شهادات لاجئين : عائلة دندشي السورية

1 / 6856

بالرغم من التشدد في قبول اللاجئين إلى كندا بعد اعتماد القانون

C-31  الذي دخل حيز التطبيق أواخر عام 2012  فإن عددا كبيرا من الأشخاص ما يزالون يتوقون لقبول طلبات لجوئهم إلى كندا.

ورغم الانتقادات الموجهة للحكومة الكندية بزعامة حزب المحافظين لتشديد الإجراءات الكفيلة بقبول طلبات اللاجئين إلا أن السيدة جانيت دينش من المجلس الكندي لللاجئين ترى أن كندا تعتمد أحد أنظمة الهجرة وحماية اللاجئين الأكثر كرما في العالم إذ يتيح لنا استقبال واحد من عشرة لاجئين من فئة الذين أعيد توطينهم حول العالم وهو أكثر كرما من غالبية الدول الصناعية الأخرى.

وفي ملف لجوء السوريين تعهدت الحكومة الكندية باستقبال 1300 لاجئ في إطار برنامج إعادة التوطين الكندي أي بكفالة الحكومة الكندية وبقبول 1100 شخص آخر في إطار برنامج كفالة خاص.

من جملة اللاجئين السوريين الذين قبلتهم الحكومة الكندية في إطار برنامج إعادة التوطين من قبل الحكومة الكندية السيد جاسم دندشي وعائلته المكونة من زوجته وأولاده الثلاثة.

dandachipere2

عائلة دندشي السورية التي قبلتها كندا بصفة لاجئين مكفولين من الحكومة © الصحافة الكندية /Graham Hughes

السيد دندشي تحدث للقسم العربي عن قبوله في كندا مع عائلته وعن تطلعاته المستقبلية والحياة الكندية والمساعدات التي يحصل عليها والصعوبات التي تواجهه في كندا في المقابلة  التالية.

لمعرفة المزيد عن قصص اللاجئين وما مروا به من صعوبات ووصولهم لكندا

سيدة سورية تخبر قصتها

كما استمعنا إلى سيدة سورية دخلت إلى كندا بتأشيرة زيارة وفضلت أن تنص علينا تجربتها بدل تسجيل مقابلة بصوتها

تقول: تقدمت بطلب زيارة إلى كندا من السفارة الكندية في بيروت بمفردي وتركت أولادي الخمسة (طفل في الثالثة من العمر) وزوجي في لبنان.

كنت أرغب أن أتقدم بطلب هجرة إلى كندا غير أن محامين نصحوني بأن أتقدم بطلب لجوء لأن معاملة الهجرة بالغة التعقيد في وضعنا وبالنسبة لأسرتنا.

تقدمت بطلب لجوء وانتظرت ستين يوما للحصول على مقابلة (لجنة الهجرة واللجوء) للحصول على النتيجة

كانت النتيجة إيجابية وحصلت على الموافقة في السابع من شهر شباط فبراير 2013

بلغتني القاضية النتيجة بحضور مترجم بحصولي بمفردي على وضعية اللجوء على أن أعمل لاحقا أوراقا لأولادي وزوجي

حسب تعاليمها

اندمجت في المجتمع الكيبكي وحضرت دروس لغة فرنسية

تجدر الإشارة إلى أن والدتي كندية

نزلت (أمي) لعند الأولاد وكان يتوجب عليها أن تعود إلى هنا في مدة أقصاها 15 سبتمبر أيلول 2013

راسلت القنصلية الكندية في بيروت وطلبت من الحكومة الكندية تسهيل دخول الأولاد والعائلة إلى كندا في سبتمبر أيلول 2013

أرسلت شهادة اختيار كيبك (certificat de sélection)

راسلت القنصلية في بيروت حتى توافق على دخول الأولاد

وافقت كيبك لأنني أي (أنا الأم) حاصلة على إقامة دائمة

وصلوا (الأولاد) إلى كندا بفيزا زيارة بناء على دعوة من الأم وكانت الحكومة مطلعة بأنني أنا كنت لاجئة في كندا

هذا انطبق على ثلاثة أولاد فقط (الصغار)

بعثت عقد البيت للقنصلية في بيروت وامتلاك سيارة

كررت نفس العملية والطريقة للزوج (زوجي) والبنتين (زيارة)

تمت الموافقة في شهر ديسمبر كانون الأول 2013 ووصلوا جميعهم إلى هنا في مونتريال

طلبت إقامة دائمة لكل العائلة

الأولاد يواصلون دراستهم حاليا هنا

يتوجب انتظار ما بين سنة إلى سنة ونصف وكل يوم يعتبر بنصف يوم

وضعنا جميعا قانوني

أنا أشكر كندا على وضعنا الحالي وعلى  الاستقرار الذي نتمتع به

وكافة التسهيلات التي وفرتها لنا الحكومة الكندية وأنا دائما أردد أن كندا من الدول التي تحترم تقاليدها وأكن لها كل التقدير والاحترام وهذا ينطبق على زوجي والأولاد.

اطلع على شهادات أخرى

شهادة الكاتبة كيم ثوي
شهادة المهاجر وليد ناصف
المسرح الملتزم واالجوء

 

 

 

Related Posts

One comment on “شهادات لاجئين : عائلة دندشي السورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *