وقفة شموع أمس في مدينة سوري في فانكوفر الكبرى تضامناً مع ضحايا هجمات يوم الفصح في سريلانكا وعائلاتهم (Jonathan Hayward / CP)

من يقف خلف هجمات الفصح الدامية في سريلانكا؟ وما الدوافع؟

Share

الباحث الكندي المصري المتخصص في الشؤون الإسلامية سعيد شُعيْب (Facebook / Saied Shoaaib)

أعلن اليوم تنظيم "الدولة الإسلامية" المسلح ("داعش") مسؤوليَته عن سلسلة الهجمات التي استهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا أمس الأول، في يوم عيد الفصح، أقدس الأعياد المسيحية.

وقالت وكالة "أعماق" الإخبارية التابعة للتنظيم التكفيري إن "مقاتلي الدولة الإسلامية" استهدفوا "رعايا دول التحالف والنصارى في سريلانكا". والمقصود بـ"التحالف" هو التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي تقوده الولايات المتحدة.

واستهدفت هذه الهجمات التي وصفها رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو بـ"الإرهابية" ثلاث كنائس كاثوليكية، اثنتيْن في العاصمة كولومبو وواحدة في باتيكالوا، غصت بالمصلين في أحد الفصح لدى الطوائف التي تتبع التقويم الغربي، وثلاثة فنادق في العاصمة. وأوقعت الهجمات 253 قتيلاً (*)، من ضمنهم نحوٌ من 40 أجنبياً معظمهم من السياح، وأُصيب فيها نحوٌ من 500 شخص آخرين بجراح.

من جهته قال وزير الدولة لشؤون الدفاع في سريلانكا رُوان ويجيورديني اليوم أمام برلمان بلاده إن "التحقيقات الأولية كشفت أن ما حدث في سريلانكا (يوم الأحد) كان رداً انتقامياً على الهجوم ضد المسلمين في كرايستشيرش"، في إشارةٍ إلى الهجوم المسلح على مسجديْن في هذه المدينة النيوزيلاندية الذي أودى بحياة 50 مُصلياً وأسفر عن إصابة عشراتٍ آخرين بجراح والذي وصفه ترودو في حينه بـ"الإرهابي" أيضاً.

وأضاف ويجيورديني أن التحقيقات أظهرت أن جماعة "التوحيد الوطنية"، وهي تنظيم محلي، تقف وراء الهجوم وأن صلاتٍ وثيقة تربطها بـ"جماعة المجاهدين الهندية".

ودعا مراسل الـ"بي بي سي" في سريلانكا إلى التريث بشأن خبر إعلان تنظيم "الدولة الإسلامية" ("داعش") مسؤوليته عن الهجمات لأن التنظيم التكفيري المذكور اعتاد على تبني الهجمات بعد وقوعها مع نشر صور فيديو عنها عبر الإنترنت، كما يقول موقع الـ"بي بي سي".

لقطة من وقفة الشموع أمس في مدينة سوري في فانكوفر الكبرى تضامناً مع ضحايا هجمات يوم الفصح في سريلانكا وعائلاتهم، وتبدو إحدى المشاركات رافعةً علم سريلانكا ولافتةً كُتب عليها "ابقي قويةً يا سريلانكا" (Jonathan Hayward / CP)

من هي الجهة التي تقف خلف هجمات يوم الفصح الدامية في سريلانكا؟ ولماذا قامت بها؟ تناولتُ الموضوع في حديث مع الباحث الكندي المصري المتخصص في الشؤون الإسلامية الأستاذ سعيد شُعيْب، سألتُه خلاله أيضاً عن مضمون محاضرة عن "عشاق الموت في بعض المساجد والمدارس والمؤسسات الإسلامية (في كندا)" سيلقيها يوم السبت في مونتريال.

(*) في تعداد جديد للضحايا قالت السلطات السريلانكية يوم الخميس 25 نيسان (أبريل) 2019 إن الهجمات أوقعت 253 قتيلاً، لا 362 قتيلاً كما سبق لها أن ذكرت.

(أ ف ب / راديو كندا / بي بي سي / راديو كندا الدولي)

استمعوا
Share
كلمات مفتاحية: ، ، ، ،
فئة دولي، سياسة

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*