في مدينة مونتريال في مقاطعة كيبيك وبين الرابع والسابع من شهر تشرين الأول/أوكتوبر ستكون تباعا في هاملتون وكيتشنر وتورنتو في مقاطعة أونتاريو.

تاليا تستمعون إلى الحوار الذي أجريته معها عبر الهاتف والذي لولا مساعدة الشابة الفلسطينية آمنة الأشقر التي ترافق الخالة أم موسى في جولة النكبة لكان خرج هذا الحوار مثل حوار الطرشان، فشكرا للإعلامية والمترجمة آمنة الأشقر!

استمعوا
كلمات مفتاحية ، ، ، ، ، ، ،
فئة

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*