العقدة اليوم تتمحور حول السماح بزراعة القنب في المنازل, وبدأ التجاذب بين السلطتين التشريعيتين في البلاد: مجلس الشيوخ ومجلس العموم.

ترودو يكرر إصراره على السماح بزراعة القنب في المنازل

Share

كرّر رئيس الوزراء الكندي جوستان ترودو إصراره على السماح بزراعة القنب في المنازل، أربعة نباتات في حدٍ أقصى في كل منزل. وقد رفض توصية مجلس الشيوخ بترك الخيار لكل مقاطعة كندية بمنع أو بالسماح بزراعة القنب.

وترفض الحكومة الفدرالية الليبرالية أربعة تعديلات أدخلها مجلس الشيوخ في مراجعته لمشروع قانون تشريع القنب والتي صدرت يوم الجمعة من الاسبوع الماضي.

وفي ضوء هذا التجاذب بين المؤسستين التشريعيتين في البلاد، مجلس العموم ومجلس الشيوخ سيبقى تاريخ تشريع الماريجوانا في كندا مرجأ إلى إشعار آخر.

ولعّل التعديل المتعلق بزراعة القنب في المنازل من أصل 46 تعديلا أدخله مجلس الشيوخ على مشروع القانون (س-45) حول تشريع الماريجوانا في كندا، يشكّل أهم مواجهة بين المجلسين.

وأكدت الحكومة الكندية بزعامة ترودو في ردّها الرسمي على مجلس الشيوخ بأنها لن تتراجع عن قرارها، وبأنها ترفض أن تترك الخيار للحكومات المحلية في المقاطعات بالنسبة إلى زراعة القنب في البيوت.

في هذا الإطار يقول الليبراليون بأنهم مقتنعون بسلطتهم في هذا المجال وبأن نهجهم هو النهج الصحيح للقضاء على السوق السوداء للماريجوانا.

لا يبدو أن قانون تشريع الماريجوانا في البلاد سيدخل حيّز التطبيق قبل الخريف المقبل بعدما كان من المتوقع أن يصدر القانون في شهر تموز/يوليو المقبل

وكان أعضاء مجلس الشيوخ أوصوا بالإجماع على ترك القرار بالسماح أو عدم السماح بزراعة نباتات القنب في المنازل للاستخدام الفردي لحكومات المقاطعات وسمح مجلس الشيوخ في تعديلاته لمقاطعتي كيبيك ومانيتوبا بحظر زراعة القنب في المنازل.

وكانت حكومتا كيبيك ومانيتوبا عبّرتا عن رغبتهما هذا الأمر في الوقت الذي أكد فيه جوستان ترودو بأنه لن يساوم في هذه المسألة وبأن زراعة أربع شتلات من القنّب سيطبق في كل أنحاء البلاد.

وكان عدد من أعضاء مجلس الشيوخ من المستقلّين وحزب المحافظين قد أشاروا غلى أنهم مستعدّون للمواجهة من أجل الدفاع عن بعض التعديلات خصوصا تلك المتعلّقة بمسألة زراعة القنب في المنازل وكفاءة المقاطعات.

في هذا الإطار تقول العضوة المستقلّة في مجلس الشيوخ ريموند سان-جيرمان: نجن مستعدون للنقاش لوقت طويل من أجل هذا التعديل والصيف كلّه لن يشكّل عقبة في طريقنا.

وتجدر الإشارة إلى أن مجلس النواب سيرّد على التعديلات التي أوصى بها مجلس الشيوخ ليعود مشروع القانون من جديد إلى طاولة الشيوخ والسؤال المطروح اليوم: هل سينصاع مجلس الشيوخ لإرادة الحكومة الليبرالية التي هي حكومة غالبية أو ستستمر المعركة والتجاذب والأحذ والرد بين المجلسين التشريعيين حتى إشعار آخر؟ مع العلم أن قانون تشريع الماريجوانا بعد إقراره يحتاج من 8 إلى 12 شهرا لدخوله حيز التطبيق.

(المصدر: هيئة الإذاعة الكندية، الصحافة الكندية، راديو كندا الدولي)

Share
كلمات مفتاحية: ، ، ، ، ، ، ، ،
فئة مجتمع

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*