فرزٌ لأصوات المقترعين في الاستفتاء العام على التعديلات الدستورية في مصر، في أحد مراكز الهيئة الوطنية للانتخابات في القاهرة يوم الاثنيْن 22 نيسان (أبريل) 2019 (محمد عبد الغني / رويترز)

قراءة في التعديلات الدستورية في مصر وفي المشاركة المتدنية في الاستفتاء عليها

Share

أعلنت أمس الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر أن التعديلات على دستور عام 2014 نالت موافقة 88,83% من المقترعين في الاستفتاء العام عليها الذي جرى في 20 و21 و22 نيسان (أبريل) الجاري، وأن نسبة المشاركة بلغت 44,33%.

وأُتيح للمصريين في دول الانتشار التصويت على التعديلات الدستورية في 19 و20 و21 نيسان (أبريل). وهنا في كندا اقترع المصريون والكنديون الحاملون الجنسية المصرية في سفارة مصر في أوتاوا وفي قنصلية مصر العامة في مونتريال.

ومن أبرز التعديلات الدستورية تمديدُ مدة الولاية الرئاسية من أربع إلى ست سنوات، مع الاستمرار في عدم إتاحة البقاء في سدة الرئاسة أكثر من ولايتيْن متتاليتيْن، ولكن مع تمديد ولاية الرئيس عبد الفتاح السيسي الحالية، الثانية له على التوالي، سنتيْن لتبلغ ست سنوات، والسماحُ له بالترشح في نهايتها عام 2024 لولاية جديدة مدتها ست سنوات تنتهي عام 2030، والسماحُ للرئيس بتعيين نائب له أو أكثر.

كما تمنح التعديلات الدستورية رئيسَ الدولة سلطة واسعة في التعيينات القضائية، إذ تؤسس لإنشاء مجلس أعلى للجهات والهيئات القضائية يقوده الرئيس الدولة من خلال السماح له بتعيين رؤساء هذه الجهات والهيئات، بما فيها محكمة النقض والمحكمة الدستورية العليا، إضافةً إلى تعيينه النائب العام.

وتعزز التعديلات الدستورية صلاحيات المؤسسة العسكرية، إذ ستُعدَّل المادة 200 لتنص على أنه بالإضافة إلى دور القوات المسلحة في حماية البلد وحفظ أمنه، يتوجب عليها "صون الدستور والديمقراطية والحفاظ على المقومات الأساسية للدولة ومدنيتها ومكتسبات الشعب وحريات وحقوق الأفراد".

وتشمل التعديلات خفض عدد أعضاء مجلس النواب من 596 عضواً إلى 450 عضواً، ورفعَ نسبة تمثيل المرأة في البرلمان إلى 25% من الأعضاء، وإنشاء مجلس شيوخ يضم 180 عضواً.

رجل يمر أمام ملصق في القاهرة يحمل صورة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورسالة دعم للتعديلات الدستورية التي تتيح له إمكانية البقاء في منصب الرئاسة لغاية عام 2030، في 16 نيسان (أبريل) الجاري (محمد عبد الغني / رويترز)

وكان مجلس النواب المصري قد أقر التعديلات الدستورية في 16 نيسان (أبريل) الجاري، أي قبل ثلاثة أيام من بدء الاستفتاء العام عليها خارج مصر وقبل أربعة أيام من بدئه داخل البلاد. وبرأي الكثيرين لم يُتِح هذا الأمر إجراء نقاش معمّق حول التعديلات.

كما لوحظ استبعاد منظمات غير حكومية معارضة وجمعيات حقوقية من وسائل الإعلام الرئيسية التي تخضع لسيطرة الدولة، ما حرمها من التعبير عن آرائها حول التعديلات الدستورية.

يُذكر أن رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير عبد الفتّاح السيسي انتُخب رئيساً لمصر للمرة الأولى في 28 أيار (مايو) 2014، وأُعيد انتخابه لولاية رئاسية ثانية في 28 آذار (مارس) 2018.

تناولتُ هذه التعديلات الدستورية في حديث أجريته اليوم مع الصحفي الكندي المصري الأستاذ فريد زمكحل، رئيس تحرير جريدة "الرسالة" الصادرة في مونتريال، سألتُه فيه تقييمه لها وتفسيره لنسبة المشاركة المتدنية في الاستفتاء العام عليها.

(أ ف ب / بي بي سي / فرانس 24 / راديو كندا الدولي)

استمعوا
Share
كلمات مفتاحية: ، ، ، ،
فئة دولي، سياسة

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*