شتاء كندا: خصائصه والميّزات

Share
سيّدة تجرف الثلوج خلال عاصفة ثلجيّة ضربت هليفاكس في 17-01-2018//Darren Calabrese/CP

عاصفة ثلجيّة ضربت هليفاكس في 17-01-2018//Darren Calabrese/CP

يحدّد علماء الأرصاد الجويّة فصل الشتاء بالفترة الممتدّة على ثلاثة أشهر والتي تبدأ في الحادي والعشرين من كانون الأوّل ديسمبر وتنتهي في الحادي والعشرين من آذار مارس.

لكنّ الحديث عن الشتاء الكندي مختلف، وخصائصه تختلف من مقاطعة إلى أخرى في بلد مترامي الأطراف يمتدّ من المحيط الأطلسي شرقا إلى المحيط الهادي غربا مرورا بالشمال الكبير.

وتزخر كندا، ثاني أكبر بلد في العالم من حيث المساحة، بطبيعتها المتنوّعة من سهول وجبال وسواحل وبحيرات، تتوزّع على مساحة تقارب العشرة ملايين كيلومتر مربّع.

خصائص فصل الشتاء  تتغيّر بين منطقة و أخرى، و تتفاوت مدّته ودرجة قساوته والبرد القارس والعواصف الثلجيّة والثلوج والأمطار والرياح والجليد والأمطار الجليديّة وسواها من العوامل المرافقة لهذه الفترة من السنة .

عاصفة ثلجيّة في سانت جون في مقاطعة نيوبرنزويك في 09-02-2018/Paul Daly/CP

عاصفة ثلجيّة في سانت جون في مقاطعة نيوبرنزويك في 09-02-2018/Paul Daly/CP

فالخريف  الكندي يحمل في أذياله بعضا من الشتاء، وليس مستغربا أن تتساقط الثلوج خلال هذا الفصل أو أن تتدنّى الحرارة لتقترب أحيانا من مستوياتها المعهودة خلال فصل الشتاء.

والربيع بدوره قد لا يخلو في بعض السنوات من الثلوج حتّى ولو كانت هذه الثلوج تذوب بسرعة بفعل ارتفاع درجات الحرارة.

حتّى أنّه يقال هنا على سبيل المزاح إنّ في كندا فصلين: الشتاء وشهر تمّوز يوليو، للتدليل ربّما على طول الفترة الشتويّة التي يعيشها الكنديّون.

إلاّ أنّه رغم قساوة الشتاء وشدّة البرودة وكثافة الثلوج، فالحياة تستمرّ عاديّة، باستثناء بعض الحالات التي يتمّ فيها إقفال المدارس وبعض الطرقات الرئيسيّة لفترة قصيرة.

ويحتلّ فصل الشتاء مكانة مهمّة في الثقافة الكنديّة وتحظى مهرجانات الثلج العديدة التي تقام في اكثر من مدينة ومقاطعة، بشعبيّة واسعة لدى الكنديّين كما تجتذب المزيد من السيّاح سنة بعد سنة.

زوّار يلعبون في الثلج خلال مهرجان كيبيك للثلوج السنوي في 09-02-2018/Jacques Boissinot/CP

زوّار يلهون في الثلج خلال مهرجان  الثلوج السنوي في مدينة كيبيك في 09-02-2018/Jacques Boissinot/CP

وتتخلّل هذه المهرجانات العديد من الألعاب والعروض الفنيّة والمباريات الرياضيّة والألعاب الناريّة.

كما يبدع النحّاتون في النحت على الجليد والثلج، فتخرج من بين أيديهم منحوتات رائعة غنيّة بقيمتها الإبداعيّة رغم أنّها فنّ عابر يزول مع زوال الثلوج وذوبانها.

وكثيرة هي المؤلّفات والكتب والأشعار والأغنيات التي تتناول فصل الشتاء، وثمّة أغنيات تتغنّى به وأخرى تتأفف منه.

وإذا كان الكنديّون يستفيدون من فصل الشتاء ونشاطاته وأجواء الفرح التي تضفيها طوال أشهر البرد القاسية، إلاّ أنّ عليهم أن يحتاطوا لبعض المحاذير التي قد يؤدّي إليها البرد الشديد والقارّي أحيانا كثيرة.

هذا وتحذّر وزارة البيئة المواطنين من مخاطر فصل الشتاء ومن عوامل الطبيعة القصوى فتوجّه رسائل لإطلاعهم على المناطق التي تتأثّر بعوامل طبيعيّة غير اعتياديّة وتعطي معلومات  مثلا حول العاصفة الثلجيّة ووقت حدوثها ومدّتها وسرعة الرياح التي تصحبها وكمّيات الثلوج المتوقّعة.

كما تعطي معلومات حول سبل الوقاية الفرديّة وأثناء القيادة ووقاية المنزل من أضرار محتملة وتوجّه الرسائل عبر وسائل الاعلام وعبر محطّات الإذاعة والتلفزة الخاصّة بأحوال الطقس  والتي تعمل على مدار الساعة دون توقّف وطوال أيّام السنة وأيضا عبر موقع الطقس الالكتروني التابع للحكومة الكنديّة.

فريق كالغاري يشارك في سباق زوارق الجليد في نهر السان لوران خلال مهرجان الثلوج في كيبيك في 08-02-2018/Jacques Boissinot/CP

فريق كالغاري يشارك في سباق زوارق الجليد في نهر السان لوران خلال مهرجان الثلوج في كيبيك في 08-02-2018/Jacques Boissinot/CP

وقلّما يغادر الكنديّ منزله قبل الاطّلاع على حال الطقس والاستماع إلى التوقّعات والارشادات في الحالات الخاصّة.

والشتاء في كندا قاس للغاية وهو من بين الأقسى في العالم كما تطالعنا به وزارة البيئة الكنديّة والظروف المحيطة به قاسية وخطيرة أحيانا لا سيّما العواصف الثلجيّة التي تتسبّب في انعدام الرؤيا أو العواصف الجليديّة التي تؤدّي إلى تشكّل طبقة من الجليد تتسبّب في انزلاق المشاة والسيّارات إن لم يتنبّهوا ويأخذوا احتياطاتهم لمواجهتها.

سيّدة ترفع الثلوج عن سيّارتها بعد عاصفة ثلجيّة ضربت مدينة كيبيك في 15-03-2017/REUTERS/Dario Ayala TPX IMAGES OF THE DAY

سيّدة ترفع الثلوج عن سيّارتها بعد عاصفة ثلجيّة ضربت مدينة كيبيك في 15-03-2017/REUTERS/Dario Ayala TPX IMAGES OF THE DAY

وعلى سبيل المثال، تنصح وزارة البيئة الكنديّة بتجهيز السيّارات بإطارات خاصّة بفصل الشتاء وإطارات الشتاء إلزاميّة في مقاطعة كيبيك وفي بعض المناطق الجبليّة في مقاطعة بريتيش كولومبيا باستثناء منطقة فانكوفر الكبرى.

وهي إلزاميّة أيضا بالنسبة للباصات المدرسيّة في مقاطعة نيوبرنزويك في الشرق الكندي.

أمّا في مقاطعة اونتاريو، فمن الممكن  الإفادة من حسم على قيمة التأمين على السيّارة المجهّزة بإطارات شتويّة.

وإن أردنا الحديث عن فصل الشتاء بصفة محدّدة، يصعب الحديث عن شتاء واحد كما يقول عالم الأرصاد الجويّة في تلفزيون راديو كندا باسكال ياكوفاكيس.

استمعوا

"الشتاء متغيّر كثيرا هنا نظرا لأنّ البلاد شاسعة. والشتاء على سواحل كندا الشرقيّة يختلف عمّا هو عليه في السواحل الغربيّة و في مقاطعات البراري وفي اونتاريو وكيبيك كما يقول عالم الأرصاد الجويّة باسكال ياكوفاكيس"

و يشير إلى أنّ  فصل الشتاء يطول كثيرا عندما نتّجه نحو القطب الشمالي وكلّ هذه  تغيّرات جغرافيّة.

والجامع المشترك هو البرد القارس والثلج، وخلافا لما يعتقد الكثيرون فالثلوج قليلة في الشمال القطبي ولكنّ الطقس شديد البرودة حسب قول ياكوفاكيس"

ذلك أنّ الهواء البارد لا يحوي الكثير من الرطوبة خلافا للهواء الساخن، وتتساقط الثلوج بوتيرة مرتفعة ولكن بكميّات قليلة ، والطقس بالتالي  جاف في هذه المناطق.

عاصفة ثلجيّة مبكّرة اقتلعت أغصان الشجر في كالغاري في 10 أيلول سبتمبر 2014/ REUTERS/Todd Korol (CANADA - Tags: ENVIRONMENT SOCIETY

عاصفة ثلجيّة مبكّرة اقتلعت أغصان الشجر في كالغاري في 10 أيلول سبتمبر 2014/ REUTERS/Todd Korol (CANADA - Tags: ENVIRONMENT SOCIETY

فصول الشتاء  في كندا تتوالى دون أن تتشابه بالضرورة، بمعنى أنّها تكون أكثر أو أقلّ اعتدالا من سنة إلى أخرى، ويعود ذلك إلى مجموعة متضافرة من العوامل حسب قول عالم الأرصاد الجويّة باسكال ياكوفاكيس

استمعوا

"هنالك دورات يمكن أن نشاهدها ولكنّ الأمر ليس واضحا تماما بعد. وهنالك تأثير بالغ الأهميّة للمحيط الهادي ولظاهرة "النينيو" المناخيّة.

ومعظم مناطق البلاد في الجنوب وهي المناطق المأهولة تعرف فصل شتاء أكثر اعتدالا في حين تؤدّي ظاهرة "النينيا" المناخيّة عكس ذلك إلى شتاء بارد وقارس وخصوصا في غرب البلاد كما يقول عالم الأرصاد الجويّة في تلفزيون راديو كندا باسكال ياكوفاكيس".

ففي بريتيش كولومبيا في الغرب الكنديّ المطلّ على المحيط الهادي، يتأثّر مناخ المقاطعة بخطوط العرض والتضاريس الجبليّة والمحيط الهادي.

ويؤثّر هذا التنوّع الطوبوغرافي في درجات الحرارة وكميّات الأمطار والثلوج وساعات أشعّة الشمس بحيث تختلف من منطقة إلى أخرى داخل المقاطعة نفسها.

أمّا جنوب بريتيش كولومبيا، فهو أكثر دفئا من شمالها، وفصل الشتاء معتدل بالإجمال على سواحل المقاطعة ، وفي حال تساقطت الثلوج، فإنّها تذوب بسرعة كما يوضح عالم الأرصاد الجويّة باسكال ياكوفاكيس.

لكنّ الأمر مختلف في المناطق الداخليّة البعيدة عن الشاطئ، حيث تتدنّى الحرارة لتقارب الصفر وتتساقط الثلوج بكثرة خلال الفترة الممتدّة من تشرين الثاني نوفمبر حتّى آذار مارس ممّا يحتّم الاحتياط وارتداء الملابس الدافئة والقفّازات وقبّعات الصوف لمقاومة البرد.

وتتميّز منطقة الجبال الصخريّة المجاورة بمناخها القارّي حيث تقف الجبال حاجزا في وجه التيّار الهادي الشمالي وهو تيّار مائي محيطي.

رجل يرفع الثلوج من أمام منزله في تورونتو في 02-03-2016//Christopher Katsarov/CP

رجل يرفع الثلوج من أمام منزله في تورونتو في 02-03-2016//Christopher Katsarov/CP

وتشمل الجبال الصخريّة في جزئها الكندي مقاطعتي بريتيش كولومبيا والبرتا.

وخلافا للمنطقة الساحليّة، تتميّز منطقة الجبال الصخريّة بفصل شتاء شديد البرودة بسبب التيّارات الجليديّة من القطب الشمالي.

وتهبط رياح  شينوك الجافّة والحارّة من سفوح الجبال الصخريّة نحو جنوب البرتا خلال فصلي الشتاء والربيع وقد تصل سرعة الرياح أحيانا إلى 120 كيلومترا في الساعة وتتسبّب بذوبان الثلوج بسرعة فائقة، وترتفع الحرارة في أقلّ من ساعة من 10 درجات مئويّة تحت الصفر إلى 19 درجة مئويّة فوق الصفر.

وتُعتبر منطقة جنوب البرتا عاصمة رياح شينوك،  ويطلق أبناء المقاطعة على هذه الرياح  تسمية "آكلة الثلوج" ويرحّبون بالدفء المرحليّ الذي ينعمون به بفضلها  في عزّ فصل الشتاء.

وفي مقاطعات البراري الواقعة في وسط الغرب الكندي، الطقس شبه قطبي وفصل الشتاء بالتالي طويل وقارس البرد.

درّاج يتنقّل بدرّاجته وسط عاصفة ثلجيّة ربيعيّة في 06 نيسان ابريل 2016/REUTERS/Chris Wattie

درّاج يتنقّل بدرّاجته وسط عاصفة ثلجيّة ربيعيّة  في اوتاوا في 06 نيسان ابريل 2016/REUTERS/Chris Wattie

وتتساقط الثلوج بكثافة وتترافق درجات الحرارة المتدنيّة أحيانا كثيرة مع عواصف ثلجيّة.

قساوة فصل الشتاء  تلك تعوّض عنها ربّما ساعات أشعّة الشمس المرتفعة في مقاطعات البراري الثلاث، البرتا ومانيتوبا وسسكتشوان.

