مظاهرة حاشدة ضدّ التمديد للرئيس بوتفليقة في الجزائر العاصمة في 15-03-2019/.REUTERS/Ramzi Boudina

مظاهرة حاشدة ضدّ التمديد للرئيس بوتفليقة في الجزائر العاصمة في 15-03-2019/.REUTERS/Ramzi Boudina

الجزائر: الدعم للحراك الشعبي يتنامى حتّى من داخل الحزب الحاكم

Share

الحراك الشعبي مستمرّ في الجزائر ، والجزائريّون مستمرّون في التظاهر منذ نحو اربعة أسابيع للتعبير عن رفضهم لولاية خامسة و ورفضهم التمديد للولاية الرابعة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

والجزائريّون في دول الخارج، بما فيها كندا يشاركون بدورهم في مظاهرات تأييدا لأهلهم في الوطن الأم،  في وقت الدعم للحراك يتنامى يوما بعد يوم.

ومن التطوّرات اللافتة، إعلان حزب جبهة التحرير الوطني "مساندته المطلقة" للحراك الشعبي حسبما قال منسّق هيئة تسيير الحزب معاذ بوشارب الذي دعا "للعمل بإخلاص والجلوس معا إلى طاولة حوار واحدة للوصول إلى الاهداف المحدّدة وفق خريطة طريق واحدة لبناء جزائر جديدة لا تهمّش ولا تقصي أحدا" كما قال معاذ بوشارب.

كما أنّ رئيس الأركان الجزائري الفريق أحمد قايد صالح قال إنّ الشعب الجزائري عبّر عن "مقاصد نبيلة" خلال الاحتجاجات ضدّ الرئيس بوتفليقة.

لتحليل تطوّرات الوضع في الجزائر، اجريت حديثا مع الدكتور جابر فطحلي أستاذ القانون الدولي والمقارن في جامعة اوتاوا.

يقول الدكتور فطحلي إنّ التحرّكات الواقعة في الجزائر مطلوبة ومحمودة وقد حضر  هو شخصيّا مظاهرتين للجالية الجزائريّة في اوتاوا.

اساتذة وطلاّب يشاركون في مظاهرة في الجزائر العاصمة في 13-03-2019/ REUTERS/Zohra Bensemra

اساتذة وطلاّب يشاركون في مظاهرة في الجزائر العاصمة في 13-03-2019/ REUTERS/Zohra Bensemra

ورغم مجالات الحريّة النسبيّة في الجزائر، فالنظام لم يلبّ رغبات الشباب والأجيال منذ الثورة التحريريّة.

والجزائرمرّت بمرحلة دمويّة، والاحتجاجات الحاليّة سلميّة، ولها ما يدعمها ولها مسبّباتها، وساهمت في التآلف بين مختلف شرائح المجتمع.

حتّى أنّ جبهة التحرير الوطني دعمت الحراك، والجبهة كما يقول الدكتور جابر فطحلي ليست كأغلب الاحزاب العربيّة التقليديّة، وهنالك دوما في داخلها تمايزات ونوع من الديمقراطيّة الداخليّة.

وهنالك من داخل الجبهة من رأى أنّ الحراك مشروع ويجب دعمه، وهنالك الانتهازيّون الذين يرون أنّ اللعبة انتهت ولا بدّ من الدخول في هذا الحراك.

وعن موقف الجيش الجزائري، يقول الدكتور فطحلي إنّ الجيش لا يظهر في الواجهة ، بالرغم من أنّه المحدّد الرئيسي لحاكم البلاد.

الدكتور جابر فطحلي أستاذ القانون الدولي والمقارن في دامعة اوتاوا/جامعة اوتاوا

الدكتور جابر فطحلي أستاذ القانون الدولي والمقارن في دامعة اوتاوا/جامعة اوتاوا

والأمور معقّدة بالنسبة للجيش في مواجهة هذه التحرّكات المليونيّة، وله تجارب سابقة مع العشريّة السوداء.

والرئيس بوتفليقة ازاح العديد من القياديّين في الجيش الذين كانوا يملكون السلطة الفعليّة .

والجيش يؤيّد الحراك ولكنّه يخشى من أيّ انزلاقات ،  ويخشى من تدخّلات خارجيّة ولكنّه  يؤيّد الحراك، وهو الذي سيمكّن الجزائريّين من الالتفاف نحو مشروع ائتلافي  ولن تكون له الرغبة في حكم الجزائر كما حصل في مصر يقول الدكتور جابر فطحلي.

ويؤكّد الدكتور فطحلي أستاذ القانون الدولي والمقارن في جامعة اوتاوا أنّ الوضع مختلف عمّا كان عليه قبل 20 عاما، خصوصا مع وسائل التواصل الاجتماعي.

والتحرّكات في الجزائر عفويّة، والمعارضة بالرغم من تاريخيّتها ، إلاّ أنّها أُضعفت في علاقاتها مع السلطة وخاصّة منذ تولّي الرئيس بوتفليقة السلطة.

والمسألة الاهمّ كما يقول الدكتور فطحلي هي حول ما ستؤول إليه هذه التحرّكات الشعبيّة في الجزائر، ولا بدّ حسب رأيه من  تغيير السياسات، ولا بدّ في الوقت عينه من حوار للحفاظ على أجهزة الدولة.

رويترز/الحياة/راديو كندا الدولي

استمعوا
Share
كلمات مفتاحية: ، ،
فئة دولي، سياسة

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*