عمدة مونتريال فاليري بلانت تلوّح بيدها بعد فوزها في الانتخابات البلديّة

عمدة مونتريال فاليري بلانت تلوّح بيدها بعد فوزها في الانتخابات البلديّة
Photo Credit: Graham Hughes/Canadian Press

الانتخابات البلديّة: قراءة في خسارة عمدة مونتريال دوني كودير

كيبيك كانت على موعد يوم أمس الأحد مع الانتخابات البلديّة، وتوجّه الناخبون إلى صناديق الاقتراع في يوم رماديّ ماطر لاختيار رؤساء بلديّاتهم وأعضاء المجالس البلديّة في مختلف أنحاء المقاطعة.

ولم تكن النتائج على قدر أمنيات البعض وتوقّعاتهم، وفاقت توقّعات البعض الآخر وآمالهم.

وتميّزت الانتخابات هذه المرّة بفوز عدد كبير من السيّدات بمنصب رئيسة بلديّة، علما أنّ عدد النساء مرتفع بالاجمال في المجالس البلديّة.

ومن بين الفائزات الكنديّة المصريّة  الأصل دورين أسعد التي أصبحت رئيسة بلديّة بروسار الواقعة إلى جنوب مونتريال، وسيلفي فينييه في مدينة ريفيير دو لو وجوزيه نيرون في ساغني وسواهنّ.

كما فاز عدد من المرشّحين من أصول عربيّة لعضويّة المجالس البلديّة من بينهم عارف سالم عن بلديّة سان لوران وجوزف دورا عن بلديّة مون روايال Mont Royal وكلّ من ألين ديب وراي خليل وساندرا الحلو عن مدينة لافال.

وفي مدينة مونتريال، كانت الحملة الانتخابيّة مميّزة وكذلك نتائجها التي فاجأت الكثير من المواطنين والمحلّلين في آن معا.

دوني كودير وفاليري بلانت خلال حملة الانتخابات البلديّة في مونتريال
دوني كودير وفاليري بلانت خلال حملة الانتخابات البلديّة في مونتريال © Radio-Canada

فقد فازت مرشّحة مشروع مونتريال فاليري بلانت بمنصب العمدة لتصبح أوّل سيّدة تتولّى هذا المنصب في المدينة التي تحتفل هذه السنة بذكرى مرور 375 سنة على تأسيسها.

ولم يكن الفوز مفاجئا بحدّ ذاته نظرا لكفاءات المرشّحة، بل لأنّها لم تكن وجها معروفا كثيرا مع بداية الحملة الانتخابيّة، وفازت على السياسي المخضرم والنائب والوزير السابق عن الحزب الليبرالي الكندي في اوتاوا دوني كودير.

وقد وظّف كودير خبرته السياسيّة في عمله كعمدة مونتريال بعد انتخابه عام 2013 على رأس المجلس البلدي.

و كان أداؤه على رأس المجلس البلدي مميّزا بحسب الكثير من المحلّلين الذين أثنوا على مبادراته لإعادة ثقة أبناء مونتريال بالمجلس البلدي بعد فضيحة الرشاوى والفساد التي طالت قطاع صناعة البناء.

دوني كودير يتحدّث بعد خسارته في الانتخابات البلديّة /Ryan Remiorz/CP

دوني كودير يتحدّث بعد خسارته في الانتخابات البلديّة /Ryan Remiorz/CP

لكنّ الأولويّات اختلفت ربّما بينه وبين أبناء مونتريال على أكثر من صعيد بما فيها تاييده لفكرة عودة فريق رياضة البيسبول إلى مونتريال التي لم تلق تجاوبا كبيرا من أبناء المدينة.

هذا فضلا عن سباق سيّارات الفورمولا واحد الذي اثار استياء العديد من المواطنين ولا سيّما أبناء الأحياء السكنيّة والتجّار في المنطقة التي اجتازها مسار السباق.

وأكّد كودير في كلمة ألقاها بعد إعلان النتائج عزمه اعتزال العمل السياسي على المستوى البلدي، وأعرب عن اعنزازه بأداء فريق عمله الذي وضع مونتريال على خريطة المدن الكبيرة كما قال.

وهنّأ كودير منافسته فاليري بلانت وتمنّى لها التوفيق وأكّد أنّه سيتعاون معها لتسير المرحلة الانتقاليّة بهدوء وسلاسة.

(راديو كندا الدولي/ راديو كندا)

استمعوا
كلمات مفتاحية ، ، ،
فئة سياسة

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*