ضابط سوري في موقع مركز الأبحاث العلمية في دمشق يصوّر في 14 نيسان (أبريل) الجاري الأضرار الناجمة عن الغارات الغربية التي استهدفت المركز فجر ذاك اليوم / عمر صناديقي / رويترز

قراءة في الغارات الأميركية الفرنسية البريطانية الأخيرة على سوريا

Share

الكاتب الدكتور حسّان جمالي / Courtoisie Hassan Jamali

دافعت اليوم حكومة إيمانويل ماكرون في فرنسا وحكومة تيريزا ماي في بريطانيا، كل واحدة أمام برلمانها، عن قرار المشاركة إلى جانب الولايات المتحدة في الغارات الصاروخية على مواقع تابعة للنظام السوري فجر السبت الفائت.

وندّدت أحزاب معارضة في كلا البلديْن بما اعتبرته لا شرعية الغارات التي شُنت دون تفويض دولي.

وكانت الدول الغربية الثلاث قد شنت غاراتها بهدف معاقبة نظام الرئيس السوري بشار الأسد لشنه هجوماً - بالأسلحة الكيميائية حسب مزاعمها - على مدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية أوقع أربعين قتيلاً على الأقل ومئات الجرحى في السابع من الشهر الجاري.

"المهمة أُنجِزت"، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تغريدة على موقع "تويتر" يوم السبت، وأكدت وزارة الدفاع الأميركية أن الغارات الصاروخية "أصابت كل أهدافها بنجاح" وأنها ألحقت أضراراً ببرنامج الأسلحة الكيميائية السوري بشكلٍ أعاده "سنوات" إلى الوراء، وأشارت إلى أن الدفاعات الجوية الروسية لم تتصدَّ للغارات وأن "أياً من الطائرات والصواريخ التي استُخدمت في هذه العملية لم يُصب بالدفاعات الجوية السورية".

رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو قال إن الغارات التي شنتها الدول الغربية الثلاث "مؤسفة ولكن ضرورية".

"لا يمكننا القبول باستخدام الأسلحة النووية ضد السكان المدنيين. على الأسرة الدولية أن تبقى متحدة وعلينا التحقق من أن النظام السوري سيُحاسب"، قال ترودو يوم السبت من ليما، عاصمة البيرو، حيث كان يشارك في قمة الأميركيتيْن.

ومن جهته أعلن الجيش الروسي السبت أن هذه الضربات الغربية لم تتسبب بوقوع "أية ضحية"، إن في صفوف المدنيين أو العسكريين.

واليوم لم يتمكن فريق المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية من دخول دوما لإجراء تحقيق بشأن الهجوم الكيميائي المزعوم.

حاورتُ الكاتب الكندي السوري الدكتور حسّان جمالي حول هذه الغارات الغربية وعواقبها وتأثيراتها المحتملة على النزاع في سوريا.

(أ ف ب / راديو كندا / رويترز)

استمعوا
Share
كلمات مفتاحية: ، ، ،
فئة دولي، سياسة

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*