وزيرة العلاقات مع السكّان الأصليّين كارولين بينيت/Adrian Wyld/CP

وزيرة العلاقات مع السكّان الأصليّين كارولين بينيت/Adrian Wyld/CP

اوتاوا: تعويضات للسكّان الأصليّين عن سوء المعاملة في المدارس

Share

تعتزم الحكومة الليبراليّة برئاسة جوستان ترودو التعويض على أبناء السكّان الأصليّين الذين تعرّضوا لسوء المعاملة في المدارس الكنديّة في مختلف أنحاء البلاد على مدى عقود طويلة.

واعلنت وزيرة العلاقات مع السكّان الأصليّين كارولين بينيت أنّ التلاميذ المؤهّلين لذلك سيحصلون على تعويضات فرديّة، في إطار التسوية التي تمّ التوصّل إليها في هذه القضيّة.

وتأتي التسوية في سياق دعوى جماعيّة رفعها طلاّب من هذه المدارس التي كانت تديرها الحكومة الفدراليّة، زاعمين بأنّهم تعرّضوا لسوء المعاملة والاهمال عندما كانوا في رعاية الدولة.

وكانت هذه المدارس تُدار بصورة منفصلة عن المدارس الداخليّة للسكّان الأصليّين، ولم يكن تلاميذها مشمولين بالتالي ضمن اتّفاق التسوية الذي تمّت مناقشته جزئيّا مع حكومة المحافظين السابقة عام 2006 .

ولا تشمل التسوية أبناء السكّان الأصليّين الذين تعرّضوا لسوء المعاملة في المدارس الداخليّة على مدى عقود، خلال الفترة الممتدّة من تسعينات القرن التاسع عشر حتّى  منتصف تسعينات القرن الماضي.

وكانت الحكومة قد أنشأت لجنة الحقيقة والمصالحة عام 2007 وأوكلت إليها مهمّة التحقيق في سوء المعاملة التي لقيها نحو من 150 ألفا من أبناء السكّان الأصليّين في المدارس الداخليّة في العديد من أنحاء البلاد.

وزيرة العلاقات مع السكّان الأصليّين كارولين بينيت (إلى اليسار) و كلوديت كوماندا التي تشارك في الدعوى الجماعيّة ضدّ الحكومة/Adrian Wyld/CP

وزيرة العلاقات مع السكّان الأصليّين كارولين بينيت (إلى اليسار) و كلوديت كوماندا التي تشارك في الدعوى الجماعيّة ضدّ الحكومة/Adrian Wyld/CP

وامتدّت الأحداث في الفترة ما بين تسعينات القرن التاسع عشر حتّى منتصف التسعينات وتسبّبت في معاناة أبناء السكّان الأصليّين من سوء المعاملة وسوء التغذية والظروف المزرية ومن الأمراض، وأدّت إلى وفاة 2300 تلميذ.

ومنذ أن قدّم رئيس حكومة المحافظين السابق ستيفن هاربر عام 2008 اعتذاره إلى السكّان الأصليّين في مجلس العموم، نال نحو من 80 ألفا من تلاميذ المدارس الداخليّة تعويضات بلغت قيمتها 1،6مليار دولار ، فضلا عن 3 مليارات دولار كتعويضات عن العنف الجسدي والنفسي وسوء المعاملة التي تعرّض لها عدد من التلاميذ وتسبّبت لهم بأضرار نفسيّة خطيرة.

وأشارت الوزيرة بينيت إلى أنّ الكثير من الكنديّين يعرفون عن المدارس الداخليّة ومعاناة أبناء السكّان الأصليّين فيها، ولكنّ قلّة  منهم تعرف عن معاناتهم في المدارس غير الداخليّة التابعة لهم والتي كانت تديرها الحكومة الفدراليّة.

وتتراوح التعويضات الماليّة التي اعلنت عنها الوزيرة بينيت ما بين 10 آلاف إلى 200 ألف دولار، للتعويض عن الضرر الذي لحق بالتلاميذ في هذه المؤسّسات، اكان العنف الجسدي أو الجنسي، أو محاولات إبعاد الأولاد عن ثقافتهم ولغتهم.

ويتمّ تحديد التعويض الذي يتلقّاه كلّ تلميذ وفقا لطبيعة الايذاء وسوء المعاملة التي تعرّض لها، ويتلقّى 120 ألف شخص تعرّضوا للعنف الجنسي والجسدي تعويضا إضافيّا بقيمة 50 ألف دولار.