وفي وسط الشرق الكندي تتميّز مقاطعتا اونتاريو وكيبيك بطقسها القاريّ، وتتساقط الثلوج بكميّات متفاوتة بين منطقة وأخرى، وتختلف  درجات الحرارة بين منطقة وأخرى، لكنّها تتدنّى في بعض الأحيان إلى عشرين مئويّة تحت الصفر.

وفي شرق مقاطعة كيبيك، تتضافر مجموعة من العوامل من بينها رطوبة خليج سان لوران والتضاريس والرياح الجنوبيّة، فينتج عنها عواصف ثلجيّة متكرّرة خلال فصل الشتاء.

وأمّا المقاطعات الشرقيّة المطلّة على المحيط الأطلسي، فشتاؤها يشبه شتاء كيبيك ولكنّه أقلّ قساوة.

رجل يتزحلق على الثلج في أحد شوارع مونتريال وسط سيّارات غمرتها الثلوج بعد العاصفة التي ضربت العديد من أنحاء مقاطعة كيبيك في 15-03-2017/REUTERS/Dario Ayala

رجل يتزحلق على الثلج في أحد شوارع مونتريال وسط سيّارات غمرتها الثلوج بعد العاصفة التي ضربت العديد من أنحاء مقاطعة كيبيك في 15-03-2017/REUTERS/Dario Ayala

وتتساقط الثلوج بكثافة في نوفا سكوشا ونيوبرنزويك وجزيرة الأمير ادوارد بفعل الرطوبة القادمة  من المحيط الأطلسي وتتسبّب العواصف من المحيط الأطلسي في تساقط كميّات كبيرة من الثلوج مصحوبة أحيانا كثيرة برياح قويّة.

أمّا مقاطعة نيوفاوندلاند ولابرادور في شمال شرق كندا، فتختلف ظروف الشتاء فيها من منطقة إلى أخرى ولا عجب في ذلك إن عرفنا أنّ مساحة المقاطعة تفوق الاربعمئة ألف كيلومتر مربّع.

وتتميّز نيوفاوندلاند بشتائها المعتدل نسبيّا وفق المعايير الكنديّة بالطبع، وتتراوح كثافة الثلوج فيها بين معتدلة ومرتفعة لكنّ الشتاء في لابرادور شديد البرودة وهو أقرب إلى شتاء الشمال الكنديّ الكبير وتتدنّى الحرارة في بعض الأحيان إلى 40 درجة مئويّة تحت الصفر.

يوم المرموط: عندما يختلط العلم بالأسطورة:

تختلط الوقائع والأساطير المتعلّقة بفصل الشتاء في مخيّلة الكنديّين. وهم يتحدّثون بخفّة عن الشتاء علّ ذلك يخفّف من وطأته ويسلّيهم وينسيهم قساوته.

يوم  المرموط Groudhog Day واحد من الأساطير التي تندرج في الفولكلور الشتوي الكندي.

فالثاني من شباط فبراير من كلّ عام هو يوم المرموط  Le jour de la marmotte وينتظره الكنديّون سنويّا ليعرفوا إن كان فصل الشتاء سيطول أم لا.

ويتزامن هذا التاريخ بين موعدي الاعتدال الشمسي الشتوي في كانون الأوّل ديسمبر والربيعي في آذار مارس.

ويرتبط طول فصل الشتاء أو قصره حسب الأسطورة بخروج المرموط من جحره.

عمدة وايرتون في اونتاريو يصغي إلى توّقعات المرموط الأمهق ويلي/ Adrian Wyld- CP

عمدة وايرتون في اونتاريو يصغي إلى توّقعات المرموط الأمهق ويلي/ Adrian Wyld- CP

و التقليد هذا مستوحى من أسطورة تعود إلى  القرون الوسطى يوم كان  حيوان القنفذ هو الذي يتوقّع قدوم فصل الربيع بسرعة أم لا تبعا لحال لطقس في الثاني من شباط فبراير.

وقد حمل المستعمرون الأوروبيّون هذا التقليد معهم إلى الشمال الأميركيّ قبل ما يزيد على مئتي سنة، ونظرا لعدم وجود حيوان القنفذ، ارتبطت التوقّعات بحيوان المرموط  وهو من رتبة السنجبيّات.

وفي حال كان الطقس غائما ومعتدلا، فلن يرى المرموط ظلّه، ما يعني أنّ فصل الشتاء شارف الانتهاء ولن يعود هذا الحيوان إلى سباته.

وفي حال كانت السماء صافية وشاهد الحيوان ظلّه، فالشتاء مستمرّ ومعه البرد القارس.

