الكنديون العرب وسوق العمل: ربع القوة العاملة في البيع والخدمات

0 / 803

أبراج وناطحات سحاب في حيّ المال والأعمال (Financial District) في تورونتو، كبرى مدن كندا وعاصمتها الاقتصادية والمالية       (Patrickneil / Wikipedia)

بلغ متوسط معدل البطالة في أوساط الكنديين العرب 13% مقارنة بـ8% في أوساط كافة الكنديين، حسب “معهد الأبحاث الكندي العربي” الذي استند إلى بيانات الإحصاء السكاني الكندي للعام 2011.

ويفيد الإحصاء السكاني الكندي للعام 2006 أن معدل البطالة في ذاك العام بلغ 13% لدى الكنديين من أصول عربية مقارنة بـ8,6 لدى الكنديين من أفراد الأقليات الظاهرة (بمن فيهم العرب) و6,2% لدى الكنديين غير المنتمين للأقليات الظاهرة.

وبالنسبة لمداخيل العمل يفيد الإحصاء السكاني نفسه أن معدلها في عام 2006 بلغ 45435 دولاراً للكنديين من أصول عربية (48915 دولاراً للرجال و 37559 دولاراً للنساء) مقارنة بـ43979 دولاراً للكنديين من أفراد الأقليات الظاهرة (48631 دولاراً للرجال و37932 دولاراً للنساء) و52345 دولاراً للكنديين غير المنتمين للأقليات الظاهرة (60044 دولاراً للرجال و41872 دولاراً للنساء).

ويعمل الكنديون العرب لحسابهم الخاص بنسبة 7% مقارنة بـ11% في أوساط مجمل الكنديين.

ويظهر الرسم البياني التالي الذي أعده “معهد الأبحاث الكندي العربي” استناداً إلى بيانات الإحصاء السكاني الكندي لعام 2011 الوظائف التي يشغلها الكنديون من أصول عربية، ونرى فيه أن نحواً من ربع القوة العاملة في أوساطهم تنشط في البيع والخدمات:

laborForce

المغاربيون في كيبيك: أكثر علماً ولكن أقل حصولاً على عمل

وبالنظر إلى أوضاع أفراد الجاليات المغاربية في مقاطعة كيبيك حيث تقيم غالبية الكنديين من أصول مغاربية، تفيد وزارة الهجرة والجاليات الثقافية في هذه المقاطعة في تقرير مفصل عن سكان المقاطعة من أصول مغاربية في عام 2006 أن 52% من المغاربيين الذين بلغ عمرهم أو زاد عن 15 عاماً حاصلون على شهادة جامعية، فيما بلغت هذه النسبة 21,4% لدى إجمالي سكان المقاطعة. ورغم ذلك بلغ معدل البطالة في أوساط المغاربيين 19,2% مقارنة بـ7% في أوساط كافة الكيبيكيين.

وكان التقرير الصادر عن الوزارة نفسها حول أوضاع المغاربيين في مقاطعة كيبيك في عام 2001 قد أشار إلى أن 38,4% من بين الذين بلغ عمرهم أو زاد عن 15 عاماً حاصلون على شهادة جامعية مقارنة بـ14% لدى إجمالي سكان المقاطعة. أما معدل البطالة فبلغ في ذاك العام 24,1% في أوساط المغاربيين مقارنة بـ8,2% في أوساط كافة الكيبيكيين.

وتشير الباحثة في المعهد الوطني للبحث العلمي (INRS) في مقاطعة كيبيك بشرى مناع، وهي كندية من أصل تونسي، بالاستناد إلى أرقام التقريريْن إلى أن معدل البطالة في أوساط المغاربيين في مقاطعة كيبيك وإن تراجع بحوالي 5% (4,9% تحديداً) بين عاميْ 2001 و2006، فهو ظل مساوياً لنحو من ثلاثة أضعاف المعدل في أوساط كافة الكيبيكيين.

وتضيف بشرى مناع أنه إذا ما دخلنا في تفاصيل أرقام البطالة في أوساط المغاربيين لوجدنا أن معدل البطالة لدى الكيبيكيين التونسيين ظل شبه ثابت، إذ انتقل من 16,8% في عام 2001 إلى 16,9% في عام 2006، فيما تراجع معدل البطالة في أوساط الكيبيكيين القادمين من المملكة المغربية بنسبة 1,4% منتقلاً من 20,2% في عام 2001 إلى 18,8% في عام 2006. أما الفرق الأكبر في معدل البطالة خلال الفترة المشار إليها فنجده في أوساط الكيبيكيين الجزائريين، إذ انتقل من 28% في عام 2001 إلى 20,1% في عام 2006.

 


فادي الهاروني صحافي في القسم العربي في راديو كندا الدولي منذ شباط (فبراير) 1994. حائز على دبلوم دراسات عليا في الصحافة من جامعة كونكورديا في مونتريال عام 1994 وعلى بكالوريوس علوم في إدارة الأعمال والمعلوماتية من الجامعة اللبنانية الأميركية في لبنان عام 1985.

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *