أطفال من المغرب يحملون يافطات منددة بمشروع القانون الرقم 9 حول الهجرة في كيبيك وبرنامج آريما ARRIMA الذي وضعته حكومة كيبيك لاختيار العمال المهرة وفي الأمام نشاهد الطفلة إسراء أيوب عيروط (عشرون شهرا) /الصورة مقدمة من السيد أيوب عيروط

أيوب عيروط الذي عُلّق طلب هجرته: طفح الكيل وفقدت الثقة بكندا

Share

احتشد عشرات الأشخاص يوم الخميس من الاسبوع الماضي بينهم أطفال أمام مقّر السفارة الكندية في الرباط العاصمة المغربية للاحتجاج على مشروع القانون الرقم 9 حول الهجرة الذي قدّمته حكومة كيبيك مؤخرا.

وتجدر الإشارة إلى أن حكومة حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك بزعامة فرنسوا لوغو كانت قد قدّمت هذا المشروع يوم السابع من شباط/فبراير الماضي. ويهدف هذا الأخير إلى اختيار المهاجرين إلى كيبيك من معيار حاجات سوق العمل واتقان طالبي الهجرة للغة الفرنسية. وبعد أيام على تقديم وزير الهجرة في كيبيك سيمون جولييت باريت لمشروع القانون تمَّ تعليق 18 ألف طلب هجرة إلى كيبيك.

وتقول حكومة كيبيك بأن هؤلاء وكل طالب هجرة جديد إلى كيبيك سيخضع طلبه لبرنامج العمال المهرة "ARRIMA" الذي وضعته حكومة المقاطعة المحلية في مطلع شهر آب/أغسطس الماضي.

السيد أيوب عيروط وزوجته السيدة شيماء سباعي وابنهما لقمان/حقوق الصورة: تقدمة السيد أيوب عيروط

السيد أيوب عيروط وزوجته السيدة شيماء سباعي وابنهما لقمان/حقوق الصورة: تقدمة السيد أيوب عيروط

في الرباط، أمام مقّر السفارة الكندية احتشد عدد من العائلات التي تكبدت الخسارة المادية والجسدية في انتظار موافقة السلطات الكندية على طلبهم بالهجرة إلى مقاطعة كيبيك وهم في عداد أكثر من 50 ألف شخص علّقت طلباتهم مؤخرا بسبب مشروع القانون 9.

وقد رفع المشاركون في التجمع يافطات تندد بمشروع القانون نقرأ منها: أرواحنا وحياتنا ترمى بسلة المهملات...وقيمنا أيضا، أشعر بأنني تعرّضت للخيانة...وقد حمل طفل يافطة كتب عليها: عمري 3 سنوات وهو عمر حلم أهلي بالذهاب إلى كندا.

هذا وسلّم المحتشدون للمسؤولين في السفارة الكندية خطابا موجها إلى رئيس الوزراء الكندي جوستان ترودو مما جاء فيه: نتوّجه إليك بحرقة قلب وخيبة أمل كبيرة أصابتنا بفعل القرار غير الانساني الذي يتعارض مع نبل القيم في المجتمع الكندي.

أحاور اليوم السيد أيوب عيروط من مدينة الدار البيضاء الذي شارك في التحرّك مؤخرا في الرباط ونتعرف إلى قصته كاملة منذ تاريخ تقديمه أول طلب للهجرة إلى كندا قبل نحو خمس سنوات عندما كان في مطلع الثلاثينيات من العمر.

الطفل لقمام أيوب عيروط (3 سنوات) يحمل يافطة كتب عليها: أشعر بأنني تعرّضت للخيانة/حقوق الصورة: تقدمة السيد أيوب عيروط

الطفل لقمان أيوب عيروط (3 سنوات) يحمل يافطة كتب عليها: أشعر بأنني تعرّضت للخيانة/حقوق الصورة: تقدمة السيد أيوب عيروط

أيوب عيروط يحكي عن خيبة أمله وفقدانه الثقة بكندا ويقول بأن الكيل طفح وأنه لم يعد يستطيع الانتظار وأن الوقت ليس لصالحه مع تقدمه بالسن، هو الذي حاز على 64 نقطة في ملفه قبل ثلاث سنوات متقدما بخمس نقاط على المعدل المطلوب لقبول طلب الهجرة.

اليوم لا يرغب ايوب عيروط بإعادة ملء استمارة جديدة وإعادة فحص اللغة الفرنسية لأن ذلك يعني سنوات إضافية من الانتظار، هو الذي رفض عروض عمل في الخارج على أمل الهجرة إلى كيبيك وأعد العدة للسفر مع زوجته وطفليه ليجد أحلامه تهوى وتتداعى بين ليلة وضحاها.

المسألة ليست مسألة أوراق واستمارات ورد أموال لأصحابها كما ذكرت حكومة كيبيك بل هي ثلاث سنوات من عمرنا استثمرنا فيها من وقتنا ومجهودنا وكان لدينا أمل بالفوز بمبتغانا.

شعرت بالخيانة وبالخيبة ولكن عندي أمل في أن كيبيك لن تتركنا لأن عدم الانسانية والتمييز والعنصرية لا تشبه كندا وليسوا من قيمها وقيم كيبيك على الإطلاق.

ما الذي يزمع محدثي القيام به اليوم وما هي الخطوات التالية؟

كل التفاصيل في الحوار الذي تستمعون إليه تاليا:

استمعوا
Share
كلمات مفتاحية: ، ، ، ، ، ،
فئة سياسة، مجتمع، هجرة ولجوء

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*