والوزير جان مارك فورنييه إلى يسار الصورة/راديو كندا

آلان ج غانيون إلى اليمين والوزير جان مارك فورنييه إلى يسار الصورة/راديو كندا

أبحاث عن الدستور والفدرالية: الحكومة تمول والمعارضة تشكك

Share

مركز جديد للتحليل السياسي حول الدستورية والفدرالية هو الأول من نوعه في كندا تم الإعلان عنه في جامعة كيبك في مونتريال بحضور الوزير المسؤول عن العلاقات الكندية والفرنكوفونية الكندية جان مارك فورنييه ورئيسة الجامعة ماغدا فوزارو ومدير المركز البروفسور آلان ج غانيون الأستاذ في قسم العلوم السياسية

ويعتمد المركز على الاهتمام الكبير المتعلق بالأبحاث الكيبكية حول الفدرالية والدستورية

يقدم هذا المركز لمقاطعة كيبك بنية تحتية كفيلة بتعزيز مركز الباحثين في كيبك وبقية أرجاء كندا.

ويشارك في هذا المركز وهذه الأبحاث باحثون من جامعة مونكتون ومركز موات التابع لجامعة تورنتو وكرسي الأبحاث عن الفرنكوفونية والسياسات العامة من جامعة أوتاوا ومركز الأبحاث الدستورية من جامعة ألبرتا.

والوزير جان مارك فورنييه إلى يسار الصورة/راديو كندا

آلان ج غانيون إلى اليمين والوزير جان مارك فورنييه إلى يسار الصورة/راديو كندا

يشار إلى أن الوزير جان مارك فورنييه لم يأخذ موقفا منحازا ضد التوجه الاستقلالي النزعة كما هي العادة في مثل هذه المناسبات والخلاف بين الفدرالية والتوجه الاستقلالي النزعة بل حاول أن يبرز أهداف المركز خلافا لما كان يجري سابقا أي الملفات الخمس وهو يقول:

هذا واضح بأن له أي المركز مظهرا متناقضا مع ما كان يجري منذ سنوات وأشهر إذ كان يقال إحذروا هذا سيساعد الاتجاه الاستقلالي النزعة أما الآن فإن هذا المركز سيكون تحت مسؤولية أحد كبار الأخصائيين آلان ج غانيون

ويضيف الوزير جان مارك فورنييه المعروف بمواقفه الملفتة للأنظار المعارضة لفكرة الاستقلال عن الفدرالية الكندية في الجمعية الوطنية برلمان كيبك مع الإشارة إلى أنه أعلن مؤخرا عن رغبته بترك المعترك السياسي وعدم مشاركته في الانتخابات المقبلة فيقول:

إن هذا بمثابة حمام منشط للحزب الكيبكي الإستقلالي النزعة الذي سيقول في المستقبل هذا جيد بالنسبة لهم وسيئ بالنسبة لنا ما يعني العودة للمناقشات التي لا تنتهي حول الفدرالية والإنفصال كما كان في السابق.

يشار إلى أن المركز يتطرق إلى خمسة ملفات يتعلق أولها بالفدرالية والتعاون والثاني بالطاقة والبيئة والثالث بالفدرالية الضريبية واللامركزية والرابع عن السكان الأصليين والعدالة والأخير عن التاريخ السياسي والدستوري

وتقدم حكومة كيبك مساعدة للمركز بقيمة مئة ألف دولار عن عامي 2018-2019

الوسط في جولة على المناطق الكيبكية/راديو كندا

جان فرنسوا ليزيه في الوسط في جولة على المناطق الكيبكية/راديو كندا

ويعلق جان فرنسوا ليزيه زعيم الحزب الكيبكي زعيم المعارضة الرسمية في برلمان كيبك المعارض لفكرة إقامة المركز:

هم ليسوا مؤهلين للحديث عن هذا الموضوع أي الفدرالية والدستورية ونحن عندما سنتسلم السلطة فإننا لن نقوم بالدعاية لخيارنا أي استقلال المقاطعة عن الفدرالية الكندية بل سنجري دراسات إيجابية حول شروط وصول كيبك للاستقلال والكيبكيون هم وحدهم أصحاب القرار حسب ليزيه.

يشار إلى أن انتخابات عامة ستجري في المقاطعة في شهر أكتوبر تشرين الأول المقبل وهناك سيعرف الكيبكيون مواقف من سيكون في السلطة ومن سيكون في المعارضة حول الفدرالية والدستورية.

استمعوا

راديو كندا/راديو كندا الدولي

Share
كلمات مفتاحية ، ، ،
فئة سياسة، مجتمع

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*