العربية في كندا لغة صاعدة

6 / 3674

(مصدر الصورة: iStock)

تشهد اللغة العربية انتشاراً متزايداً في كندا. ويعود الفضل في ذلك بالدرجة الأولى إلى ارتفاع عدد السكان من أصول عربية، لا سيما بفعل الهجرة من العالم العربي إلى كندا. ويفيد الإحصاء السكاني الكندي لعام 2011 أن 470965 كندياً قالوا إن العربية هي اللغة أو إحدى اللغات التي يتحدثون بها في المنزل.

والعربية هي لغة الإسلام الذي يدين به نحو من مليار ونصف المليار إنسان حول العالم، من بينهم نحو من مليون في كندا. ويزيد هذا من أهمية لغة الضاد.

كما أن العربية أصبحت في كانون الأول (ديسمبر) 1973 لغة رسمية في منظمة الأمم المتحدة. وكانت المنظمة الأممية قد اعتمدت عند تأسيسها في عام 1945 خمس لغات رسمية هي الإنكليزية والفرنسية والروسية والصينية المندرينية والإسبانية. وهذا التطور منح العربية أهمية لم تكن تعهدها من قبل في المحافل الدولية والأوساط الدبلوماسية.

كما أن الأحداث والتطورات في العالمين العربي والإسلامي، إضافة إلى الأحداث المتصلة بالإسلام، حول العالم أو في كندا، تساهم جميعها في حمل عدد لا بأس به من الأكاديميين والباحثين الكنديين على دراسة اللغة العربية. وتوفر جامعات كندية عديدة دروس لغة عربية ودروساً عن الحضارة العربية. هذا إضافة إلى أن صحفاً ومطبوعات عديدة تصدر باللغة العربية في كندا.

فادي الهاروني حاور مؤسس ومدير كرسي الدراسات العربية في جامعة أوتاوا الأستاذ عبد الله عبيد حول أهمية اللغة العربية في كندا والاهتمام بدراستها.


فادي الهاروني صحافي في القسم العربي في راديو كندا الدولي منذ شباط (فبراير) 1994. حائز على دبلوم دراسات عليا في الصحافة من جامعة كونكورديا في مونتريال عام 1994 وعلى بكالوريوس علوم في إدارة الأعمال والمعلوماتية من الجامعة اللبنانية الأميركية في لبنان عام 1985.

Related Posts

6 comments on “العربية في كندا لغة صاعدة
  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    من يريد تدريس اللغة العربية في كندا ماذا يفعل؟ علما بأن لي خبرة وحاصل على ماجستير اللغة العربية بتقدير امتياز.ولكم جزيل الشكر.

    • وعليكم السلام،
      إذا كنتَ غير كندي ومقيماً خارج كندا وترغب بالعمل فيها، تحتاج لعقد عمل من شركة تزاول أعمالها في كندا.

  2. مرحبا. حاصلة على دكتوراه في الأدب العربي ورتبة محاضر أ. أرغب في الالتحاق بقسمكم للتدريس.ولدي خبرة عمل تزيد عن 20 سنة، فما شروط الالتحاق. وشكرا لكم.

    • أهلاً سيدة حورية،
      كقسم عربي في راديو كندا الدولي لا وظائف شاغرة لدينا في العمل الصحفي حالياً، أما بالنسبة لتدريس العربية فهذه رسالة هامة لكنها لم تكن يوماً من مهامنا المحددة من قبل إدارة هيئة الإذاعة الكندية.
      شكراً على التواصل وأطيب التحيات،
      فادي الهاروني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *