الكنديّة من أصل ايراني فرحناز رضائي استقرّت مع عائلتها في مقاطعة جيرة برنس ادوارد/فيسبوك/فرحناز رضائي

الكنديّة من أصل ايراني فرحناز رضائي استقرّت مع عائلتها في مقاطعة جيرة برنس ادوارد/فيسبوك/فرحناز رضائي

فرحناز رضائي: مهاجرة ناجحة استحقّت التكريم

Share

يوم وصلت فرحناز رضائي مع عائلتها كمهاجرة إلى كندا عام 2012، قرّرت الاستقرار في مقاطعة جزيرة برنس ادوارد الصغيرة الواقعة في الشرق الكندي المطلّ على سواحل الأطلسي.

والسيّدة رضائي كنديّة من أصل ايراني، نشأت في الكويت مع والديها، حيث تعلّمت العربيّة التي تتقنها بطلاقة إلى جانب  الاكليزيّة وأيضا بالطبع الفارسيّة لغتها الأمّ.

ونجحت في الاندماج في المجتمع الكندي وكانت من بين 25 مهاجرا استحقّوا التكريم.

تقول فرحناز رضائي في مستهلّ حديثي معها إنّها وصلت كمهاجرة في مطلع تمّوز يوليو الذي يصادف فيه عيد كندا الوطني، وهو تاريخ اختارته ليبقى في ذاكرتها طوال حياتها في بلدها الجديد.

وتضيف أنّها مولودة في ايران ولكنّها عاشت طوال حياتها في دولة الكويت حيث تابعت دراستها ودخلت بعد ذلك في مجال العمل، والتي كان لها دور كبير في تنميتها ثقافيّا ووجدانيّا ومن مختلف النواحي.

وقد وصلت إلى كندا في إطار فئة المهاجرين من أصحاب المهارات، لأنّها كانت تستوفي المعايير المطلوبة لذلك، وهي تعمل حاليّا كموظّفة في وزارة الهجرة الكنديّة في مكتب جزيرة برنس ادوارد.

فرحناز رضائي خلال حفل تكريم مهاجرين متألّقين في الرصيف 21 في مدينة هاليفاكس في 03-11-2018/فيسبوك/فرحناز رضائي

فرحناز رضائي خلال حفل تكريم مهاجرين متألّقين في الرصيف 21 في مدينة هاليفاكس في 03-11-2018/فيسبوك/فرحناز رضائي

ووصلت مع عائلتها ومع ولديها  اللذين كانا في سنّ المراهقة، واختارت أن يكون الاستقرار في هذه المقاطعة الصغيرة ليتمّ التحوّل والتأقلم مع المجتمع الكندي بصورة تدريجيّة، وساعدها في ذلك وجود أفراد من العائلة سبقوها واستقرّوا في جزيرة برنس ادوارد.

وكانت السيّدة رضائي تحمل معها خبرة سنوات طويلة في العمل الاداري والتنفيذي، وظّفتها في مجتمعها الجديد، وتمّ اختيارها عام 2018  كواحدة من بين  أفضل 25 مهاجرا تألّقوا  في المقاطعات الأطلسيّة.

وتمّ اختيار المرشّحين للتكريم وفق مجموعة من المعايير، من بينها تأثير المهاجر في مجتمعه المحلّي ومساهماته الفعّالة في تنميته.

وساعدتها في ذلك خبرتها المجتمعيّة التي اكتسبتها في الكويت والتزامها العمل مع  منظّمات غير حكوميّة ولا سيّما في مجال الدفاع عن حقوق المرأة وحقوق وحقوق الأقليّات وحوار الأديان،  كونها من اتباع الدين البهائي كما قالت  في حديثها لإذاعتنا.

فرحناز رضائي مع ابنها سلمان آشنائي/فيسبوك/فرحناز رضائي

فرحناز رضائي مع ابنها سلمان آشنائي/فيسبوك/فرحناز رضائي

وتؤكّد فرحناز رضائي حبّها للعمل التطوّعي  الذي ساعدها في اكتساب الخبرة الكنديّة،  والذي يمهّد  الطريق حسب رأيها لإيجاد العلاقات والخروج من القوقعة وتقبّل طريقة جديدة  ومختلفة في التفكير والتحاور مع الآخرين.

وقد احتفظت رضائي كما تقول بالثقاقات العريقة التي حملتها معها، وأضافت إليها جديد ما تعلّمته في كندا، مع كلّ  ما في تلاقح الحضارات والثقافات من غنى للجميع.

وانضمّت إلى رابطة القادمين الجدد في جزيرة برنس ادوارد وتطوّعت لتعليم الانكليزيّة للمهاجرين الواصلين حديثا، ولا تزال تعلّمها حتّى اليوم.

كما أنّها تقوم بالترجمة الفوريّة كونها تتحدّث ثلاث لغات، وهي فضلا عن ذلك عضو في شبكة النساء في مقاطعة جزيرة برنس ادوارد، وفي لجنة تنظيم برنامج اليوم العالمي للمرأة وجمعيّات أخرى تنشط فيها.

اهتمامات كثيرة والتزام واسع النطاق بالعمل التطوّعي والعمل الاجتماعي، إلى جانب عملها كموظّفة في مكتب وزارة الهجرة الكنديّة في جزيرة برنس ادوارد، جعلت من تجربة فرحناز رضائي مثالا يُحتذى به للمهاجر في كندا.

استمعوا
Share
كلمات مفتاحية: ، ،
فئة هجرة ولجوء

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*