استقبال الطلبة الأجانب في مطار مونتريال (أرشيف) - Radio Canada

استقبال الطلبة الأجانب في مطار مونتريال (أرشيف) - Radio Canada

كيبيك، قبلة الطلبة الأجانب

Share

يتزايد عدد الطلبة الأجانب في كيبيك بسبب السياسات المضادة للهجرة في الولايات المتحدة الأمريكية و تكاليف االمعيشة والرسوم الدراسية المنخفضة بالإضافة إلى فرص العمل المتاحة بعد التخرج.

واستقبلت جامعات كيبيك أكثر من 45.000 طالب أجنبي في خريف عام 2018 ما يمثل زيادة  قدرها 37 ٪ في خمس سنوات.

وفي السنوات الأخيرة، سجلت الدراسات العليا أكبر الزيادات في عدد الطلاب الأجانب. ومجالات الدراسة الأكثر اجتذابا لهذا الصنف من الطلبة هي الهندسة والعلوم والإدارة.

واستقبلت المدرسة العليا للتكنلوجيا  (ETS) الواقعة في وسط مدينة مونتريال، 270 طالبًا أجنبيًا في خريف عام 2018، وهي قفزة بنسبة 34٪ في عام واحد. وشهدت المدرسة العليا للتجارة (HEC) ارتفاعًا مماثلًا.

وفي الوقت نفسه، في الولايات المتحدة، انخفض عدد الطلاب الأجانب المسجلين في كليات إدارة الأعمال بنسبة 11 ٪ في عام 2018، وفقا لمنظمة GMAC التي تعنى بطلبة مدارس الادارة عبر العالم.

وتستقبل جامعة ماكغيل أكبر عدد من الطلاب الأجانب في كيبيك  (11.613 طالبًا  أجنبيا في خريف عام 2018، أو 30٪ من مجموع طلبتها).

وسجلت الجامعة في جميع المجالات ومستويات الدراسة  زيادة بنسبة 23 ٪ في عدد الطلبة الأجانب في 3 سنوات و 41 ٪ في 5 سنوات ، وفقا للبيانات المعروضة على موقعها على الانترنت.

وفي المدرسة العليا للتكنولوجيا، يأتي الطلبة الأجانب بشكل رئيسي من الدول الناطقة بالفرنسية (فرنسا ، الجزائر ، تونس ، المغرب ، الكاميرون).

"إنهم يختارون كيبيك للدراسة بالفرنسية. وتمنحهم المقاطعة فرصا كثيرة خاصة مع النقص في المهندسين في كيبيك، لذلك سيبقى الكثيرون منهم بعد اتمام دلراسته."، حسب. ميشيل هونو، مدير الشؤون الأكاديمية في المدرسة العليا للتكنولوجيا.

"تقدّم الجامعة دورات تدريبية تمكنهم أيضا من الاندماج في المجتمع الكيبيكي."، ميشيل هونو، مدير الشؤون الأكاديمية في المدرسة العليا للتكنولوجيا

ميشيل هونو، مدير الشؤون الأكاديمية في المدرسة العليا للتكنولوجيا - Radio Canada

ميشيل هونو، مدير الشؤون الأكاديمية في المدرسة العليا للتكنولوجيا - Radio Canada

ومن جانبها، تجذب جامعة ماكغيل الأمريكيين والصينيين أولاً. ويلاحظ فابريس لابو، مساعد نائب المدير لشؤون الحياة الطلابية في هذه الجامعة، زيادة "استثنائية" في عدد الطلبات المقدمة من الطلبة الصينيين. "في السنة الأولى ، يتجاوز عددهم عدد الطلبة الأمريكيين. "، وفقا له.

ولم تبذل الجامعة جهدا كبيرا لاستقطاب الطلبة الصينيين.. " الكثير من الطلبة الصينيين يودّون الدراسة في الغرب وخاصة في أمريكا الشمالية. "

ويعتقد فابريس لابو أن مونتريال أصبحت أكثر جاذبية في السنوات الأخيرة. "تُعرف مونتريال بأنها واحدة من أكثر المدن ترحيبًا للطلبة. في العام الماضي ، كانت في قمة الترتيب الدولي، وهذا له تأثير."

"ومن بين الأسباب التي غالبا ما يتم الاستشهاد بها للقدوم إلى كندا هو المناخ الاجتماعي،  كون المجتمع الكندي متسامح ، ويرحب بالمهاجرين. هذا عامل في صالحنا عندما يتلقى الطالب رسالة قبول من جامعة ماكغيل أو ستانفورد أوهارفارد."،  فابريس لابو ، مساعد نائب المدير  لشؤون لحياة الطلابية في جامعة ماكغيل

استمعوا

(راديو كندا الدولي)

رابط ذو صلة :

كندا : ارتفاع مستمر في الرسوم الجامعية

Share
كلمات مفتاحية: ، ، ، ،
فئة مجتمع، هجرة ولجوء

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*