مشردون يقضون الليل في الخارج تحت الثلوج

مشردون يقضون الليل في الخارج تحت الثلوج
Photo Credit: Radio-Canada

مونتريال: مئات المشردين في الشوارع بالرغم من البرد القارس

Share

موسم الأعياد مناسبة لمساعد الآخرين ومد يد العون للمحتاجين منهم والمحرومين. وتزداد الحاجة لتصبح ملحة لمئات المشردين الين يفترشون الأرصفة بالرغم من البرد القارس وانخفاض درجات الحرارة ، كما هي الحالة في معظم المناطق الكندية اليوم ،وعلى مدى الأيام القليلة المقبلة حيث تصل الحرارة في بعض المناطق إلى أربعين درجة تحت الصفر.

كم هوعدد المشردين الذين سيقضون الليل في العراء؟

تجيب الصحافية في هيئة الإذاعة الكندية كارين باستيان:

"من الصعب معرفة عدد المشردين الذين سيقضون الليل مفترشين شوارع وسط مدينة مونتريال  ففي العام 2015 قامت بلدية المدينة بإجراء مسح لعدد المشردين فيها فبلغ حوالي ثلاثة آلاف مشرد غالبيتهم العظمى يمضون الليل في ملاجئ مخصصة وقد اتخذت إجراءات خاصة لاستقبالهم".

وانخفاض درجات الحرارة يرفع عدد المحسنين ومنهم رجل جاء إلى أحد الملاجئ حاملا بعض الحاجيات لمشردين ينامون بالقرب من مبنى البلدية وهو يقول:

" لأننا نعرف أن البرد سيكون قارسا جدا خلال الأيام المقبلة لذلك فكرنا بإعطاء بعض الأشياء التي لم نعد نستعملها لمن هم بحاجة إليها"

أحد ملاجئ المشردين
أحد ملاجئ المشردين © راديو كندا

وتقول امرأة أخرى:

" رأينا رجلا منذ قليل يبحث عن حذاء ولكن ليس لدينا كل القياسات ونجد صعوبة في الطلب منه باستعمال حذاء أصغر أو أكبر من قياس رجله أو العودة لاحقا لرؤية ما سيصلنا"

كما يقول أحد القيمين على استقبال المشردين في الملاجئ: نحن بحاجة كبيرة لمعاطف شتوية، وكذلك لأحذية شتوية في حالة جيدة جدا لأنهم يمشون كثيرا في الخارج" ويضيف:

"عادة نفتح الأبواب الساعة الثانية بعد الظهر ولكن عندما تتدنى درجة الحرارة إلى ما دون العشرين درجة تحت الصفر، أو أقل مع عامل الرياح، نفتح الأبواب في الواحدة بعد الظهر كما أننا أضفنا أربعة وعشرين سريرا لفترة الشتاء حتى تتضاءل نسبة رفض المشردين في الملجأ"

وفي ملجأ أولدبيري تم اتخاذ إجراءات خاصة كما تقول إحدى المتطوعات:

"إذا كان اللاجئون من المدمنين على الخمر أو المخدرات، فنقوم ببحث عن مكان لهم في ملجأ إيكسود المخصص للمدمنين وفي حال عدم توفر أمكنة، نبقيهم بيننا.

هذا ويزداد خطر تقرحات اليدين جراء البرد القارس كما تقول المسعفة فاليري ترامبليه:

"" إن ارتفاع نسبة الكحول في الدم يزيد مستوى انخفاض الحرارة في الجسم فلا يعود المدمن يدرك أنه مصاب بالبرد ومن جهة ثانية يخسر بسرعة أكبر حرارة الجسم ما يستدعي المزيد من

الاهتمام بتلك الحالات".

يبقى أنه إذا كانت الدول الغنية مثل كندا تعاني من مشكلة التشرد، فكيف تواجه الدول الفقيرة والنامية هذه المشكلة الإنسانية بامتياز؟

راديو كندا الدولي – هيئة الإذاعة الكنديةاستمعوا

Share
كلمات مفتاحية
فئة مجتمع

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*