في الواجهة

2013 نيسـان 4 الخميس

الاقتصاد في مصر والثروات الطبيعية في إفريقيا في اهتمام الصحف الكندية

صورة

متظاهرون في القاهرة يرفعون رغيف خبز خلال زيارة وفد من صندوق النقد الدولي لمصر
خالد الدسوقي / أ ف ب

كتبت بسمة موماني تعليقا في صحيفة الغلوب اند ميل تتحدث فيه عن الهوة المالية في مصر التي تشكل خطرا حقيقيا كما ظهر خلال المنتدى الأخير الذي انعقد في الكويت. وثمة من يعزو السبب إلى فشل الرئيس المصري محمد مرسي سياسيا وأمنيا ، ما أضعف ثقة المصريين باقتصادهم. وتشير الأرقام إلى خسارة تقدر ما بين 20 إلى 30 مليار دولار من احتياطي النقد الأجنبي خلال السنتين الماضيتين، وأن ثقة المواطنين والأجانب تراجعت وأدت إلى هروب الرساميل إلى الخارج. ولم ينجح الإخوان المسلمون في وقف تراجع الثقة.  وثمة قلق لدى فئة الأغنياء من أن تتم ملاحقتهم على أساس أنهم من المستفيدين من عهد الرئيس السابق حسني مبارك.
وتتحدث الغلوب اند ميل عن ارتفاع أسعار المواد المستوردة  وتراجع قيمة العملة المحلية  وارتفاع المديونية والفوائد على الدين العام وتشير إلى تخوف الخبراء من أن تواجه مصر الهوة المالية  ، ما قد يتسبب بصدمة اقتصادية وجيوسياسية تتخطى حدود مصر إلى المنطقة بأكملها. والفوضى القائمة لا تبشر بإصلاحات قريبة، لكن أهمية مصر كدولة تضم 86 مليون مواطن لا تسمح لها بالفشل.
في صحيفة لابرس  مقال بتوقيع  جوسلان كولون مدير شبكة الأبحاث حول عمليات السلام يقول فيه إن إفريقيا  جذابة بسبب ثرواتها الطبيعية. والرئيس الصيني جي جن بينغ قام بجولة إفريقية الأسبوع الماضي في وقت استقبل الرئيس باراك اوباما 4 رؤساء دول إفريقية . وتعتبر الصحيفة  أن الاهتمام بالقارة السوداء أمر  إيجابي  وأنه في وقت كان العالم يحزن فيه على أوضاع المواطنين الأفارقة كان هؤلاء ينشطون لتعزيز التربية والتعليم والتخطيط المدني ما أدى إلى ظهور طبقة وسطى عازمة على اخذ مكانها.  وتعززت الحيوية الاقتصادية من خلال التحول نحو الديمقراطية الذي بدأت تشهده بعض دول القارة منذ التسعينات من القرن الماضي.
وتشير لابرس إلى أن بريطانيا وفرنسا ما زالتا حاضرتين بقوة ولكن نفوذهما يتراجع لصالح الصين والبرازيل واليابان والهند وتركيا.  ووجود القوى الجديدة يثير بعض الانتقادات وثمة من يعتبر ان الصين تعمل على نقل النموذج الاستعماري الاوروبي من خلال شراء المناجم وبيع المواد المصنَعة . وهذا ما دفع برئيس افريقيا الجنوبية إلى القول إن هيكلية التبادل غير قابلة للحياة على المدى الطويل.  من هنا، فثمة ورشة كبيرة تنتظر الأفارقة إن هم ارادوا تعزيز اقتصادهم تختم لابرس.
بالعودة إلى  صحيفة الغلوب اند ميل ، نقرأ مقالة بتوقيع مارغاريت ونتي تقول فيها إن  رئيس الحكومة الكندية ستيفن هاربر ضرب بمطرقته على الديمقراطية عندما رفض السماح لنواب حزب المحافظين الحاكم الذي يتزعمه بالتعبير عن رايهم في العديد من الأمور  المثيرة للجدل والمطروحة على النقاش  في مجلس العموم مثل الاجهاض على أساس جنس الجنين او تحديد المرحلة التي يمكن فيها اعتبار الجنين كائنا حيا. وارتفعت أصوات تطالبه بالتوقف عن كم أفواه النواب، وتثني على شجاعة الذين تحدوا "الدكتاتور الكبير" والمقصود به رئيس الحكومة ستيفن هاربر. لكن  كاتبة المقال  ترى أن رئيس الحكومة على حق. ومنتقدو هاربر كانوا اول من سيندد به لو أنه سمح لهؤلاء النواب المخالفين بالرأي أن يتصرفوا كما يريدون.
وتذكر الغلوب اند ميل بأن هاربر كان سيفقد الأغلبية في مجلس العموم لو سمح لنوابه بالخروج عن خط الحزب وأن إثارة الجدل حول المواضيع الحساسة لن يجدي نفعا. وتخلص إلى أن رئيس الحكومة ، بإسكاته هؤلاء النواب إنما فعل ذلك من أجل كل الكنديين.


may.abou-saab@cbc.ca

مي ابوصعب في مختارات من الصحف الكندية تتناول الوضع الاقتصادي في مصر والثروات الطبيعية في إفريقيا وشؤونا كندية محلية
Vous devez avoir la dernière version de Flash Player installée.



تعليقات 

اللياقة – نت .

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو مجتزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها . وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي : اللياقة – نت : اللياقة – نت

جواب
الإسم
الشهرة
البريد الإلكتروني
المدينة
البلد
رقم الهاتف
تأكيد البصرية *
كل الحقول حيث علامة * إلزامية

مختاراتكم







تواصل معنا على الفيسبوك

المجلة الالكترونية

Envoyer votre photo!

تحت المجهر








راديو كندا الدولي غير مسؤول علي محتوي المواقع الخارجية