القاضية الكنديّة شيلا مارتن/Alberta Courts/Canadian Press)

القاضية الكنديّة شيلا مارتن/Alberta Courts/Canadian Press)

القاضية شيلا مارتن:حقوقيّة مميّزة صاحبة خبرة عميقة

Share

سلّطت وسائل الاعلام الكنديّة الضوء منذ أمس على القاضية شيلا مارتن بعد أن أعلن رئيس الحكومة جوستان ترودو تعيينها كعضو في محكمة كندا العليا.

وجاء قرار التعيين لملء المقعد الذي سيشغر مع تقاعد رئيسة المحكمة العليا القاضية بيفرلي ماكلاكلن.

فقد أعلنت القاضية ماكلاكلن أنّها ستتقاعد بهد ثماني عشرة سنة كرئيسة للمحكمة العليا، وهي أعلى سلطة قضائيّة في البلاد.

"كنت مسرورا جدّا في أن أطلب من شيلا مارتن أن تكون عضوا في محكمة كندا العليا. وهي صاحبة خبرة عميقة، وحقوقيّة مميّزة وصاحبة خبرة عبر أنحاء البلاد بما فيه الشمال الكبير. وسوف تكون صوتا مهمّا في المحكمة العليا قال جوستان ترودو"

أعضاء محكمة كندا العليا التسعة وبدت في الوسط في الفّ الأمامي رئيسة المحكمة القاضية بيفرلي ماكلاكلين/Radio-Canada

أعضاء محكمة كندا العليا التسعة وبدت في الوسط في الفّ الأمامي رئيسة المحكمة القاضية بيفرلي ماكلاكلين/Radio-Canada

ورحّبت مختلف الأوساط بتعيين القاضية شيلا مارتن، وأثنت وزيرة العدل الكنديّة جودي ولسون رايبولد على التعيين الذي استند إلى كفاءة القاضية.

 "القاضية شيلا مارتن صاحبة خبرة واسعة من حيث خلفيّتها الأكاديميّة، وفي رصيدها العديد من الكتب والمقالات وساهمت في التعليم على نطاق واسع وكانت عميدة كليّة الحقوق في كالغاري قالت وزيرة العدل الكنديّة جودي ويلسون رايبولد".

والقاضية شيلا مارتن مولودة في مونتريال وتابعت دراستها في جامعة ماكغيل وتتقن لغتي كندا الرسميّتين وهما الانكليزيّة والفرنسيّة.

وانتقلت في ما بعد إلى البرتا حيث تابعت دراستها وانضمّت إلى نقابة المحامين في المقاطعة عام 1989.

وزيرة العدل الكنديّة جودي ولسون رايبولد
وزيرة العدل الكنديّة جودي ولسون رايبولد © PC/Adrian Wyld/CP

وفي عام 1991، حصلت على شهادة في العلوم القانونيّة من جامعة تورونتو.

وقد ركّزت مارتن في مسيرتها المهنيّة طوال 30 عاما على قضايا السكّان الأصليّين والتعليم والمساواة في الحقوق فضلا عن زيادة عدد المجموعات التي ما زال تمثيلها ضعيفا في كليّات الحقوق.

وكان الكثيرون يتوقّعون أن يعيّن رئيس الحكومة قاضيا أو قاضية من سكّان كندا الأصليّين لملء المنصب الذي شغر بتقاعد رئيسة المحكمة العليا القاضية بيفرلي ماكلاكلين.

ولغاية اليوم، لم يعيَّن قاض أو قاضية من السكّان الأصليّين في محكمة كندا العليا.

ويقول بيار دالفون القاضي المتقاعد من محكمة الاستئناف الكيبيكيّة إنّ القاضية شيلا مارتن تحمل معها على غرار القضاة، تجربة متعدّدة وخبرة عميقة نظريّة وعمليّة في آن.

وقد عملت على الأرض وتابعت ملفّات عديدة تتعلّق بحقوق المرأة وبسكّان كندا الأصليّين.

ويشير إلى أنّها توظّف خبرتها للدفاع عن المظلومين وتحقيق العدالة.

(راديو كندا الدولي/ سي بي سي/ راديو كندا)

استمعوا
Share
كلمات مفتاحية ، ،
فئة مجتمع

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*