مع تعيين القاضي الجديد في المحكمة الأميركية العليا بريت كافانو تميل المحكمة كليا نحو اليمين/رويترز

مع تعيين القاضي الجديد في المحكمة الأميركية العليا بريت كافانو تميل المحكمة كليا نحو اليمين/رويترز

المحكمة العليا لدونالد ترامب : مع تقاعد كينيدي وتعيين كافانو اليمين يسيطر!

Share

في أقل من سنتين في البيت الأبيض، توصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب لتعيين قاضيين في المحكمة الأميركية العليا وهي أعلى سلطة قضائية في الولايات المتحدة

فالأول هو القاضي نيل غورسوش الذي احتل مقعده منذ شهر إبريل نيسان العام الماضي والثاني بريت كافانو الذي أعلن ترامب عن تعيينه مطلع الأسبوع لكن تعيينه بحاجة لمصادقة مجلس الشيوخ ليدخل حيز التطبيق ويتسلم مقعده في أعلى سلطة قضائية في الولايات المتحدة محل القاضي المتقاعد أنطوني كينيدي بعد بلوغه سن الواحدة والثمانين .

يشار إلى أن القاضي أنطوني كينيدي كان يعتبر من المحافظين المعتدلين بعد أن كان القضاة المحافظين يشكلون غالبية المحكمة الأميركية العليا منذ تعيين القاضي غورسوش عضوا فيها.

القاضي المتقاعد حديثا من المحكمة الأميركية العليا أنطوني كينيدي الذي كان يمثل بيضة القبان/راديو كندا

القاضي المتقاعد حديثا من المحكمة الأميركية العليا أنطوني كينيدي الذي كان يمثل بيضة القبان/راديو كندا

وكان القاضي كينيدي يقوم بدور بيضة القبان بين القضاة الثمانية الآخرين لأن غالبية القرارات الهامة التي عرضت على المحكمة العليا خلال السنوات القليلة الماضية لم تتم الموافقة عليها دون صوت القاضي أنطوني كينيدي إذ أن القضاة "الليبراليين" الذين عينهم الديمقراطيون والمحافظون الذين عينهم الجمهوريون كانوا يعجزون عن التصويت عليها دون الصوت المرجح للقاضي أنطوني كينيدي.

يشار إلى أن القاضي كينيدي الذي عينه الرئيس رونالد ريغان منذ أكثر من ثلاثين عاما صوت ولعدة مرات مع القوانين التي تسمح بالإجهاض كما صوت لقوانين لصالح المثليين جنسيا وخاصة بشرعية زواج المثليين في كافة أنحاء الولايات المتحدة.

الفرق في السن ما بين القاضي المتقاعد حديثا أنطوني كينيدي والقاضي المعين حديثا بريت كافانو (يحتاج لموافقة مجلس الشيوخ) ما يقرب من خمسين عاما ومع تعيينه في أعلى هيئة قضائية في الولايات المتحدة بعد أن كان قاضيا في محكمة استئناف كولومبيا تتحول أعلى هيئة قضائية في أميركا فالتوازن بين القضاة الليبراليين وزملائهم المحافظين انتهى إلى غير رجعة أو حتى إشعار آخر.

ونادرا في تاريخها كمحكمة عليا مالت بهذا الشكل نحو اليمين واختيار ترامب لكافانو أحد الفاعلين في إدارة جورج دبليو بوش يظهر للعلن أهمية التسييس الكاملة لإجراءات الاختيار.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي استلهم قراره من لائحة تضم 25 قاضيا قدمتها ووافقت عليها مجموعات محافظة من بينها Federalist Society et Heritage Foundation

وقامت هذه المجموعات بإفهام الرئيس ترامب خلال حملته الانتخابية بأن من مصلحته أن ينصاع لتوصياتها مقابل التصويت غير المشروط للإنجيليين الذين يشكلون ما نسبته 26% من مجموع "المؤمنين" في الولايات المتحدة.

القاضي الجديد وكبير قضاة المحكمة الكندية العليا ريشار فاغنر حظي بإجماع مختلف الاتجاهات/راديو كندا

القاضي الجديد وكبير قضاة المحكمة الكندية العليا ريشار فاغنر حظي بإجماع مختلف الاتجاهات/راديو كندا

وما يدهشنا ككنديين ما يحدث هنا في كندا على مستوى المحكمة الكندية العليا والمحكمة الأميركية العليا والتدخل السياسي في اختيار القضاة في الولايات المتحدة.

فهنا في كندا ومنذ عام 2016 تقوم لجنة استشارية مستقلة باقتراح أسماء مرشحين على رئيس الوزراء الكندي لتجنب أي نزاع مصالح.

أما في الولايات المتحدة فالعكس هو الصحيح إذ أن جماعات الضغط هي التي توعز للرئيس الطريق التي يتوجب عليه أن يسلكها وله وحده الكلمة الفصل في آخر المطاف وهذا ما دفع بعض المحللين للقول إن قضاة المحكمة العليا أضحوا سياسسيين في ثوب أسود (ثوب القضاة)

إن معركة سياسية تلوح في الأفق في واشنطن للمصادقة على تعيين بريت كافانو غير أن المعركة ليست محسومة سلفا لصالح التعيين فالجمهوريون يملكون غالبية ضعيفة في مجلس الشيوخ إذا على جميع الجمهوريين دون استثناء أن يصوتوا لصالح القاضي الجديد.

إن كافانو يجتاز حاليا فحص التثبيت من قبل مجلس الشيوخ وعليه أن يعلن موقفه من قضايا تقسم المجتمع الأميركي مثل قانون الإجهاض وحقوق المثليين والحريات الدينية بأجمعها.

وفي حال استمر هذا التوجه فإن المحكمة الأميركية العليا ستواصل التفافها نحو اليمين وفي ما إذا كان الماضي هو ضمان للحاضر فإن بعض القضاة قد يسببون لنا مفاجآت، وبريت كافانو تعهد مطلع الأسبوع بأن يحتفظ بذهن منفتح على كل قضية تعرض عليه.

استمعوا

راديو كندا/راديو كندا الدولي

Share
فئة سياسة، مجتمع

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*