رئيس الوزراء الكندي جوستان ترودو وصل اليوم إلى باريس لبحث مع عدد من زعماء الدول في الوسائل الناجعة لمناهضة الترويج للحقد والإرهاب عبر وسائل التواصل الاجتماعي/الصورة: The Canadian Press / Adrian Wyld

رئيس الوزراء الكندي جوستان ترودو وصل اليوم إلى باريس للبحث مع عدد من زعماء الدول في الوسائل الناجعة لمناهضة الترويج للحقد والإرهاب عبر وسائل التواصل الاجتماعي/الصورة: The Canadian Press / Adrian Wyld

ترودو في باريس لمناقشة الحلول لمناهضة الإرهاب الالكتروني

Share

وصل رئيس الوزراء الكندي جوستان ترودو اليوم إلى باريس ملبيا مع مجموعة من زعماء دول أخرى "نداء مدينة كرايستشرش" في نيوزيلندا الذي تحضّ فيه دول العالم على العمل من أجل مناهضة الحقد والعنف عبر شبكة الانترنيت.

وأطلق المبادرة كلٌّ من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ورئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا آردن غداة الهجومين على مسجدين في المدينة النيوزيلندية في منتصف شهر آذار/مارس الماضي واللذين أسفرا عن مقتل 51 شخصا وإصابة أكثر من 50 آخرين بجروح. وتهدف المبادرة إلى إيجاد الوسائل الناجعة لمكافحة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي من أجل الترويج للحقد في العالم.

ويذكر أن القاتل الذي ارتكب المجزرتين في كرايستشرش كان قد بثّ في شكل مباشر المذبحة على موقع فيس بوك لنحو 20 دقيقة عبر استخدام كاميرا محمولة علّقها على معدّاته.

وكان هذا الفيديو قد جال في أصقاع الأرض في غضون دقائق قليلة قبل أن تتمّ إزالته من غالبية المنصّات الرقمية.

هذا وتمت دعوة رؤساء أكثر من عشرة من الشركات الرقمية الكبرى من أجل "مناقشة الحلول العملية للقضاء على المحتوى عبر الانترنيت ذات الطابع الإرهابي والعنف المتطرف" كما جاء في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الكندي.

ويهدف "نداء كرايستشرش" إلى تعزيز التعاون بين الدول والمؤسسات الرقمية من أجل بذل الجهود المشتركة للحؤول دون أن تصبح المنصّات الرقمية أداة للنشر والتلقين للجماعات الإرهابية والمتطرفة التي تروّج للعنف والكراهية.

جوستان ترودو يتوسط المونسنيور باتريك شوفيه رئيس كاتدرائية نوتردام في باريس ووزير الثقافة الفرنسي فرانك رياستير خلال مؤتمر صحافي عقدوه في باحة الكاتدرائية اليوم/الصورة:Adrian Wyld/The Canadian Press

جوستان ترودو يتوسط المونسنيور باتريك شوفيه رئيس كاتدرائية نوتردام في باريس ووزير الثقافة الفرنسي فرانك رياستير خلال مؤتمر صحافي عقدوه في باحة الكاتدرائية اليوم/الصورة:Adrian Wyld/The Canadian Press

وقد رفض الرئيس الأميركي دونالد ترامب وكذلك المدير التنفيذي لفيس بوك تلبية الدعوة للمشاركة في هذه المبادرة.

في سياق آخر، عرّج جوستان ترودو بعد وصوله مباشرة إلى العاصمة الفرنسية على كاتدرائية نوتردام التي دمرّت لُهب النار سطحها خلال الحريق الهائل الذي اندلع فيها في 15 نيسان/لبريل الماضي.

ورافق ترودو في جولته في هذا الصرح الديني العريق رئيس الكاتدرائية المونسنيور باتريك شوفيه ووزير الثقافة الفرنسي فرانك رياستير وقد كرر رئيس الوزراء الكندي دعم بلاده في كل جهود إعادة الإعمار لهذا الرمز للثقافة الفرنسية الذي بني في القرن الثاني عشر.

وكان ترودو في وقت سابق من هذا الاسبوع قد تبرّع بالصلب والخشب الكنديين من أجل المساهمة في إعادة إعمار الكاتدرائية.

وكتب ترودو في خطاب أرسله إلى الرئيس الفرنسي معبرا عن اعتزازه بتقديم الدعم الملموس لأصدقائنا الفرنسيين من خلال المساهمة في إعادة بناء هذا النصب التذكاري المتميّز.

وقد دعمت كلٌّ من الرابطة الكندية لمنتجي الصلب والرابطة الكندية لمنتجات الثروات الحرجية مبادرة رئيس الوزراء الكندي.

(وكالة الصحافة الكندية، القسم الانكليزي لهيئة الإذاعة الكندية)

Share
كلمات مفتاحية: ، ، ، ، ، ، ، ،
فئة سياسة

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*