في ريشموند في بريتيش كولومبيا هناك واحد من أصل أثنين من السكان من أصول آسيوية/حقوق الصورة: Getty Images/iStock Photo/XinXing

في ريشموند في بريتيش كولومبيا هناك واحد من أصل أثنين من السكان من أصول آسيوية/حقوق الصورة: Getty Images/iStock Photo/XinXing

للراغبين بطول العمر، خَيارُكم Richmond

Share

يقولون في الأمثال من جاور السعيد يسعد واليوم يُقال من جاور الآسيوي يُعمّرّ!

لا شك أن اليوم يتصدّر بلدان آسيويان هما اليابان وسنغافورة قائمة البلدان التي يُعمّر أهلها ويعيشون عمرا مديدا ويعود السبب في ذلك بالدرجة الأولى إلى النظام الغذائي والتمارين الرياضية التي يواظب عليها سكان هذين البلدين ومؤخرا انتقلت عدوى العمر الطويل إلى المقاطعة الكندية الجميلة بريتيش كولومبيا في الغرب الكندي وتوّجت مدينة ريشموند Richmond القريبة من فانكوفر ثالث أكبر مدينة كندية، المدينة التي يعيش أهلها أطول عمر بين سائر المدن الكندية.

ويعود الفضل في تسجيل ريشموند الأرقام القياسية في الأعمار الطويلة إلى أهلها من أصول آسيوية بشكل خاص الذين يُعدون نصف سكانها فما هو سرّهم في العمر المديد يا ترى؟

ونأخذ مثال الكندي الصيني واي فونغ يوان Wei Foung-Yuan من سكان مدينة ريشموند الذي يبلغ اليوم 98 عاما وهو يخرج في كل صباح من بيته لممارسة رياضة التاي تشي وهي من الفنون القتالية القديمة في آسيا ليتوّجه بعدها إلى ملاقاة أصدقائه في أحد المراكز التجارية القريبة حيث يتناول معهم قهوة الصباح ويقول هذا المعمّر الكندي:

مفتاح العمر المديد هو أن نظل بنشاطنا وأن نكون اجتماعيين نتواصل مع الآخر وأن نكون سعداء!

هذه  هي الوصفة السحرية البسيطة التي يسديها أحد أبناء ريشموند في مقابلة معه أجرتها هيئة الإذاعة الكندية.

المواطن في ريشموند واي فونغ يوان يأتي في كل صباح إلى هذا المركز التجاري لتمارين التاي تشي حقوق الصورة: هيئة الإذاعة الكندية/Laurent Martin

المواطن في ريشموند واي فونغ يوان يأتي في كل صباح إلى هذا المركز التجاري لتمارين التاي تشي
حقوق الصورة: هيئة الإذاعة الكندية/Laurent Martin

ويقول المتقاعد الكندي-الصيني جون لاو John Lao بأنه اختار ريشموند للعيش فيها بسبب اسلوب الحياة فيها والتفاعل بين أبنائها وهو يمضي أربع ساعات على الأقل يوميا في لعب كرة الطاولة Ping-Pong في ملحق ريشموند الأولمبي الذي تم بناؤه خلال دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي شهدتها مدينة فانكوفر في العام 2010 ويتابع هذا المتقاعد الكندي ابن ال 66 عاما قائلا:

لدي مئات الأصدقاء هنا وأنا أعيش أسعد سنين عمري!

تقول استاذة الصحة العامة في جامعة تورنتو لورا روزيلا Laura Rosella عن أسباب طول العمر:

لا يجب الإنعزال بل العيش مع أفراد مجتمعنا عندما نكبر ونشيخ، فهذا ضروري جدا للصحة العقلية ويمكن أن يقينا من الأمراض المزمنة مثل مرض السكر والبدانة.

هناك الأغذية الآسيوية أيضا المتوفرة في ريشموند وبفضلها يحافظ المهاجرون الآسيويون على الأطعمة والأطباق الأصلية في بلدانهم الأم يضاف إلى ذلك الطب الصيني.

بعض من الطب الصيني التقليدي

عادة أخرى حملها معهم سكان ريشموند ولم يفقدوها رغم مرور سنوات عديدة على هجرتهم وهي دمج الطب الغربي مع الطب الصيني التقليدي وفي هذا الإطار نذكر بأن هناك أكثر من 750 اختصاصي في الطب الصيني في فانكوفر وحدها وتقول اللاعبة الأولمبية الكندية السابقة دومينيك فاليه التي امتهنت الطب الصيني في فانكوفر بأن الوقاية هي في قلب الممارسة التقليدية الصينية وعندهم لا شيء متروك للصدفة!

تتابعون في هذا التقرير الوصفات لسر العمر المديد عند أبناء مدينة ريشموند ونوجز لكم خمسة أغذية مفيدة لجميع الراغبين في عيش عمر طويل من دون مشاكل صحية.

(المصدر: الصحافة الكندية، هيئة الإذاعة الكندية، وكالات أنباء عالمية)

استمعوا
Share
كلمات مفتاحية ، ، ، ،
فئة مجتمع

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*