البروفسور فرنسوا كريبو الممثل الخاص للأمم المتحدة حول حقوق المهاجرين

البروفسور فرنسوا كريبو الممثل الخاص للأمم المتحدة حول حقوق المهاجرين
Photo Credit: McGill

فرنسوا كريبو: للمهاجرين نفس الحقوق الأساسية التي لنا

Share
استمعوايعرّف البروفسور فرنسوا كريبو بأنه الناطق باسم من لا صوت له.

ويشغل فرنسوا كريبو منذ ثلاث سنوات مركز المقرر الخاص للأمم المتحدة حول حقوق المهاجرين.

حول حقوق المهاجرين واللاجئين التي غالبا ما تتغاضى عنها الدول المضيفة لهم يقول فرنسوا كريبو في مقابلة مع هيئة الإذاعة الكندية:

لهم نفس الحقوق الأساسية التي للجميع أي الحقوق التي لنا جميعا في ما عدا حقين وهما حق التصويت والترشيح للانتخابات بالإضافة لحق البقاء في بلد الضيافة في حال لم تتوضح حالتهم. واعتبر فرنسوا كريبو أن بقية الحقوق فهي للجميع بدون استثناء لكل فرد وللجميع.

للجميع الحق في الصحة، الحق في التعليم، الحق بعدم الخضوع للتعذيب، الحق في محاكمة عادلة ومنصفة وأخيرا الحق في المساواة.

غير أن في عقلية بعض الأشخاص وبشكل عفوي المهاجرون لا يتمتعون بنفس الحقوق، وحتى أن البعض يعتقد بأنه في حال رغب المهاجرون بالمطالبة بحقوق فما عليهم سوى العودة من حيث أتوا.

وتابع فرنسوا كريبو بالقول إن المهاجرين يوجدون في وضع هش وضعيف فهم لا يتمتعون بصوت سياسي، لا أحد يقف إلى جانبهم ولا أحد يدافع عنهم، وهم لا يتحركون ولا يحتجون خوفا من أن تكشف هويتهم فيتم توقيفهم واعتقالهم وترحيلهم وهذا هو الخوف الرئيسي للمهاجر وبشكل خاص المهاجر غير الشرعي.

وعن سؤال عن شروط اعتقال المهاجرين وهل هي تحترم القواعد القانونية والأخلاقية فاعتبر أن قواعد الاعتقال التي تطبق بحق المهاجرين ليست محددة بوضوح على عكس قواعد الاعتقال الجنائية العامة التي تقضي باحترام الأصول الدولية والأطر القانونية الوطنية.

إن اعتقال المهاجرين يبقى دائما اعتقالا إداريا وليس قانونيا وهو يقول بهذا الخصوص:

شاهدت بأم العين شروط اعتقال فظيعة ومرعبة في بلدان مختلفة، في أمكنة غير مناسبة مطلقا لاعتقال أشخاص، في مستوعبات، في طوابق تحت الأرض تابعة لمفوضيات للشرطة، والمعتقلون فيها مكدسون فوق بعضهم البعض، كما شاهدت مستودعات بدون أثاث يعتقل فيها أشخاص.

وعن سؤال عن معاملة أولاد المهاجرين الذين لا تتوفر لهم أوراق ثبوتية وهم في وضع غير قانوني وهل يمكنهم التسجيل في المدرسة أجاب:

حاليا في مونتريال لتسجيل الأولاد في المدرسة يطلبون أوراق الهجرة أو مستندات مواطنية الأهل وذا يعني بالنسبة لي ممارسة تمييزية بحق الأولاد أي تمييز بين هؤلاء وأولئك. وأنا أعتقد تابع فرنسوا كريبو بأن للولد الحق بالتعليم. كافة النصوص والمعاهدات الدولية والتي صادقت عليها كندا تنص على ذلك وتكفله.

إن الولد ليس مسؤولا عن الوضع الإداري لوالديه لذا لم نمنعه من الذهاب للمدرسة.

وتجدر الإشارة إلى أنه في تورنتو يذهب جميع الأولاد للمدرسة وهناك لا يسألون عن وضع الهجرة بالنسبة للأهل وهو ممنوع على المدارس طرح مثل هذا السؤال لقبول الأولاد فيها.

وعن كلفة الإجراءات الباهظة التي تتكبدها الدول ضد الهجرة وكانت تنفع في تنشيط الاقتصاد يقول فرنسوا كريبو:

كلفة الإجراءات ضد الهجرة حول العالم غير معقولة وباهظة ونتساءل كم من المبالغ ننفق على هذا الشأن دون حصول احتجاجات أو تظاهرات، وكان حريا أن تضخ هذه الأموال في عجلة الاقتصاد وإيجاد فرص عمل. كم عدد الأميركيين الذين تظاهروا واحتجوا على نفقات الجدار مع المكسيك، هذا الجدار الذي كلف مئات ملايين الدولارات وهو بدون فائدة لأن تدفق المهاجرين تحول إلى أمكنة أخرى.

نشير أخيرا إلى أن المهمة الملقاة على عاتق فرنسوا كريبو في غاية الأهمية والصعوبة في الوقت نفسه. ففي كل سنة يتدفق عدة آلاف من طالبي اللجوء من إفريقيا إلى الشواطئ الإيطالية التي يطلق عليها حاليا مقبرة أوروبا. العديد منهم كان مصيره الموت أي ما يقرب من 25000 شخص خلال خمسة عشر عاما.

والذين ينجون من الموت يبدأون معركة طويلة هي معركة كل مهاجر في وضع غير قانوني.

في عام 2014 فقط، وصل مئة ألف شخص عن طريق البحر إلى إيطاليا التي تعتبر باب الدخول إلى أوروبا بالنسبة للهجرة غير الشرعية.

وخلال عشرين عاما زاد عدد اللاجئين إلى إيطاليا بنسبة 436% بينما لم تزد هذه السنبة في كندا خلال واحد وعشرين عاما سوى 7%

ويعتقد فرنسوا كريبو أن أمام الدول التي يوجد فيها مهاجرون غير شرعيين إمكانية الاستفادة من طاقاتهم بتكليفهم بالقيام بأعمال لخدمة المجتمع أو غير ذلك من الخيارات النافعة بدل اعتقالهم.

Share
فئة:دولي، سياسة، مجتمع، هجرة ولجوء
كلمات مفتاحية:، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*