وتعتزم الحكومة رصد 200 مليون دولار إضافيّة لدعم لغات السكّان الأصليّين وثقافتهم في مجتمعاتهم.

"آمل بإخلاص أن تكون تلك بداية عمليّة شفاء ناجحة بالنسبة لكافّة المعنيّين بهذه القضيّة": وزيرة العلاقات مع السكّان الأصليّين كارولين بينيت.

وتمّ تحديد قيمة التعويضات في أعقاب مفاوضات استمرّت عدّة أشهر بين الحكومة ومحامي السكّان الأصليّين الذين رفعوا دعوى جماعيّة ضدّها قبل نحو 10 سنوات.

"سوف يقرّبنا هذا الاتّفاق خطوة إلى الأمام نحو حلّ دائم ومهمّ بالنسبة للناجين من هذه الصفحة القاتمة والمأساويّة من تاريخ كندا" : وزيرة العلاقات مع السكّان الأصلييّن كارولين بينيت.

مارييت باكشوت (إلى اليمين) ومارغريت سوان من أبناء السكّان الأصليّين متأثّرتان خلال الإعلان عن التسوية/(Adrian Wyld/CP

مارييت باكشوت (إلى اليمين) ومارغريت سوان من أبناء السكّان الأصليّين متأثّرتان خلال الإعلان عن التسوية/(Adrian Wyld/CP

واوضحت الوزيرة بينيت أنّ المزيد من التفاصيل حول التسوية ستكون متوفّرة للمعنيّين في الأيّام المقبلة، ولا سيّما كيفيّة تسجيل الأسماء للحصول على التعويضات والادلاء بتعليقاتهم حول التسوية بحدّ ذاتها التي ستُرفع أمام محكمة فدراليّة.

ومن المتوقّع أن تطّلع المحكمة الفدراليّة ب على لتعليقات قبل أن تحدّد ما إذا كانت التسوية معقولة وتحترم مصالح أصحاب الشكاوى.

كلوديت كوماندا سيّدة تنتمي إلى شعب الألغونكين من أبناء الأمم الأوائل وتلميذة سابقة من بين الذين تعرّضوا لسوء المعاملة.

وقد أظهرت التسوية حسب رأيها أنّ السكّان الأصليّين هم أقوى من الكراهية والجهل الذي استُخدم ضدّهم.

وتتذكّر كوماندا مرحلة الدراسة ومعاناتها وخوفها وما تعرّضت له بصورة شبه يوميّة.

"في كلّ يوم كنت فيه في المدرسة، كنت أخاف كثيرا من المدرّسة، وكان العنف الجسدي يوميّا، وكانت مرحلة قاسية": كلوديت كوماندا من أبناء السكّان الأصليّين.

وقالت مارييت باكشوت، سيّدة أخرى من السكّان الأصليّين، إنّها تعلّمت منذ الصغر أنّ تربط بين انتمائها إلى شعب الألغونكين من جهة والحقد من الجهة الأخرى، و تتذكّر كيف كان المدرّسون ، وهم بغالبيّتهم من البيض، يحطّون من قدر لغتها وثقافتها.

وأعربت باكشوت عن أملها في أن تتمكّن من نقل الثقافة واللغة والعادات إلى الأجيال المقبلة من أبناء السكّان الأصليّين.

و قد رحّب روجر أوغستين زعيم الأمم الأوائل في مقاطعة نيوبرنزويك بالتسوية ورأى أنّ "زمن العداء والحقد والكراهية قد ولّى".

واعرب عن امتنناه لأنّ الاموال التي حصل عليها السكّان الأصليّون من خلال هذه التسوية سوف تُستخدم لتعزيز ثقافتهم ولغاتهم وتقاليدهم في المدارس التابعة لهم.

يبقى أن نشير أخيرا إلى أنّ التسوية لن تصبح نافذة قبل موافقة المحكمة عليها، ليصبح بعد ذلك بإمكان أبناء السكّان الأصليّين أن يسجّلوا أسماءهم للحصول على تعويضات.

استمعوا

روابط ذات صلة:

السكّان الأصليّون: ماذا بعد سنتين على تقرير لجنة الحقيقة والمصالحة

Share
كلمات مفتاحية: ، ،
فئة السكان الأصليون، مجتمع

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*