وزير الهجرة الكندي كريس الكسندر في مجلس العموم في 10 حزيران يونيو 2014

وزير الهجرة الكندي كريس الكسندر في مجلس العموم في 10 حزيران يونيو 2014
Photo Credit: PC / فريد شارتران / و ص ك

من الصحافة الكنديّة: صعوبة الحصول على الجنسيّة الكنديّة

Share

صعوبة الحصول على الجنسيّة الكنديّة موضوع تعليق تناولته أنابيل بليه في صحيفة لابريس وأشارت فيه إلى تراجع منح الجنسيّة بمعدّل 50 بالمئة منذ تولّي حزب المحافظين السلطة في كندا عام 2006.

وتشير إلى أن ملاحقة المزوّرين أثقلت عمليّة منح الجنسيّة وتراجع بالتالي  عدد الطلبات المقبولة إلى النصف منذ عام 2006 حتى اليوم.

وأظهرت معلومات حصلت عليها لابرس بموجب قانون الحصول على المعلومات أن السلطات الكنديّة وافقت على نحو مئتين وستين ألفا وثمانمئة  طلب منذ عام 2006 مقابل أقل من مئة وتسعة وعشرين ألف طلب عام 2013.

وتمّ تسجيل ارتفاع طفيف في عدد الطلبات المقبولة العام الماضي ومن المتوقّع أن يستمر  الارتفاع هذه السنة أيضا.

وتتحدّث لابريس عن واقع معقّد وراء هذه الأرقام ، يُترجم بخطوات صعبة وغامضة أحيانا بالنسبة لمقدّمي الطلبات.

تجربة صعبة لطالبة هجرة:

وتعطي مثال المواطنة الأميركيّة  آيلين فين التي تقيم في كندا منذ عام 2004 وحصلت على الجنسيّة في شهر أيار مايو عام 2014 بعد مسار طويل ومعقّد ترك في نفسها بعض المرارة كما تقول.

وتنقل الصحيفة عن تلك السيّدة المتزوّجة من كندي ولها طفل كندي أنه يتعيّن أن تكون إجراءات منح الجنسيّة فعّالة وشفّافة يُفهم منها أن الاحترام واحد من القيم الكنديّة المهمّة.

وتضيف أن معاملاتها للحصول على الجنسيّة بدأت عام 2011 واصطدمت بمشكلة حول عنوان سكنها في العام التالي.

والسؤال حول عنوان السّكن يُطرح على 20 بالمئة من مقدّمي الطلبات ويزيد مهلة انتظارهم لسنة على الأقل.

وتنقل لابريس عن ميراي باكيت الاختصاصيّة في سياسة الهجرة  والاندماج في جامعة كيبيك في مونتريال UQAM قولها إن السؤال حول عنوان السّكن يُطرح على مقدّم الطلب  في حال سافر كثيرا كندا ، وتُطلب منه تفاصيل عديدة تعود أحيانا لخمس سنوات سابقة.

وتضيف أن وزارة الهجرة تدقّق منذ فترة في كل الطّلبات والوثائق ، ما يثقل النظام بآلاف التحقيقات ، وكأنها تشكّ في كلّ فرد حتى إثبات العكس.

جواز سفر كندي
جواز سفر كندي © PC/طوم هانسون / و ص ك

موقف وزارة الهجرة:

وتضيف لابريس أن وزارة الهجرة رفضت التعليق على تراجع عدد طلبات الهجرة التي توافق عليها.

لكنّ الناطقة باسم الوزارة صونيا لوساج أوضحت أن عدد طلبات الحصول على الجنسيّة ارتفع بمعدّل 30 بالمئة منذ عام 2006، وتمّ إرسال نحو من ثلاثمئة وثلاثة وثلاثين ألفا وثمانمئة طلب العام الماضي 2013.

وبالعودة إلى السيّدة الأميركيّة آيلين فين ، تنقل عنها لابريس أن أكثر ما أزعجها هو أن وزارة الهجرة عجزت عن توضيح محتوى استمارة بشأن جدول تنقلاتها، وتحديد المهلة وفق أيام العمل وأيام العطل.

فضلا عن وثائق كان يتعيّن عليها أن تبرزها من طبيبها وطبيب الأسنان ودار الحضانة التي ترتادها ابنتها، والإلحاح على عدم التلكّؤ في إرسال الوثائق المطلوبة منها.

وقد أنشأت آيلين فين  العام الماضي 2013 على ضوء تجربتها "اتحاد كنديي المستقبل" لتتيح أمام طالبي الجنسيّة تبادل المعلومات فيما بينهم.

وتشير لابريس إلى تجربة طالب جنسيّة آخر يدعى رمزي ورفض الكشف عن هويّته يقول إنه هو الآخر استهجن تصرّف وزارة الهجرة وأن مركز الاتصالات يبث رسالة تقول : إن لم يعجبك الأمر، لا تقدّم طلبك".

وافادت المعلومات المتقاطعة  التي حصل عليها من خلال "اتحاد كنديي المستقبل" أن موظّفي الهجرة يفتقرون إلى التأهيل حول المهل والأدلّة المطلوبة من مقدّمي الطلبات.

التعديلات على قانون الهجرة:

وتشير لابريس إلى أن التعديلات على قانون الهجرة ستدخل حيّز التطبيق عام 2016 وستكون  إجراءات الحصول على الجنسيّة أكثر تشدّدا.

وتنقل الصحيفة عن نانسي كارون الناطقة باسم وزارة الهجرة أن مهلة الانتظار قد تستغرق سنة لكنّ إجراءات ملاحقة المزوّرين ستتكثّف خصوصا من خلال الاستمارة المتعلّقة بالأسئلة حول عنوان السّكن التي انتقدها طالبو الجنسيّة.

وترى الاختصاصيّة ميراي باكيت من جهتها أن التركيز سيجري على الاندماج في سوق العمل وأن كندا على مرحلة مفصليّة حول مستقبل إدارة الهجرة. وتتحدّث عن رؤيا واضحة لسياسة الهجرة وعن مناطق رماديّة حول مضاعفاتها على عدد الحاصلين على الجنسيّة تختم لابريس.

 

استمعوا

 

Share
فئة:هجرة ولجوء
كلمات مفتاحية:، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*