رئيس الشرف لمعرض الكتاب الدولي في مدينة كيبيك هذه السنة هو الكاتبُ والروائي الجزائري العالمي ياسمينة خضرا (Radio-Canada / Photo offerte par Geraldine Bruneel)

أهل القرطاس والقلم وعشاقُ الحرف والكلمة على موعد في كيبيك

Share

عُشاق الحرف والكلمة على موعد مع أهل الفكر والقرطاس والقلم بعد أقل من شهر في معرض الكتاب الدولي في مدينة كيبيك (le Salon international du livre de Québec) في نسخته السنوية الـ60.

فبين العاشر والرابع عشر من نيسان (أبريل) المقبل يفتح معرض الكتاب أبوابه أمام أكثر من 1100 كاتب و550 دار نشر في أرجاء مركز المؤتمرات (Centre des congrès de Québec) في عاصمة مقاطعة كيبيك.

ورئيس الشرف للمعرض هذه السنة هو الكاتبُ والروائي الفرنكوفوني العالمي، ابن الجزائر، ياسمينة خضرا، الحائز على جوائز أدبية عديدة.

"صباح الخير كيبيك! أهلاً بكم في بيتي، في شقتي في باريس، وتحديداً من المكتب حيث أعمل. بانتظار أن أراكم عندكم في كندا، بلد البرد والصقيع الذي يدفئ القلوب. أنا فخور جداً لأن الاختيار وقع عليّ لترؤس معرض الكتاب في كيبيك"، يقول الكاتب ياسمينة خضرا، واسمه الحقيقي محمد مولسهول، في رسالة وجهها إلى الكنديين من شقته في العاصمة الفرنسية، مؤكداً أن "كندا دافعت دوماً عن الفنون والأدب واللغة الفرنسية".

"عندما اتصلتُ بالسيد خضرا لأطلب منه أن يكون رئيس الشرف للمعرض، لم تكن الأحداث التي تشهدها الجزائر حالياً في الصورة، إذ حصل ذلك قبل نحو سنة"، تقول مديرة الاتصالات في معرض الكتاب الدولي في كيبيك، جوهان مونجو.

وتضيف مونجو "أنا معجبة للغاية بهذا الرجل، أحب صراحته كثيراً، وبالتأكيد أحب موهبته".

لقطة من معرض الكتاب الدولي في مدينة كيبيك نسخة عام 2018 (Radio-Canada)

ويستضيف المعرض كتّاباً وروائيين آخرين يعودون بأصولهم إلى العالم العربي، من بينهم ثمانيةُ جزائريين، أو من أصل جزائري، غير ياسمينة خضرا، أحدهم هو الكندي الجزائري صاولي مراد صاحب رواية "لونغويستان" (Longueillistan).

ومن بين أهل القلم الكنديين الفرنكوفونيين المشاركين في المعرض، الروائية الشهيرة ماري لابيرج والروائية والشاعرة الشهيرة ماري كلير بليه والروائيةُ والمعلقةُ السياسيةُ المعروفة دنيز بومباردييه، وهي من ضيوف الشرف، والزعيم السابق للحزب الكيبيكي جان فرانسوا ليزيه الذي وضع مؤخراً كتاباً جديداً بعنوان "من يريد القضاء على الحزب الكيبيكي؟" (Qui veut la peau du Parti Québécois) تناول فيه، من وجهة نظره، أسباب الهزيمة المدوية التي لحقت بحزبه المنادي باستقلال مقاطعة كيبيك عن الاتحادية الكندية في الانتخابات الكيبيكية العامة الأخيرة في الأول من تشرين الأول (أكتوبر) الفائت.

واستضاف المعرض في نسخة العام الماضي أكثر من 70 ألف زائر، 17 ألفاً منهم، أي ربعهم، من الأحداث والشباب الذين وجدوا في رفوفه كتباً تتوجه إليهم وتحاكي تطلعاتهم، وسيكونون هذه السنة أيضاً مسرورين مما سيكتشفونه من كتب جديدة كما يؤكد المسؤول عن برامج الشبيبة في المعرض أندريه كروشوتيير.

(راديو كندا / موقع معرض الكتاب الدولي في كيبيك / راديو كندا الدولي)

استمعوا
Share
كلمات مفتاحية: ، ، ، ،
فئة ثقافة وفنون

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*

One comment on “أهل القرطاس والقلم وعشاقُ الحرف والكلمة على موعد في كيبيك
  1. يقول Ahmad Bakjaji:

    رائع ان نتابع الشان الثقافي العري الذي يغلي بكل عناصر التغيير