ولا تخلو الأسطورة من المنطق لأنّه عندما تكون السماء زرقاء صافية، يكون ذلك بفضل إعصار عكسي قطبيّ يظلّل المنطقة، ويشير الهواء البارد والجاف إلى أنّ فصل الشتاء سوف يستمرّ.

أمّا الطقس الغائم، فيكون بسبب منخفض جوّي غالبا ما يحمل رياحا ناعمة ورطبة، ما يؤشّر بأنّ فصل الشتاء شارف على الانتهاء وبات الربيع على الأبواب.

وتبدأ الاحتفالات في يوم المرموط منذ الصباح الباكر، في العديد من مدن أميركا الشماليّة.

المرموط سام من شابيناكادي في مقاطعة نوفا سكوشيا/ Darren Calabrese/CP

المرموط سام من شابيناكادي في مقاطعة نوفا سكوشيا/ Darren Calabrese/CP

ويجري الاحتفال الأكثر شهرة منذ عام 1887 في مدينة صغيرة تقع إلى جنوب بيتسبورغ في ولاية بنسلفانيا الأميركيّة حيث يعيش المرموط الأكثر شهرة المدعو "فيل" Phil.

والمرموط "فيل" مولود كما تقول الأسطورة في القرن التاسع عشر ويعود طول عمره إلى إكسير سحريّ.

ويعتني به أشخاص محدّدون يرتدون في يوم الاحتفال زيّا رسميّا أسود اللون  وسترة طويلة ويعتمرون قبّعة عالية.

ويعتبرون أنّ "فيل" هو الوحيد الذي يمكن الوثوق به وأنّ أمثاله الباقين محتالون.

وفي مقاطعة أونتاريو، فإنّ المرموط "ويللي" Willieهو الأشهر وتعود قدرة التبصّر لديه لكونه مولودا على خطّ العرض 45 في منتصف الطريق بين خطّ الاستواء والقطب الشمالي كما تقول الأسطورة.

وبدأ الاحتفال بيوم المرموط في كندا  بفضل "ويللي"  عام 1956في حين يتألّق في مقاطعة نوفا سكوشا في الشرق الكندي مرموط آخر يدعى سام.

ويرى القيّمون على يوم المرموط أنّ التوقّعات صحيحة بنسبة تتراوح من 75 بالمئة إلى 90 بالمئة.

لكنّ دراسة كنديّة تناولت توقّعات هذا اليوم على مدى الثلاثين عاما الماضية وجدت أنّها كانت صحيحة في 37 بالمئة من الوقت.

والعبرة أنّه من الافضل الوثوق بتوقّعات الارصاد الجويّة وليس بما يتنبّأ به حيوان المرموط !

فصل الشتاء الكندي بعيون المهاجرين

لا نكشف سرّا إن قلنا إنّ فصل الشتاء الكندي يطول ويطول وقد يكون لطول مدّته تأثير على نفسيّة الكنديّين رغم حبّهم لهذا الفصل وكلّ ما يرتبط به على أكثر من صعيد اجتماعي وثقافي ورياضي وترفيهي.

وقد يكون طول المدّة أشدّ وقعا عليهم من البرد القارس والبرد القطبيّ والثلوج المتراكمة فوق مساحات شاسعة ترتدي حلّتها البيضاء لأسابيع عديدة.

وتتعدّد الأسباب التي تجعل الكنديّين يتأفّفون من فصل الشتاء وفي طليعتها ربّما صعوبة التنقّل على الطرقات رغم أنّ حملات رفع الثلوج ناشطة وسريعة في مختلف أنحاء البلاد.

وترصد البلديّات موازنات سنويّة ضخمة لعمليّات رفع الثلوج عن الطرقات والأرصفة، ورشّ المواد المانعة للانزلاق لتسهيل حركة السير والتخفيف من

الحوادث التي قد تقع للسائقين وللمارّة الذين قد ينزلقون على طريق كساها الجليد والثلج.

أضف إلى ذلك ضرورة رفع الثلوج عن السيّارة في حال كان صاحبها لا يملك مرآبا لركنها فيها.

وأيضا رفع الثلوج من أمام مداخل المنازل لمن لا يعمد إلى خدمات شركات مختصّة في هذا المجال.

ويتأفّف البعض من زحمة السير خلال ساعات الذروة خصوصا إن تزامنت مع عاصفة ثلجيّة أو عاصفة جليديّة أو أمطار جليديّة.

