الجزء الأعلى من لوحة "رجل يحمل منجلاً" للرسام الكندي فراكلين كارمايكل، أحد مؤسسي "مجموعة السبعة"، نشرتها مجلة "كناديان فوروم" عام 1921

الجزء الأعلى من لوحة "رجل يحمل منجلاً" للرسام الكندي فراكلين كارمايكل، أحد مؤسسي "مجموعة السبعة"، نشرتها مجلة "كناديان فوروم" عام 1921
Photo Credit: Canadian Encyclopedia / Toronto Public Library

“كناديان فوروم” (Canadian Forum)، منتدى الأفكار السياسية والثقافية

Share

ولدت "كناديان فوروم" في جامعة تورونتو في 14 أيار (مايو) 1920 من رحم مجلة صغيرة اسمها "ذي ريبيل" (The Rebel)، أي "المتمرد". وأرادت أول هيئة تحرير للمجلة الوليدة أن تجعل منها، كما يدل اسمها، منتدى للأفكار السياسية والثقافية.

ومنذ انطلاقتها، قدمت "كناديان فوروم" نفسها على أنها مجلة وطنية تقدمية، ووقفت بصورة عامة على يسار الطيف في المسائل السياسية والثقافية.

سياسياً كانت "كناديان فوروم" منبراً لمفكرين كنديين بارزين، من بينهم فرانك أندرهيل (Frank Underhill)، الصحافي والمؤرخ والمفكر السياسي والناقد الثقافي، ويوجين فورسي (Eugene Forsey)، أحد أبرز الخبراء الدستوريين في كندا والذي كان عضواً في مجلس الشيوخ، وجورج رامزي كوك (George Ramsay Cook)، المؤرخ وأستاذ التاريخ في جامعة يورك في تورونتو طيلة ربع قرن ومدير تحرير "قاموس السير الذاتية في كندا" (Dictionary of Canadian Biography)، وفرانسيس ريجينالد سكوت (Francis Reginald Scott)، الخبير الدستوري والشاعر وأحد مؤسسي اتّحاد الكومنولث التعاوني (Co-operative Commenwealth Federation)، وهو حزب اشتراكي، والذي شارك في تأسيس الحزب الديمقراطي الجديد (New Democratic Party) الذي خلف الحزب المذكور والذي يشكل اليوم المعارضة الرسمية في مجلس العموم الكندي.

Franklin Carmichael,
Franklin Carmichael, "Man with a Scythe", 1921 © Canadian Encyclopedia / Toronto Public Library

وثقافياً وأدبياً نشرت "كناديان فوروم" أعمال "مجموعة السبعة" (Group of Seven) التي ضمت عدداً من الرسامين الكنديين المنتمين لمدرسة فن التصوير الطبيعي، وقصصاً قصيرة وأشعاراً لكوكبة من الأقلام الكندية المبدعة، من بينهم مارغاريت آتوُود (Margaret Atwood)، الروائية والشاعرة والناقدة الأدبية ذات الشهرة العالمية، وايرل بيرني (Earle Birney) الشاعر الكبير والكاتب الفكاهي، وإيرفينغ لايتون (Irving Layton)، الشاعر الروماني المولد صاحب أسلوب "أخبرها كما هي" ("tell it like it is" style)، وألفريد بوردي (Alfred Purdy) الذي وضع نحواً من 40 ديواناً في الشعر الحر.

وفي تسعينيات القرن الفائت دعمت "كناديان فوروم" بشدة القضايا النسوية إلى جانب مواقفها اليسارية في دعم العمال ودولة الرفاه الاجتماعي. وكانت المجلة خلال القسم الأكبر من تاريخها مملوكة من قبل تعاونية.

وأصدرت "كناديان فوروم" آخر عدد لها في صيف عام 2000.

استمعوا

column-banner-Press-CND-Ar-Draft (3)

Share
فئة:ثقافة وفنون، سياسة، مجتمع
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*