رئيس إذاعة "شوا أف أم" (CHOI-FM) باتريس دوميرس (إلى اليمين) يستمع للمقدم النجم في إذاعته جيف فيليون في برنامج خاص بُث من أمام مبنى البرلمان الفدرالي في أوتاوا في 10 آب (أغسطس) 2004 بحضور الآلاف من داعمي الإذاعة المحتجين باسم حرية التعبير على قرار "مجلس البث الإذاعي والاتصالات الكندية" (CRTC) بعدم تجديد رخصة البث للإذاعة بسبب كلامها الجارح والمهين.

رئيس إذاعة "شوا أف أم" (CHOI-FM) باتريس دوميرس (إلى اليمين) يستمع للمقدم النجم في إذاعته جيف فيليون في برنامج خاص بُث من أمام مبنى البرلمان الفدرالي في أوتاوا في 10 آب (أغسطس) 2004 بحضور الآلاف من داعمي الإذاعة المحتجين باسم حرية التعبير على قرار "مجلس البث الإذاعي والاتصالات الكندية" (CRTC) بعدم تجديد رخصة البث للإذاعة بسبب كلامها الجارح والمهين.
Photo Credit: CP / Tobin Grimshaw

من موقع راديو كندا: هل مقدمو البرامج الإذاعية في كيبيك هم كهنتها الجدد؟

Share

تناول محرر الشؤون الدينية والروحانية في راديو كندا (هيئة الإذاعة الكندية) آلان كروفييه الدور الذي يقوم به مقدمو برامج في بعض إذاعات مدينة كيبيك بتوجيه المواعظ للمستمعين.

يُشار إلى أن هذه الظاهرة موجودة في أنحاء أخرى من كندا وفي الولايات المتحدة الأميركية ولا تقتصر على إذاعات في عاصمة مقاطعة كيبيك.

يقول آلان كروفييه في مدونته على موقع راديو كندا إنه بعد عودته من الإجازة أدار جهاز الراديو في مدينة كيبيك ليقوم بجولة على مختلف المحطات. ويضيف أنه كان قد نسي للحظة أن في المدينة العديد من المقدمين الإذاعيين الذين يقومون بخلط الأخبار كمن يرمي النفايات في صندوق القمامة.

ويشكك الكاتب في أن يكون مصطلح "الراديو القمامة"، "radio poubelle" بالفرنسية أو "trash radio" بالإنكليزية، هو المصطلح الصحيح لوصف الإذاعات التي تشكل منابر لهؤلاء المقدمين، حتى وإن كانوا يتفوهون بكلمات "قذرة".

يضيف آلان كروفييه أنه يذكر ذاك الصباح الذي كان فيه مقدم إذاعي غاضب يشتم بأقذر التعابير راديو كندا، أو ذاك المقدم الذي كان يخبر مستمعيه عن "كرهه العميق" لفريق الـ"كاناديان" (Canadiens de Montréal) للهوكي، وهو فريق مدينة مونتريال. كره عميق، فعلاً؟ يتساءل محرر الشؤون الدينية والروحانية في راديو كندا.

الصحافي آلان كروفييه، محرر الشؤون الدينية والروحانية في راديو كندا (هيئة الإذاعة الكندية)
الصحافي آلان كروفييه، محرر الشؤون الدينية والروحانية في راديو كندا (هيئة الإذاعة الكندية) © راديو كندا/Stéphane Brisson

رغم كل ذلك ليس مصطلح "الراديو القمامة" ما يصف بالشكل الأفضل هذه الإذاعة في مدينة كيبيك، يقول آلان كروفييه. فما يصدم الآذان هو أسلوبها الواعظ والتوبيخي.

يعلن هؤلاء المقدمون الإذاعيون ما يرتأون أنه أفضل ما يجب أن يؤمن به الناس. ويصبحون حقودين انتقاميين مع من ينظر إلى الأمور بشكل آخر يختلف عن نظرتهم إليها، يضيف الكاتب.

في الواقع إنهم كهنتنا الجدد، يقول آلان كروفييه. لا كهنة اليوم، بل كهنة الزمن الغابر. أولئك الذين كانوا يحددون الخير والشر، الذين كانوا يدخلون حياتنا اليومية وغرف نومنا. هل تذكرون تلك الحقبة؟ أسميناها "الظلمة الكبرى"، "la Grande Noirceur"، بالفرنسية، يقول آلان كروفييه في إشارة إلى زمن كانت فيه للكنيسة الكاثوليكية في مقاطعة كيبيك سلطة واسعة وطاغية لا تدع جانباً من حياة الناس إلّا وتترك أثرها فيه.

أما اليوم فمن يعطي دروس الحياة ويلقي المواعظ هم بعض من هؤلاء المقدمين الإذاعيين. إنهم وعاظنا الجدد، يقول آلان كروفييه.

ويدهشني هذا الأمر بعض الشيء، إذ كنتُ أظن أن هذا هو تحديداً ما تخلى عنه الكيبيكيون عندما هجروا كنائسهم قبل عدة عقود من الزمن، يختم آلان كروفيه.

استمعوا
Share
فئة:مجتمع
كلمات مفتاحية:، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*