وتكثر الكتب و المؤلّفات والدراسات التي تتناول علاقة الكنديّين بفصل الشتاء و الأسباب التي تجعل منه الفصل الأصعب بالنسبة للكثيرين منهم.

"الشتاء، هذا الفصل الذي نحبّ أن نكرهه" عنوان اختاره الكاتب الكندي جيري توبان لكتابه حول الموضوع.

وقام الكاتب  وأستاذ علوم الأرض في جامعة البرتا  جيري توبان وفريق عمله باستطلاع آراء ألف كنديّ حول نظرتهم إلى الشتاء،  وخلص إلى أنّ معظم الكنديّين لا يحبّون كثيرا هذا الفصل.

وتناول الكاتب الطريقة التي تتحدّث بها وسائل الاعلام عن فصل الشتاء، ولاحظ أنّ ستين بالمئة من المقالات سلبيّة بالإجمال.

و قد تتفاوت النظرة إلى فصل الشتاء بين الكنديّين المولودين هنا والكنديّين من أصول مهاجرة.

وغالبا ما يتوهّم المهاجر قبل وصوله إلى كندا، من قساوة فصل الشتاء. وقد ارتبط اسم كندا وصورتها تقليديّا بالبرد والثلج وأكواخ الثلج "إيغلو" وصيد الاسماك من خلال دائرة محفورة في الجليد فوق سطح الأنهار وسواها من الصور التي تعلق في الذاكرة.

ولا يتأفّف المهاجرون أكثر من سواهم ربّما من فصل الشتاء، والمؤكّد أنّ نظرتهم إليه ومشاعرهم تتغيّر مع الوقت.

ففي نظر الواصل حديثا، ولا سيّما من بلاد حارّة أو معتدلة، قد تكون بضعة سنتيمترات من الثلج كثيفة، ودرجة الحرارة القريبة من الصفر شديدة البرودة.

تنظيف خطوط السكك الحديد في هاليفاكس من الثبج في 15-02-2015/Andrew VaughanCP

تنظيف خطوط السكك الحديد في هاليفاكس من الثبج في 15-02-2015/Andrew VaughanCP

وقد يتفاجأ البعض عندما يلاحظ أنّ البرد والثلوج لا تعيق الحياة العاديّة، ولا تقفل المدارس والمكاتب أبوابها، ولا تتوقّف حركة السير على الطرقات وتستمرّ الاحتفالات والحياة الليليّة والمهرجانات كالعادة.

ويتأقلم المهاجرون مع فصل الشتاء ولا سيّما أنّ كلّ الظروف مهيّأة لتسهيل أمورهم اليوميّة ويمكنهم اختيار الألبسة والمعاطف  والأحذية المناسبة تبعا لتقلّبات الحرارة ونسبة البرد.

الشابّة رهام العظم محامية سوريّة وصلت إلى كندا عام 2016 وأمضت أوّل شتاء في مقاطعة البرتا المعروفة بطقسها القارس البرد.

استمعوا

"تصوّرتُ في البداية أنّني لن أخرج من المنزل ولن أزاول نشاطاتي اليوميّة. ولكنّني تأقلمت وأدركت أنّه لا يوجد شتاء سيّء بل هنالك ثياب سيّئة قالت رهام العظم".

وصحيح أنّ فصل الشتاء طويل في مدّته وقد يتسبّب بالاكتئاب لدى البعض، لكنّ بإمكان كلّ إنسان بمفرده أن يتكيّف معه كما تقول رهام العظم.

ندى أبو رجيلي مساعدة اجتماعيّة متقاعدة وصلت من لبنان عام 1990، وتقول إنّها تأقلمت مع فصل الشتاء والحياة تستمرّ كالمعتاد حتّى في ظلّ طقس عاصف وشديد البرد.

" بالإمكان أن نتأقلم مع فصل الشتاء وأصعب ما فيه ربّما  هو طول مدّته. ويصعب أن يتصوّر أهلنا في لبنان أنّنا نتأقلم مع درجات الحرارة المتدنيّة وكأنّ شيئا لم يكن قالت المساعدة الاجتماعيّة ندى أبو رجيلي".

استمعوا

فالأنشطة الشتويّة كثيرة ومتنوّعة ومناسبة لكلّ الأعمار كما تقول، مشيرة إلى أنّها تزاول نشاطات في الخارج مع أحفادها وأخرى مع المتقاعدين وكلّ شيء على ما يرام.

سعاد بونخلة مؤسّسة ومديرة جمعيّة العربيّة للتقارب الثقافي وصلت إلى كندا في عزّ الشتاء وسط عاصفة ثلجيّة ضربت مدينة مونتريال.

