زعيما حزب الكتلة الكيبيكيّة السابق ماريو بوليو (إلى اليمين) والجديد جيل دوسيب

زعيما حزب الكتلة الكيبيكيّة السابق ماريو بوليو (إلى اليمين) والجديد جيل دوسيب
Photo Credit: Radio Canada

كيبيك: زخم قديم متجدّد للنزعة الاستقلاليّة

Share

حدثان بارزان طغيا على الساحة السياسيّة الكيبيكيّة في الأيّام القليلة الماضية.

الحدث الأوّل وفاة رئيس الحكومة الأسبق والزعيم الاستقلالي جاك باريزو عن خمسة وثمانين عاما.

وأشاد الجميع  بواحد من كبار رجالات كيبيك الذي رافق الثورة الهادئة في المقاطعة وساهم في بناء مؤسّساتها الاقتصاديّة ورفع لواء الاستقلال طوال حياته.

والحدث الثاني الذي يشغل الأوساط الاعلاميّة والسياسيّة هو خبر عودة زعيم استقلالي آخر إلى المعترك السياسي بعد اعتزال.

فقد قرّر جيل دوسيب  زعيم حزب الكتلة الكيبيكيّة سابقا العودة لتولّي زعامة الحزب الاستقلالي النزعة الذي حمل منذ تأسيسه عام 1991  قضيّة الاستقلال  والدفاع عن مصالح كيبيك إلى مجلس العموم الكندي.

وقد مرّت شعبيّة  الحزب بمراحل عديدة طوال تلك الفترة ووصل إلى الذروة عام 1993 عندما أصبح حزب المعارضة الرسميّة في اوتاوا رغم أنّه لا يقدّم  مرشّحين للانتخابات الفدراليّة إلاّ في مقاطعة كيبيك.

وقد مُني الحزب بخسارة مريرة في الانتخابات الأخيرة  التي جرت عام 2011 ولم يحتفظ سوى بأربعة مقاعد في مجلس العموم الكندي.

وخسر جيل دوسيب نفسه في الانتخابات  وقدّم استقالته  من زعامة حزب الكتلة الكيبيكيّة في اليوم التالي للانتخابات وأعلن اعتزال العمل السياسي بعد 21 عاما تولّى خلالها زعامة الكتلة الكيبيكيّة طوال 14 عاما.

ويعاني حزب الكتلة الكيبيكيّة  صعوبات عديدة قبيل الانتخابات الفدراليّة المقرّر إجراؤها في تشرين الأوّل اكتوبر المقبل.

ويجد صعوبة في اجتذاب مرشّحين للمقاعد النيابيّة في المقاطعة كما يعاني صعوبات ماليّة فضلا عن تدنّي شعبيّته إلى 12 بالمئة وفق استطلاعات الرأي الأخيرة.

ويرى الحزب أن عودة جيل دوسيب إلى موقع الزعامة يعطي الكتلة الكيبيكيّة دفعا هي بأمسّ الحاجة إليه ويحيي آمال دعاة الاستقلال.

رئيس الحكومة الكيبيكيّة الراحل جاك باريزو
رئيس الحكومة الكيبيكيّة الراحل جاك باريزو ©  Ryan Remiorz/PC

وعقد جيل دوسيب مؤتمرا صحافيّا صباح اليوم الأربعاء برفقة زعيم الكتلة الكيبيكيّة الحالي ماريو بوليو.

وأكّد بوليو على تضامن القوى الاستقلاليّة وقوّتها وعلى دور الكتلة الكيبيكيّة الأساسي في تقدّم كيبيك وتحقيق الاستقلال .

وأشار إلى الجهود المستمرّة التي يبذلها  منذ سنة وخصوصا مع اقتراب موعد الانتخابات الفدراليّة  وأن الوطن له الأولويّة على الأفراد وأضاف ماريو بوليو قائلا:

لهذا السبب طلبت من جيل دوسيب أن يفكّر في العودة إلى العمل السياسي وأن يعود إلى الواجهة ويصبح زعيم الكتلة الكيبيكيّة لأنّي على قناعة أنّنا سنحقّق معه فوزا حاسما للحزب ولكلّ الاستقلاليّين.

وتحدّث جيل دوسيب  فأثنى من جهته على أداء بوليو الذي خدم الحزب بإخلاص ونجح في حشد الاهتمام به.

وأضاف بأنّه استشار عددا من الأصدقاء وأن زعيم الحزب الكيبيكي بيار كارل بيلادو أكّد له تأييد الحزب لعودته ودعمه له وأضاف جيل دوسيب قائلا:

ما دفعني لاتخاذ قراري هي هذه الإرادة على الجمع. وما نقوم به معا اليوم ليس أن دوسيب جاء مكان بوليو وإنّما دوسيب الذي ينضمّ إلى بوليو وإلى فريق المرشّحين والمرشّحات الحاليّين والذين سينضمّون إليهم لاحقا.

وتابع جيل دوسيب مؤكّدا على أهميّة تضافر الجهود

واعتبر أن صوت كيبيك تراجع على الساحة الفدراليّة منذ العام 2011 أي في أعقاب الانتخابات التي مُني فيها حزب الكتلة الكيبيكيّة بخسارة مريرة.

وأشار إلى أن حزبه هو الوحيد الذي يُسمِع صوت كيبيك في اوتاوا ويدافع عن مصالحها وتابع قائلا:

لقد بدأت مرحلة سياسيّة جديدة وحان الوقت لتتّحد كافّة القوى الاستقلاليّة.

وختم  جيل دوسيب الزعيم الجديد لحزب الكتلة الكيبيكيّة مؤكّدا أن حسّ المسؤوليّة دعاه للعودة إلى الساحة السياسيّة وأنّه سيعمل جاهدا لإسماع صوت كيبيك والدفاع عن مصالحها على الساحة الفدراليّة في اوتاوا.

 

استمعوا

 

 

 

 

 

 

 

 

Share
فئة:سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*