فيضانات غمرت ريغو وغاتينو في فصل الربيع الماضي/راديو كندا

فيضانات غمرت ريغو وغاتينو في فصل الربيع الماضي/راديو كندا

حكومة كيبك في مواجهة الكوارث: إلزام البلديات بخطة طوارئ

Share

مواجهة الكوارث الطبيعية التي تحصل دون سابق إنذار وبشكل غير متوقع يستدعي الاستعداد الدائم والتنسيق المستمر بين مختلف السلطات الحكومية في المقاطعة والبلديات وصولا إلى الحكومة الفدرالية.

وقد تلجأ الحكومات لاستدعاء الجيش للاستفادة من سرعته وخبرته في مواجهة الأزمات والكوارث,

ومن هذا المنطلق ولعدم الوقوع في فخ المجهول، تعتزم حكومة كيبك إلزام البلديات باعتماد خطة طوارئ لمواجهة الأزمات والكوارث الطبيعية ومن بينها الفيضانات كما حدث في فصل الربيع الماضي.

وستخصص الحكومة عدة ملايين من الدولارات لمساعدة بلديات المقاطعة في مختلف مناطق كيبك لمواجهة مثل هذه الكوارث والأزمات

يشار إلى أن حكومة كيبك لم تعد ترغب بمواجهة ما لم يكن متوقعا أو المجهول كما حدث العام الماضي لذا ستطلب من البلديات أو بالحري ستلزم البلديات باعتماد خطة طوارئ في مدة أقصاها سنتان إذ أن غالبية البلديات لا تملك حاليا مثل هذه الخطة أو أنها تملك خطة غير حديثة لا تتناسب مع التقنيات الحديثة وفي هذه الحالة يتوجب تحديثها.

ومن هذا المنطلق تعتزم حكومة كيبك مساعدة هذه البلديات ماليا ومرافقتها في صياغة وتطبيق مثل هذه الخطة

وخلال ذلك تقوم حكومة كيبك بتحديث خريطة المناطق المهددة بالفيضانات والمحتمل أن تكون عرضة للفيضانات

كما تنص خطة حكومة كيبك على أن يقوم الموظفون الحكوميون من مختلف القطاعات والاختصاصات بأن يعملوا في حال حصول أزمة غير متوقعة أو كارثة ما كمتطوعين لمعالجة مختلف الملفات والطلبات وفي حال وجود كثير من المنكوبين يتم استدعاؤهم لمعالجة الطلبات بدل من اللجوء لخدمات موظفين متعاقدين.

كما ستعطي حكومة كيبك صلاحيات أوسع للبلديات لمعالجة الملفات والوقوف على الطلبات المقدمة من المواطنين أو المنكوبين.

عمدة عاتينو مكيبم بيدنو جوبان/راديو كندا

عمدة عاتينو مكسيم بيدنو جوبان/راديو كندا

وفي هذا الخصوص يتحدث مكسيم بيدنو جوبان عمدة مدينة غاتينو في مقاطعة كيبك التي سيق وتعرض عدد من سكانها لفيضانات ربيعية العام الماضي فيقول:

في حال حصول أزمة يتوجب على حكومة المقاطعة والسلطات البلدية أن يتبادلا المعلومات بشكل بعيد عن التعقيد وأكثر بساطة.

لذا يتوجب التغيير في المناهج قبل حصول فيضانات وكوارث جديدة.

أما في ما يتعلق بدور البلديات التي ستمنحها حكومة كيبك دورا أكبر وصلاحيات أوسع في مواجهة هذه الأزمات والكوارث الطبيعية يعود عمدة مدينة غاتينو للتعليق على الموضوع بالقول:

أما في ما يتعلق بدور البلدية فمن الصعب أن نفعل ذلك على المدى القصير غير أننا مستعدون للتعاون مع حكومة كيبك، القوى الأمنية في غاتينو والبلدية، نحن مستعدون للجلوس مع حكومة كيبك في أي وقت كان لدراسة خطتها واعتماد ما يمكن عمله بهذا الخصوص.

يشار إلى أن الثغرات التي ألمح إليها عمدة مدينة غاتينو تكمن في سرعة تبادل المعلومات بين غاتينو ووزارة الأمن العام في كيبك لأن قانون المعلومات الشخصية يمنع الحصول عليها وهذا ما يعرقل عمل السلطات البلدية ويحد من تحركها حسب عمدة غاتينو مكسيم بيدنو جوبان.

استمعوا

راديو كندا/ راديو كندا الدولي

Share
كلمات مفتاحية ، ، ، ، ،
فئة اقتصاد، سياسة، مجتمع

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*