الصدمة لم تكن ثقافيّة بقدر ما كانت مناخيّة كما تقول مازحة وتضيف بأنّ شتاء كندا قاس ومدّته طويلة و هي تحنّ إلى شمس المغرب ودفئه.

استمعوا

ورغم الثلوج والبرد والعواصف، فدورة الحياة لا تتوقّف كما تقول سعاد بونخلة مشيرة إلى أنّ كلّ التسهيلات موجودة  ومن الممكن أن يستمتع الإنسان  أينما كنّا في حال كان إيجابيّا.

ويمارس الجميع الرياضات الشتويّة ويستمتعون بها ويتأقلمون مع الطقس، ولا تقفل  والمدارس أبوابها شتاء إلاّ في حالات قليلة جدّا،  كما أنّ الأعمال تستمر  كالمعتاد وكندا مجهّزة تماما لفصل الشتاء.

محطّات بارزة في الشتاء الكندي:

الحديث عن فصل الشتاء في كندا يختّم التوقّف عند محطّات بارزة ومهمّة تحصيها وزارة البيئة في شتّى أنحاء البلاد.

العاصفة الجليديّة التي اجتاحت مقاطعة كيبيك  في كانون الثاني يناير من العام 1998 كانت واحدة من أسوأ الكوارث الطبيعيّة في تاريخ كندا.

فقد تسبّب ارتفاع درجات الحرارة بذوبان الثلوج وفي تشكُّل طبقة من الجليد حول أعمدة الكهرباء وخطوط النقل ممّا أدّى إلى انهيارها كما انهارت أغصان الأشجار تحت ثقل الجليد.

وانقطع التيّار الكهربائي عن نحو مليون ونصف مشترك ونزح نحو من ستمئة ألف شخص بصورة مؤقّتة عن منازلهم وتسبّبت العاصفة الجليديّة بخسائر قاربت الخمس مليارات ونصف المليار دولار.

القوّات الكنديّة انتشرت لمساعدة كيبيك خلال العاصفة الجليديّة التي اجتاحت المقاطعة عام 1998//Robert Galbraith/CP

القوّات الكنديّة انتشرت لمساعدة كيبيك خلال العاصفة الجليديّة التي اجتاحت المقاطعة عام 1998//Robert Galbraith/CP

شتاء العام 2013-2014 كان شديد البرد في مختلف أنحاء البلاد باستثناء مقاطعة بريتيش كولومبيا وإقليم يوكن.

فقد بدأ الشتاء مبكّرا منذ تشرين الأوّل اكتوبر واستمرّ حتّى نيسان ابريل وحلّت الفترة الممتدّة من كانون الأوّل ديسمبر حتّى شباط فبراير في المرتبة الثامنة كأقسى شتاء في مقاطعتي كيبيك واونتاريو.

كما أنّ فترة الخمسة أشهر الممتدّة من تشرين الثاني نوفمبر حتّى آذار مارس كانت  الأبرد منذ أن بدأ حفظ السجلاّت الوطنيّة عام 1948.

تلاميذ يلهون بالثلج الذي تسبّب بإقفال المدارس في هاليفاكس في 22-01-2014/Andrew Vaughan/CP

تلاميذ يلهون بالثلج الذي تسبّب بإقفال المدارس في هاليفاكس في 22-01-2014/Andrew Vaughan/CP

وعلى سبيل المثال، تدنّت الحرارة في العاصمة اوتاوا إلى 25 درجة مئويّة تحت الصفر في الرابع من كانون الثاني يناير، وتدنّت إلى 47 درجة مئويّة تحت الصفر بفعل عامل الرياح في مدينة لاك بونوا في مقاطعة كيبيك.

مدينة سسكتون في مقاطعة سسكتشوان اكتست بحلّة الثلج البيضاء طوال ستّة أشهر، في حين تلقّى أبناء تورونتو 36 إنذارا بالبرد القارس ليكون فصل شتاء العام 2013 الأقسى  والأبرد الذي تعرفه المدينة الملكة منذ 20 عاما.

وزارة البيئة  من جهتها وجّهت تحذيراتها للمواطنين من برد ينخر العظام في حين نفذت في بعض المدن كميّات ملح الطريق نظرا لارتفاع كميّات الثلوج واضطرار البلديّات لرشّ الطرقات والأرصفة بالملح لتجنّب حوادث الانزلاق.

إن كان شتاء 2013-2014  من بين الأقسى منذ منتصف القرن الماضي يوم بدأ حفظ السجلاّت الوطنيّة، فإنّ شتاء العام 2015- 2016 كان الثاني الأكثر دفئا واعتدالا منذ عام 1948.

سيّدة تشير وسط عاصفة ثلجيّة اجتاحت مدينة ادمنتون في 06 أيّار مايو 2015/Nathan Denette/CP

سيّدة تشير وسط عاصفة ثلجيّة اجتاحت مدينة ادمنتون في 06 أيّار مايو 2015/Nathan Denette/CP

ولم ينفرد الشتاء الكندي باعتداله في تلك السنة ويعود السبب إلى ظاهرة النينيو المناخيّة التي أثّرت في أكثر من منطقة حول العالم.

درجات الحرارة في ريجاينا عاصمة مقاطعة سسكتشوان لم تتدنّ و لا يوم في شباط فبراير إلى 20 مئويّة تحت الصفر ولم تعرف وينيبيغ المدينة الكنديّة الأشدّ بردا إلاّ يوما واحدا تدنّت فيه الحرارة إلى 30 درجة مئويّة تحت الصفر.

إلاّ أنّ لفصل الشتاء المعتدل سلبيّاته والايجابيّات: فقد نعم الكنديّون  بالدفء والطقس الجميل، ونعم المتزلّجون في غرب البلاد بظروف مميّزة لممارسة رياضتهم الشتويّة، في حين كان موسم التزلّج سيّئا في شرق البلاد وارتفعت  مخاطر حدوث فيضانات في فصل الربيع مع ذوبان الثلوج.

التزلّج في كندا: عائدات بملايين الدولارات

يمارس الكنديّون رياضة التزلّج خلال فصل الشتاء، فضلا عن رياضة ألواح التزلّج ورياضة المشي على الثلج بواسطة حذاء الثلج الخاص المسمّى Raquette بالفرنسيّة و Snowshoesبالإنكليزيّة.

وينشر مجلس التزلّج الكندي بصورة دوريّة أحصاءات حول عدد محطّات التزلّج وعدد المتزلّجين الذين يرتادونها، استنادا إلى أرقام شركة Print Measurement Bureau  التي تجري إحصاءات حول المنشورات ولا سيّما منها الاقتصاديّة والطبيّة.

بطل سباق السيّارات الكندي جاك فيلنوف يتزلّج خلال حفل خيري في مون ترامبلان في كيبيك في 03-12-2003/REUTERS/Christinne Muschi CM

بطل سباق السيّارات الكندي جاك فيلنوف يتزلّج خلال حفل خيري في مون ترامبلان في كيبيك في 03-12-2003/REUTERS/Christinne Muschi CM

محطّات التزلّج الأكثر شهرة موجودة في بريتيش كولومبيا والبرتا واونتاريو وكيبيك، وهي تجتذب المتزلّجين والزوّار من كندا ومن حول العالم.

صناعة التزلّج مورد رزق لآلاف الأشخاص، وتدرّ عائدات بمئات الملايين سنويّا لتتصدّر بذلك قائمة الأنشطة السياحيّة.

والحديث عن التزلّج يقودنا للحديث عن اداء الكنديّين المميّز في الرياضات الشتويّة في المباريات التي تجري في كندا وحول العالم وفي طليعتها الألعاب الأولمبيّة الشتويّة وقد شاركت كندا في كافّة الدورات الأولمبيّة الشتويّة واستضافت هذه الألعاب في مدينة كالغاري عام 1988 وفي مدينة فانكوفر عام 2010.

أبطال اولمبيّون كنديّون يشاركون في الحفل الختامي لدورة بيونغ تشانغ الأولمبيّة الشتويّة في 25-02-2018/ REUTERS/Lucy Nicholson

أبطال اولمبيّون كنديّون يشاركون في الحفل الختامي لدورة بيونغ تشانغ الأولمبيّة الشتويّة في 25-02-2018/ REUTERS/Lucy Nicholson

ويحقّق  اللاعبون الكنديّون نتائج مشرّفة  وقد حلّت كندا في دورة ألعاب بيونغ تشانغ في كوريا الجنوبيّة عام 2018 في المرتبة الثالثة وحصد الأبطال الكنديّون تسعا وعشرين ميداليّة في مختلف الرياضات من بينها إحدى عشرة ميداليّة ذهبيّة وثمان ميداليّات فضيّة وعشر ميداليّات برونزيّة.

الرقم القياسي سجّلته كندا في فانكوفر إذ أصبحت أوّل دولة تفوز بأربع عشرة ميداليّة ذهبيّة في دورة ألعاب شتويّة، وهو الرقم نفسه الذي حقّقته كلّ من ألمانيا والنروج في دورة بيونغ تشانغ.

Share
فئة
@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*