لا يعتقد دينيس هوراك السفير الكندي في الرياض أن على كندا الاعتذار، كما تطالب به الحكومة السعودية ، لكنه يرى أنه يمكنها أن تعيد علاقتها مع المملكة - CBC News

لا يعتقد دينيس هوراك السفير الكندي في الرياض أن على كندا الاعتذار، كما تطالب به الحكومة السعودية ، لكنه يرى أنه يمكنها أن تعيد علاقتها مع المملكة - CBC News

السفير الكندي السابق في المملكة السعودية يتكلّم للمرة الأولى

Share

خرج السفير الكندي السابق في الرياض دينيس هوراك عن صمته للمرة الأولى منذ اندلاع الأزمة الدبلوماسية بين كندا والمملكة السعودية في بداية آب أغسطس الماضي.

وفي حوارأجراه معه تلفزيون هيئة الاذعة الكندية سي بي سي تحدّث السفير السابق عن يوم اندلاع الأزمة حيث كان في إجازة في كندا في بيت أخيه في تورونتو حيث اطّلع على تغريدة وزارة الخارجية الكندية على تويتر التي طالبت بالافراج الفوري عن نشطاء المجتمع المدني ونشطاء حقوق المرأة في السعودية بما في ذلك سمر بدوي شقيقة المدوّن رائف بدوي.

وتٌرجمت التغريدة إلى اللغة العربية وبُثّت على حساب سفارة كندا في المملكة السعودية، كما هو معمول به عادة في كل السفارات الكندية عبر العالم.

وجاء رد فعل المملكة السعودية سريعًا وساخطا. ففي أقل من ست ساعات، تم اعلان السفير الكندي شخصا غير مرغوب فيه، وتم استدعاء السفير السعودي في كندا، وتعليق التبادلات التجارية و سحب الاستثمارات السعودية في كندا.

وطلبت الحكومة السعودية من المئات من طلابها وقف دراستهم في كندا والعودة إلى بلدهم. وعلّقت الخطوط الجوية السعودية كافة رحلاتها إلى كندا.

وقال دينيس هوراك  "إن كل هذا شكّل لي مفاجأة كبيرة. أفهم ان التغريدة قد تكون أزعجتهم لكن ردة فعلهم كانت مبالغة". وأضاف أنّه ليس من دعاة الديبلوماسية عبر تويتر.

"لقد ذهبت خطانا بعيدا جدًا ... أعتقد أن كلمة الإطلاق الفوري أثارتهم حقًا ... هل يمكننا تجاوز ما حصل ؟ لا أدري " (دينيس هوراك ، السفير الكندي السابق في المملكة السعودية)

ردة فعل المملكة السعودية على تغريدة وزارة الخارجية الكندية كانت مبالغة حسب سفير كندا السابق في الرياض الذي يقول إنّه ليس من دعاة الديبلوماسية عبر تويتر - Twitter

ردة فعل المملكة السعودية على تغريدة وزارة الخارجية الكندية كانت مبالغة حسب سفير كندا السابق في الرياض الذي يقول إنّه ليس من دعاة الديبلوماسية عبر تويتر - Twitter

ويبدو حسب السفير السابق أنّ عبارة "الإفراج الفوري" هي التي أشعلت فتيل الأزمة. وقال هذا الأخير إنه لم يُستشَر قبل نشر التغريدة على تويتر.

ويضيف : "تحدثت مع موظفي وزيرة الخارجية كريستيا فريلاند  وموظفي الوزارة في كندا. التحقت بهم بعد بضعة أيام حيث حاولنا تقييم تداعيات التغريدة ".

ولم يتفاجأ حسب قوله بأن أي بلد آخر لم يدعم الحكومة الكندية في هذه الأزمة. ويرى أنه لا طائل منها. ويعتقد أيضا أن محاولة كند الضغط على المملكة السعودية لتحرير سمر أو رائف بدوي كانت ساذجة. وقال "إن هذا لن يساعدهم بكل تأكيد." و لا يعتقد أن الحكومة السعودية ستعاقب النشطاء المسجونين على التدخل الكندي.

ويرى أنه من غير المجدي ألاّ  تكون هنالك علاقة رسمية مع المملكة السعودية.

"سواء أحببنا ما يقومون به أم لا ، فهذا ليس مهمّا. إذا كنت تريد أن تَحْدُث هذه التغييرات ، فيجب أن يكون صوتك مسموعًا ... يجب عليك أن تمدّ لهم يديك "(دينيس هوراك ، السفير الكندي السابق في المملكة السعودية).

 ولا يعتقد الدبلوماسي السابق أن على كندا الاعتذار، كما تطالب به الحكومة السعودية ، لكنه يرى أنه بامكانها أن تعيد علاقتها مع المملكة. "لا أعلم ما إذا كان بوسعنا أن نخرج من هذا الوضع ، لكن علينا أن نقرر ما إذا كنا نريد إنقاذ هذه العلاقة أم لا".

استمعوا

(سي بي سي/راديو كندا/راديو كندا الدولي)

Share
كلمات مفتاحية: ، ، ، ، ، ، ،
فئة دولي، سياسة

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*