الكنديون العرب طلاب علم

1 / 3032

مختبرات طب الأسنان في كلية الطب في جامعة ألبرتا في إدمونتون (هادي اليامي / Wikipedia)

يولي الكنديون من أصول عربية الدراسة أهمية كبرى، فينفقون الوقت والمال ويبذلون الجهود في سبيل الحصول عليها.

ويفيد “معهد الأبحاث الكندي العربي” استناداً إلى الإحصاء السكاني لعام 2011 أن 74% من الكنديين العرب الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و64 سنة حاصلون على واحدة أو أكثر من شهادات ما بعد مرحلة الدراسة الثانوية (Postsecondary Education)، مقارنة بنسبة 64% لكافة الكنديين المنتمين للفئة العمرية نفسها.

ويفيد المعهد المذكور أن 10% من الكنديين العرب لا يملكون أي شهادة مدرسية أو جامعية مقارنة بنسبة 13% في أوساط كافة الكنديين من الفئة العمرية المذكورة.

ويفيد المعهد استناداً إلى بيانات وزارة المواطنة والهجرة الكندية أن عدد الطلاب العرب الذين يتابعون الدراسة في المعاهد والجامعات الكندية بصفة “طلاب أجانب” واصل ارتفاعه حتى بلغ 9800 عام 2010، مسجلاً عندئذ رقماً قياسياً تاريخياً. وبالتالي شكل الطلاب العرب ما نسبته 10,3% من إجمالي عدد الطلاب الأجانب في كندا في العام المذكور مقارنة بـ5,8% من إجمالي العدد في عام 2007.

ويعود هذا الارتفاع الشديد في نسبة الطلاب العرب من أصل إجمالي عدد الطلاب الأجانب في كندا إلى ارتفاع قوي في عدد الطلاب السعوديين الذين بلغ عددهم 6765 في عام 2010، أي ما نسبته 69,03% من الطلاب العرب المسجلين كطلاب أجانب في ذاك العام. نشير هنا إلى أن الأقساط الدراسية للطلاب الأجانب تفوق بكثير (الضعف أو أكثر) تلك التي يدفعها الطلاب من حملة الجنسية الكندية أو من الحاصلين على حق الإقامة الدائمة في كندا.

ويظهر الرسم البياني التالي الذي أعده “معهد الأبحاث الكندي العربي” استناداً إلى بيانات الإحصاء السكاني الكندي لعام 2011 مجالات الدراسة والتخصص التي تجذب الكنديين من أصول عربية:

studies

 


فادي الهاروني صحافي في القسم العربي في راديو كندا الدولي منذ شباط (فبراير) 1994. حائز على دبلوم دراسات عليا في الصحافة من جامعة كونكورديا في مونتريال عام 1994 وعلى بكالوريوس علوم في إدارة الأعمال والمعلوماتية من الجامعة اللبنانية الأميركية في لبنان عام 1985.

Related Posts

One comment on “الكنديون العرب طلاب علم
  1. مرحبا :
    كيف يمكنني تنفيذ إختراع غير مسبوق في كندا لتوليد الكهرباء بطريقة صديقة للبيئة ﻻيحتاج وقود أو شمس أو رياح يتفوق على ألواح الشمس وتوربينات الرياح بأنه يعمل ليلاً ونهاراً بدون توقف وسرعة دورانه ثابتة ويمكن اﻹستفادة منه حتى في اﻷماكن المأهولة ﻻ يحتاج لتكاليف تشغيل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *