تجري السلطات الأمريكية تحقيقا بشأن الشركة الصينية هواوي بسبب مزاعم بأن شركة هواوي أرسلت بضائع أمريكية إلى إيران ودول أخرى. ويشكل هذا خرقا لقوانين التصدير الأمريكية - Wang Zhao/AFP/Getty Images

تجري السلطات الأمريكية تحقيقا بشأن الشركة الصينية هواوي بسبب مزاعم بأن شركة هواوي أرسلت بضائع أمريكية إلى إيران ودول أخرى. ويشكل هذا خرقا لقوانين التصدير الأمريكية - Wang Zhao/AFP/Getty Images

إلقاء القبض على مديرة في شركة هواوي الصينية للاتصالات في فانكوفر

Share

ألقت السلطات الكندية في الأول من ديسمبر كانون الأول القبض على وانجو مينغ  مديرة المالية في شركة الاتصالات الصينية هواوي  Huawei.

ووفقا لوزارة العدل الكندية ، طلبت الولايات المتحدة تسليمها المسؤولة رفيعة المستوى في  شركة الاتصالات الصينية العملاقة. وذكرت السلطات الكندية أنه لا يمكنها الكشف عن المزيد من التفاصيل حول الاعتقال بسبب حضر قضائي للنشر بطلب من المعتقلة.

وانتقد متحدث باسم السفارة الصينية في أوتاوا اعتقال وانجو مينغ ، قائلاً إنه ينتهك "حقوقها الإنسانية." وحثّ السلطات الكندية والأمريكية على "تصحيح الوضع على الفور وإعادة الوضع إلى ما كان عليه سابقا".

وطلبت اليوم الخميس الصين من أوتاوا وواشنطن تقديم توضيحات. وقال غنغ شوانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية "إننا نطلب من الجانبين تقديم التوضيح فى اقرب وقت ممكن حول سبب هذا الاعتقال".

وذكرت شركة هواوي في بيان أن مديرتها المالية اعتقلت أثناء توقفها في مطار فانكوفر خلال رحلة جوية.

وقال البيان "لم تتلق الشركة إلا معلومات قليلة عن التهم وليست على علم بأي خطأ ارتكبته السيدة منغ." والشركة واثقة من أن العدالة الكندية والأمريكية ستصلان إلى نتيجة عادلة ".  وأكدت شركة الاتصالات الصينية أنها تحترم القوانين السارية في المناطق التي تعمل فيها.

وذكر مقال نشر في جريدة غلوب اند ميل أمس الأربعاء ان اعتقال وانجو مينغ مرتبط بانتهاك مزعوم للعقوبات التجارية الامريكية ضد ايران.

وقالت مصادر لرويترز في أبريل نيسان الماضي إن السلطات الأمريكية تجري تحقيقا بشأن الشركة الصينية منذ عام 2016 بسبب مزاعم بأن شركة هواوي أرسلت بضائع أمريكية إلى إيران ودول أخرى. ويشكل هذا خرقا لقوانين التصدير الأمريكية.

وقد أثيرت مخاوف حول العالم مؤخراً بشأن المخاطر المحتملة على الأمن القومي. ويزعم البعض أن التقنيات التي تستخدمها هواوي يمكن استخدامها لأغراض التجسس.

ووفقا لريشاربارادي، الاستاذ في سياسات الاتصال في جامعة مونتريال ورئيس مجموعة سي آي سي للاستشارة في الاتصالات ، يمكن بالفعل استخدام البنى التحتية لشبكات الهاتف النقال من الجيل الخامس G5  التي تبيعها شركة الاتصالات الصينية لأغراض التجسس. وفي الوقت الراهن، لم تغلق كندا الباب أمام هذه التكنولوجيا.

"هواوي من بين أكبر شركات الاتصالات في العالم وتتفوق على الشركات المنافسة مثل اريكسون ونوكيا. وتميّزت بأسعار منتجاتها المنخفضة بنسبة 30 إلى 40% من أسعار المنافسة. وتدخل منتوجاتها تقريبا في تكوين كل الأنظمة في العديد من البلدان. ومن  بينها كندا. وأكبر مزودي خدمات الاتصالات في كندا كشركة بيل وتيلس وروجرز بشكل أقل لديهم شبكات تعتمد على منتوجات هواوي" ريشار بارادي الأستاذ في سياسات الاتصال في جامعة مونتريال

وانجو مينغ مديرة المالية في شركة الاتصالات الصينية هواوي - La Presse canadienne/Courtoisie Huawei

وانجو مينغ مديرة المالية في شركة الاتصالات الصينية هواوي - La Presse canadienne/Courtoisie Huawei

وفي 23 نوفمبر  تشرين الثاني، كشفت صحيفة وول ستريت جورنال أن السلطات الأمريكية أطلقت حملة لإثناء شركات الهاتف النقّال والإنترنت في البلدان الحليفة عن استخدام معدات الشركة الصينية خوفًا من إعطاء بكين مدخلا للوصول إلى المعلومات السرية.

وتتزامن التحذيرات الأمريكية مع ظهور شبكاتالجيل الخامس 5G  التي ستعزز إمكانية الوصول إلى الإنترنت بسرعة فائقة.

"إذا اطلعنا على لوائح المؤسسات في الصين سنجد أنها كلّها تقبل طلبات الحكومة المركزية . وهنا يكمن التخوف. فإذا كانت البنية التحتية لشبكات الهاتف النقّال من الجيل الخامس مبنية على منتجات هواوي فيمن لها أن تقوم بعملية تجسس. وهذا خطر على الأمن القومي"  ريشارد بارادي الأستاذ في سياسات الاتصال في جامعة مونتريال

وفي المملكة المتحدة ، أعلنت مجموعة بريتيش تيليكوم أمس الأربعاء أنها ستسحب معدات الشركة الصينية من الأجزاء المركزية لشبكات الهاتف النقال الخاصة بها.

و في الأشهر الأخيرة ، منعت الولايات المتحدة وأستراليا و¸نيوزيلاند تقنيات هواوي من البنية التحتية للاتصالات.

وكتب السناتوران الأمريكيان ماركو روبيو ومارك وارنر رسالة إلى رئيس الحكومة الكندي جوستان ترودو يطلبان فيها منه عدم السماح لشركة هواوي من تزويد شبكة الهاتف النقال من الجيل الخامس بمعدتها.

استمعوا

(وكالة الصحافة الكندية/راديو كندا/راديو كندا الدولي)

موضوع ذو صلة :

كندا: وكالات الأمن تحذر من التجسّس الصناعي الأجنبي

Share
كلمات مفتاحية: ، ، ، ، ،
فئة اقتصاد، دولي

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*

One comment on “إلقاء القبض على مديرة في شركة هواوي الصينية للاتصالات في فانكوفر
  1. يقول النجار:

    هل هذا صحيح ولماذا … هل هو حق خاص . دون الآخرين ؟؟؟