نهال علوان ( في الوسط في أسفل الصورة) مؤسّسة شركة طيّبة للمأكولات وعدد من السيّدات السوريّات اللواتي يعملن فيها/Malcolm Perry

نهال علوان ( في الوسط في أسفل الصورة) مؤسّسة شركة طيّبة للمأكولات وعدد من السيّدات السوريّات اللواتي يعملن فيها/Malcolm Perry

“طيّبة للمأكولات”: المطبخ السوري يتألّق قي فانكوفر

Share

يوم وصلت نهال عنوان من مصر إلى كندا عام 2014، كانت تحمل معها خبرة في مجال التنمية، وفي تنمية المرأة وتمكينها، اكتسبتها من خلال عملها في الوطن الأم وفي عدد من الدول العربيّة.

والتقت نهال علوان في إطار عملها التطوّعي في مؤسّسة تُعنى بتقديم النصح والارشاد للواصلين الجدد، بعدد من النساء السوريّات، وخطرت ببالها فكرة القيام بشيء لمساعدتهن كما قالت لي في حديث هاتفي أجرته معها من فانكوفر.

ولم تكن نهال علوان تتوقّع مدى النجاح الذي حقّقه مشروعها، ولم تكن راغدة وحسنة وماجدة ومهى وهبة وإناس ودرزيّة ، وهنّ جميعا سوريّات، يتوقّعن أن يوفّر لهنّ عملهنّ في الشركة هذا القدر من الارتياح النفسي والمعنويّ.

وفي عام 2016، قرّرت  السيّدة علوان إقامة عشاء سوري ووافقت مجموعة من السيّدات على تحضير المأكولات السوريّة، ممّا أتاح لهنّ فرصة التعرّف إلى المجتمع وجني بعض المال لقاء عملهنّ.

نهال علوان (جالسة) مؤسّسة شركة طيّبة للمأكولات وسط سيّدات يعملن في الشركة التي تقدّم الأطباق السوريّة وتلقى نجاحا منقطع النظير في مدينة فانكوفر/Team Chomp

نهال علوان (جالسة) مؤسّسة شركة طيّبة للمأكولات وسط سيّدات يعملن في الشركة التي تقدّم الأطباق السوريّة وتلقى نجاحا منقطع النظير في مدينة فانكوفر/Team Chomp

وكان النجاح مزدوجا، إن على الصعيد العام حيث تكرّرت التجربة مرّات أخرى أو على الصعيد الشخصي حيث شعرت النساء المشاركات بالارتياح لما حقّقنه كما قالت لي نهال علوان.

وفي عام 2017، أسّست نهال علوان شركة "طيّبة للمأكولات" Tayybeh Food، وراحت تقدّم خدمة المأكولات الجاهزة وإعداد المأكولات للمناسبات على نطاق واسع، وحقّقت نجاحا وإقبالا منقطع النظير.

وتردّ السيّدة علوان النجاح لأنّ المأكولات السوريّة رائعة كما تقول، والجمهور تعرّف إلى نكهات جديدة وأحبّها، فضلا عن أنّ فكرة توفير عمل للسيّدات السوريّات اللواتي هنّ ربّات منازل لم يسبق لهنّ أن عملن  سابقا لاقت الاستحسان من قبل أبناء مدينة فانكوفر.

ووسّعت شركة طيّبة للمأكولات نشاطها وهي تقدّم دروسا في الطبخ، ولقي مشروعها دعما من بلديّة المدينة التي وفّرت مكانا للسيّدات الطاهيات لتقديم الدروس.

وتخطّت شهرة "طيّبة" حدود كندا وزار الشركة قبل بضعة أشهر وفد من  طلاّب مدرسة للطهاة من مدينة تورينو الايطاليّة، وكانت التجربة ناجحة وافتخرت السيّدات السوريّات بأنّهن عرّفن بجزء من ثقافة بلدهنّ للآخرين.

وتقول نهال علوان ردّا على سؤلي  بأنّها من المؤمنين بأنّ المرأة نصف المجتمع، ومن المهمّ أن تأخذ فرصتها من التعليم والتوظيف وتحقّق استقلالها المادي.

وتضيف بأنّ المرأة تحقّق ذاتها من خلال كلّ ذلك، وهذا ما لمسته لدى السيّدات السوريّات اللواتي يعملن في "طيّبة للمأكولات"، وهنّ يشعرن بالارتياح لعملهنّ ويفتخرن به.

استمعوا
Share
كلمات مفتاحية: ، ، ،
فئة مجتمع، هجرة ولجوء

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*