محتج فنزويلي تلتهمه النيران في وسط احتجاجات ضد الرئيس الفنزويلي نيكولا مادورو في كاراكاس في العام 2017 ، صورة فازت بجائزة الوورد بريس للعام 2018 حقوق الصورة: AFP

محتج فنزويلي تلتهمه النيران في وسط احتجاجات ضد الرئيس الفنزويلي نيكولا مادورو في كاراكاس في العام 2017 ، صورة فازت بجائزة الوورد بريس للعام 2018 حقوق الصورة: AFP

الصحافة العالمية تتوّج لقطة احتراق أحد المحتجيّن الفنزويليين

Share

ألتقطت عدسة المصوّر الصحافي في الوكالة الفرنسية للأنباء رونالدو شميدت مشهدا لم يدم لأكثر من عشرين ثانية ليرّصع هذا الانجاز بحروف من ذهب مسيرة هذا المصوّر لسنين طويلة مقبلة.

واستطاع رونالدو شميدت أن يحصد أمس جائزة أفضل صورة للعام 2018 في منافسات التصوير الفوتوغرافي الصحافي التي تنظمها كل عام مؤسسة "وورد بريس" أي الصحافة العالمية، أما صورته المتوّجة تحت عنوان "أزمة فنزويلا" فكانت لمتظاهر فنزويلي تلتهمه النيران التقطتها عدسة المصوّر الصحافي بسرعة فائقة خلال احتجاجات جرت في كاراكاس العام الماضي.

وقد عبّر رونالدو شميدت الفنزويلي الأصول عن مشاعر متناقضة اخترقته لحظة تتويج صورته أمس فقال:

تجتاحني مشاعر متناقضة، لدي في فنزويلا أصدقاء وعائلة وأعلم تماما كما الجميع بأي مرحلة تمرّ بلادنا، وعن لحظة التقاطه الصورة الفائزة يقول شميدت: شعرت بالنار التي تلتهم المحتّج الفنزويلي واجتذبني المنظر بشكل تلقائي وبدأت بالتقاط صور لانفجار لم أكن أعلم إلى ما سيؤول إليه بعد ثوان قليلة.

وكان رونالدو شميدت الذي يبلغ اليوم 46 عاما قد غادر فنزويلا قبل ثمانية عشر عاما مثلما فعل شباب كثيرون غيره وهو من ذلك الحين يعمل مصوّرا صحافيا في مكتب لوكالة الصحافة الفرنسية في العاصمة المكسيكية.

صورة الإرهابي التركي الذي قتل السفير الروسي في أنقرة أندريه كارلوف التي فازت العام الماضي بأفضل صورة في جوائز وورد برس فوتو والتقط الصورة برهان أوزبيليس مباشرة عقب إصابة السفير الروسي بالطلق الناري/CBC

صورة الإرهابي التركي الذي قتل السفير الروسي في أنقرة أندريه كارلوف التي فازت العام الماضي بأفضل صورة في جوائز وورد برس فوتو والتقط الصورة برهان أوزبيليس مباشرة عقب إصابة السفير الروسي بالطلق الناري/CBC

وكان رونالدو شميدت أمضى شهرين العام الماضي في فنزويلا لتصوير الأزمة التي تجتاح البلاد حيث ينزل كل يوم المتظاهرون إلى الشوارع لمواجهة القوات التابعة للرئيس الفنزويلي نيكولا مادورو علما أن هذه المواجهات أدت بين شهري نيسان/أبريل وتموز/يوليو من العام الماضي إلى مقتل نحو 125 شخصا.

ويدعى الشاب الذي التقطته عدسة رونالدو شميدت فكتور سالازار ويبلغ 28 عاما وكان يرتدي قناعا في الصورة حين اشتعلت به نيران غاز وقود دراجة نارية وقد نجا من الحادثة بحروق من الدرجة الأولى والثانية وخضع لنحو 30 عملية جراحية.

وتجدر الإشارة إلى رونالدو شميدت نشأ وترعرع في كاراكاس حيث درس علم الانتروبولوجيا في جامعة فنزويلا المركزية قبل أن ينتقل إلى المكسيك في العام 2000 للتدريب في التصوير الفوتوغرافي مدينة بويبلا.

وغطى في تصويره الصحافي أيضا العديد من الأحداث الكبرى في أميركا اللاتينية من كأس العالم لكرة القدم في البرازيل في العام 2014 إلى وفاة الرئيس الكوبي فيدل كاسترو في العام 2016 إلى الزلازل التي ضربت المكسيك في العام 2017 وغيرها.

(هيئة الإذاعة الكندية، الصحافة الكندية)

Share
كلمات مفتاحية: ، ، ، ، ،
فئة دولي

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*