في الواجهة

2013 شباط 21 الخميس

تونس: هل يطول البحث عن خليفة للجبالي؟

صورة

عناق بين الجبالي (إلى اليسار) والغنوشي خلال اجتماع لمجلس شورى النهضة اليوم في تونس العاصمة لاختيار خلف للجبالي
فتحي بلعيد / أ ف ب

أعلنت حركة النهضة الإسلامية في تونس اليوم اعتذار رئيس الحكومة المستقيل حمادي الجبالي عن قبول الترشح لرئاسة الحكومة من جديد.

وجاء في بيان للنهضة، التي ما تزال تقدم الجبالي على أنه أمينها العام، موقّع باسم زعيمها راشد الغنوشي "بعد مشاورات مع الأخ حمادي الجبالي، الأمين العام، واقتراح الحركة عليه أن يكون مرشحها لتولي رئاسة الحكومة الائتلافية الجديدة، فإن الحركة تعلن اعتذار الجبالي عن قبول هذا الترشيح". وأضاف البيان أن الحركة "بصدد التشاور داخلها ومع شركائها لتقديم مرشح إلى رئيس الجمهورية قبل نهاية الأسبوع الحالي".

وكان الجبالي قدم استقالته من منصبه يوم الثلاثاء غداة إعلانه إخفاقه في تشكيل حكومة تكنوقراط مكونة من كفاءات لا تنتمي لأحزاب سياسية في مسعى منه لإخراج تونس من أسوأ أزمة تجتازها منذ خلع الرئيس زين العابدين بن علي قبل سنتين، فيما ظلت حركة النهضة متمسكة بحكومة ائتلافية سياسية وأبدت تردداً في التخلي عن وزارات سيادية. وتعمقت الأزمة في مهد "الربيع العربي" وتأججت مع اغتيال المعارض اليساري البارز شكري بلعيد في السادس من الشهر الجاري أمام منزله في تونس العاصمة.

واليوم قال الجبالي في كلمة نقلها التلفزيون الرسمي التونسي إن حكومة الكفاءات غير الحزبية التي كان يسعى لتشكيلها كانت، لو كُتب لها أن تبصر النور، ستسهم في ترسيخ الأمن وإيجاد فرص عمل ومواجهة ارتفاع الأسعار وترعى الشأن العام. وعلل رفضه عرض حركة النهضة التي ينتمي إليها بتشكيل حكومة ثانية بأنه يرنو إلى البحث عن آلية حلّ للبلاد، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن رفضه ليس تعنّتاً، داعياً أي حكومة مقبلة إلى أن تبتعد عن التجاذبات السياسية. وناشد الجبالي الدول الصديقة أن تمدّ يد العون لتونس وأن ترمي بثقلها لدعمها، مشدداً في الوقت نفسه على عدم التدخل في الشؤون الداخلية لبلاده.

fadi.harouny@cbc.ca

فادي الهاروني تناول الأوضاع في تونس مع الدكتورة آمال بلحسن، الكاتبة العامة لمكتب حزب نداء تونس (معارضة) في كندا وأستاذة علم الاجتماع في جامعة كيبيك في مونتريال، في حديث هاتفي وهي في طريقها إلى مونتريال عائدة من أوتاوا بعيد اجتماعها مع رفاق في حزبها بمسؤولين في وزارة الخارجية الكندية.
Vous devez avoir la dernière version de Flash Player installée.



تعليقات 

اللياقة – نت .

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو مجتزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها . وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي : اللياقة – نت : اللياقة – نت

جواب
الإسم
الشهرة
البريد الإلكتروني
المدينة
البلد
رقم الهاتف
تأكيد البصرية *
كل الحقول حيث علامة * إلزامية

مختاراتكم







تواصل معنا على الفيسبوك

المجلة الالكترونية

Envoyer votre photo!

تحت المجهر








راديو كندا الدولي غير مسؤول علي محتوي المواقع الخارجية