مكافحة العنصرية

مكافحة العنصرية
Photo Credit: فيسبوك

” رسالة من رجل عنصري”

Share

تحت عنوان: " رسالة من رجل عنصري" نشرت صحيفة لو دوفوار في زاوية الآراء الحرة مقالا للطالب في الأدب الإنكليزي في جامعة كونكورديا، غبريال فيلنوف يقول فيه:

بالرغم من نياتي الحسنة، فأنا نتاج المجتمع الذي أعيش فيه. وعلى غرار هذا المجتمع، أنا عنصري، معاد للمثليين ومؤمن بالتمييز الجنسي بين الرجل والمرأة.

فقد ترعرعت وكبرت على أرض سُرقت من سكانها الأوائل، وفي مجتمع ذكوري حيث يصب التمييز في مصلحة الرجل الأبيض المتباين جنسيا. وجئت إلى الحياة مزودا بامتيازات لا تقدر بثمن : رجل، أبيض البشرة، وجسد بدون علل.

تعلمت الكثير من تنشئتي الاجتماعية: من السينما تعلمت أن الرجل قوي ورواقي وأن المرأة جميلة وحساسة وأن الرجل والمرأة ولدا ليتكاملا معا. ومن وسائل الإعلام تعلمت الخوف من السود والعرب وحتى من الفقراء.

إلى أن جاء يوم فهمت، بأسف شديد، أني مثلي الجنس وأن النظام الاجتماعي الذي عشت فيه كان مخطأ. وبعد أن تقبلت الفكرة بصعوبة فائقة، بدأت أعيد النظر أكثر فأكثر بأمور قدمها لي المجتمع على أساس أنها " طبيعية" أو "مثالية". وفهمت لاحقا أن مثليتي الجنسية لا تمنعني من اعتناق خطاب معاد للمثلية. والرجال الذين يتصرفون كما النساء يزعجنني وعلى غرار الإسفنجة، تشربت الخطاب المعادي للمثليين وفهمت أننا جميعا عنصريون ومعادون للمثلية ونؤمن بالتمييز الجنسي على غرار المجتمع الذي نعيش فيه، وأن أمامنا عملا طويلا لإعادة بنائه لم ينته بعد بالرغم من أننا في العام 2016.

ويتابع غبريال فيلنوف: إن بعض الأحداث التي وقعت مؤخرا تذكرني بضرورة الإسراع في تهديم هذا الخطاب الجائر. فالظروف التي احاطت بمقتل الرجلين الأسودين في لويزيانا ومينيسوتا على يد رجال الشرطة تؤكد أن لون البشرة ما زال يلعب دورا حاسما في ضمان أمن الإنسان.

لقد حان الأوان، يقول غبريال فيلنوف، لإعادة النظر في خطابنا. فالمجتمع الذي نعيش فيه عنصري، معاد للمثلية، ويعتمد سياسة تمييزية بحق المرأة، ونحن كذلك أيضاً، لكوننا ترعرعنا فيه. وعند الاعتراف بهذا الواقع، تبدأ عملية الهدم والبناء. وإذا أردنا الانتقال إلى مجتمع أكثر مساواة وأقل عنفا ويضم الجميع، فعلينا أن نحافظ على روح النقد وأن نتعلم معرفة الأنظمة القمعية الموجودة وأن نفتح حوارا مع الناس حولنا.

إن إعادة بناء خطابنا الظالم لا يمكن إلا أن يساعد في تحرير الجماعات المهمشة بصورة غير شرعية، وإنقاذ حياة الكثيرين، يخلص غبريال فيلنوف مقاله المنشور في صحيفة لو دوفوار.

راديو كندا الدولي – صحيفة لو دوفوار.استمعوا

Share
فئة:مجتمع
كلمات مفتاحية:، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*