مقر شركة هيدروكيبيك في مونتريال - Radio Canada

مقر شركة هيدروكيبيك في مونتريال - Radio Canada

الذكرى الـ75 لتأسيس شركة الكهرباء “هيدروكيبيك”

Share

احتفلت شركة الكهرباء في كيبيك  "هيدروكيبيك"  Hydro-Québec، وهي شركة مملوكة للدولة، بعيدها الـ 75 يوم الأحد الماضي مؤكّدة على توجّهها على مسار الانتقال الطاقي.

وبهذه المناسبة نطمت الشركة نقاشا حول كهربة النقل والشراكة . وشارك فيه رئيسا حكومة كيبيك السابقان لوسيان بوشار وجان شاريه وشخصيات أخرى..

ودار الحديث حول تغير المناخ  إذ واجهت كيبيك قبل بضعة أيام  موجة من الجليد حرمت مئات الآلاف من العملاء من الكهرباء. وقال إريك مارتيل، الرئيس المدير العام لهيدروكبيبك :" لدينا العديد من الفرق تعمل حاليًا على فهم تأثير تغير المناخ على الغطاء النباتي، وعلى معداتنا، وعلى المياه، وعلى السدود."

وقال فرانسوا لوغو، رئيس حكومة كيبيك: "إن هيدروكيبيك هي الحل أكثر من أي وقت مضى للتحديات الرئيسية التي تواجه كيبيك". والشراكة مع المقاطعات الكندية الأخرى، وكذلك مع الجارة الأمريكية، هو مقياس ذلك.

"سأستمر في الضغط على أونتاريو وولايات شمال شرق أمريكا لأقول لهم :لدينا كهرباء بوفرة"،  فرانسوا لوغو، رئيس حكومة كيبيك

 كما أكد هذا الأخير على أهمية العثور على العملاء ، مذكرا بأن حكومته أوقفت مشروعا امزرعة الرياح عندم وصولها إلى السلطة بسبب فائض الطاقة لشركة هيدروكيبيك.

ويرى رئيس الحكومة ميزة اقتصادية في هذه الفوائض وفي قدرة الشركة على تطوير الطاقة الخضراء. ويشاطره الرأي رئيس الحكومة السابق جان شاريه الذي أثنى عليه جرأته في فتح شبكة هيدروكيبيك لبقية كندا.

وأوضح أنه "لأول مرة في التاريخ، هناك احتمال أن تعمل كيبيك مع جيرانها المباشرين ومع الحكومة الفيدرالية لبناء خط ربط عبر كندا."

"سأستمر في الضغط على أونتاريو وولايات شمال شرق أمريكا لأقول لهم :لدينا كهرباء بوفرة"،  فرانسوا لوغو، رئيس حكومة كيبيك - Radio Canada

"سأستمر في الضغط على أونتاريو وولايات شمال شرق أمريكا لأقول لهم :لدينا كهرباء بوفرة"،  فرانسوا لوغو، رئيس حكومة كيبيك - Radio Canada

وأكّد لوسيان بوشار، رئيس الحكومة السابق على ضرورة الاستمرار في تطوير الشبكة لان " أونتاريو لديها احتياجات ضخمة من الكهرباء." وبالنسبة لأندريه كاييه ، الذي ترأس المؤسسة 1996 إلى 2004، فإن فوائض الطاقة الحالية لا تزال هشة ويجب أن نتطلع دائمًا إلى المستقبل.

"يستغرق المشروع 15 عامًا من لحظة تحديده حتى لحظة تشغيل التوربينات. يجب أن نتحدث عن الفوائض التي سنحصل عليها بعد 15 عامًا."، وفقا له.

وقال إن "النمو الطاقوي هو نصف النمو الاقتصادي في بلد متقدم ، لذلك لن يكون هناك فائض كبير بعد 15 سنة."

وللتذكير فقد تأسست شركة هيدروكيبيك في 14 أبريل نيسان 1944، عندما أقرت الحكومة الليبرالية التي كان يتزعمها آنذاك أديلار غودبو قانون إنشاء لجنة الطاقة الكهرومائية في كيبيك. ولتحقيق ذلك تمت مصادرة بعض الشركات الخاصة التي كانت تعمل في قطاع الكهرباء لإنشاء شركة مملوكة للدولة تحت اسم  هيدروكيبيك.

واعتمادا على شبكة توزيع الغاز وأربعة محطات للطاقة الكهرومائية، وضعت جعلت الشركة العمومية الجديدة من الاستحواذ على الشركات والبنية التحتية للكهرباء أولوية لها.

في عام 1960، في ظل حكومة جان لوساج الليبرالية، تم إطلاق عملية أخرى لتأميم الكهرباء.

"على شعب كيبيك أن يأخذ بحرية وبكل فخر بزمام أول وأهم مفاتيح الاقتصاد الحديث. وهذا يعني تأميم الكهرباء."، رينيه ليفيك، وزير الموارد الطبيعية آنذاك الذي أصبح رئيسا للحكومة في وقت لاحق

استمعوا

(راديو كندا الدولي)

روابط ذات صلة :

تأميم الكهرباء في كيبيك (بالفرنسية)

في 14 أبريل نيسان 1944، أنشأت الحكومة الليبرالية آنذاك لجنة الطاقة الكهرومائية في كيبيك، والمختصرة باسم هيدرو كيبيك. وهي الخطوة الأولى نحو تأميم الكهرباء. تقرير القسم الفرنسي لهيئة الإذاعة الكندية.

Share
كلمات مفتاحية: ، ،
فئة اقتصاد

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*