ستون لاجئا سوريا شاركوا في حملة للتبرع بالدم في هاليفاكس/هيئة الإذاعة الكندية

ستون لاجئا سوريا شاركوا في حملة للتبرع بالدم في هاليفاكس/هيئة الإذاعة الكندية

اللاجئون السوريون يشكرون كندا على طريقتهم

Share

في الوقت الذي كانت تنفّذ فيه القوات الأميركية والفرنسية والبريطانية الضربات الجوية على بلدهم الأم، كان اللاجئون السوريون في كندا ينظمون ويشاركون في حملات للتبرع بالدم في الشرق وفي الغرب الكندي.

ففي هاليفاكس عاصمة مقاطعة نوفاسكوشا في الشرق الكندي وفي مبادرة منهم لشكر المجتمع الكندي، نظّم الواصلون الجدد إلى المدينة من أبناء الجالية السورية يوم السبت الماضي حملة للتبرع بالدم داخل مكاتب مؤسسة الدم الكندية في عاصمة المقاطعة الأطلسية شارك فيها نحو من 60 شخصا.

ويقول منظّم حملة التبرع بالدم محمد حرب الذي أتى من مدينة درعا في جنوب سوريا في العام 2016 :

نحن نعطي الشعب الكندي لأنه وهبنا مستقبلا جديدا وحياة مشرقة جديدة، والدم يجمعنا أخوة وأخوات، ولعّل ما نقدّمه بسيط جدا في حال قارناه مع ما قدّمته كندا لنا.

وقد تهافت اللاجئون السوريون إلى مركز التبرّع بالدم ومنهم شارك للمرة الأولى وقد تواجد في المكان المترجمون لمساعدة السوريين الذين لا يتقنون بعد اللغة الإنكليزية.

مبادرة التبرّع بالدم التي نظمها اللاجئون السوريون هي عربون شكر ووفاء لكندا حقوق الصورة: هيئة الإذاعة الكندية، Stephanie Blanchet

مبادرة التبرّع بالدم التي نظمها اللاجئون السوريون هي عربون شكر ووفاء لكندا
حقوق الصورة: هيئة الإذاعة الكندية، Stephanie Blanchet

ويقول اللاجىء السوري عبد الباسط النعسان بأنه لا يولي الاهتمام الأول للمسائل السياسية وقد دفعه الخوف على أولاده إلى مغادرة سوريا للجوء إلى الأردن أولا ومن ثم إلى كندا.

ويقول المسؤول في المؤسسة الكندية بيتير ماكدونالد Peter MacDonald بأن الدم الذي تبرّع به اللاجئون السوريون يوم السبت الماضي سيستفيد منه أكثر من 183 شخصا آملا في أن يحذو الكنديون حذو اللاجىء السوري علما أن شخصا على اثنين يقدر أن يتبرّع بدمه ولكن في الواقع هناك واحد من أصل 60 شخصا يتبرّع بالدم في هاليفاكس.

وفي مدينة كالغيري في ألبرتا شارك 25 لاجئا سوريا بحملة التبرع بالدم التي نظمتها السبت الماضي مؤسسة الدم الكندية هناك،  وقد أعرب المتبرّع سام نمّورة عن تفهمه لقصف الطيران الأميركي والفرنسي والبريطاني لمخازن الأسلحة الكيمياوية ولكنه ياسف للأرواح البريئة التي تأثرّت بهذا القصف.

ويتساءل نموّرة: هل ستضع الضربات الجوية حدا للبؤس في سوريا أم ستؤدي إلى تفاقم أكبر للوضع؟

ويتابع هذا اللاجىء السوري بأنه طالما لم يتمكن من وقف الصراع في بلده الأم الذي يستمر منذ العام 2011 فهو يجد في التبرّع بالدم وسيلة لشكر كندا التي فتحت له ذراعيها واستقبلته.

(المصدر: هيئة الإذاعة الكندية، الصحافة الكندية)

Share
كلمات مفتاحية: ، ، ، ،
فئة سياسة، مجتمع

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*