محل لبيع الماريجوانا

محل لبيع الماريجوانا
Photo Credit: Herb

تشريع الماريجوانا يقسم الكنديين بين معارض ومؤيد

Share

مشروع قانون الحكومة الليبيرالية بتشريع صناعة الماريجوانا وبيعها واستهلاكها أظهر انقساما كبيرا  داخل المجتمع الكندي وبين المكونين الرئيسيين أي الناطقين بالإنكليزية، الذين أيدوا بغالبيتهم تشريعها، والناطقين بالفرنسية، الذين عارضوه، بحسب ما كشفه استطلاع للرأي أجرته مؤسسة كروب لصالح هيئة الإذاعة الكندية.

عن هذا الانقسام، تقول الصحافية في راديو كندا دوروتي جيرو:

"المخاوف متعددة  وبخاصة في مقاطعة كيبيك. وما يجب استنتاجه من الاستطلاع أن الكنديين منقسمون حول مسألة تشريع استهلاك الماريجوانا بحيث أن 54 % من الكنديين في المقاطعات الإنكليزية يؤيدون تشريعها بينما العكس صحيح في كيبيك حيث أن 54 % يعارضون ذلك. تناقض آخر، فنصف الكنديين لا يتخوفون من انعكاسات تشريعها السلبية بينما أكثر من نصف المستطلعين في كيبيك، أي %56 يعبرون عن قلقهم "

وتعدد جيرو بعض المخاوف من استهلاك الماريجوانا :

"تنامي حوادث السير، التخوف من  أن يؤدي تشريعها إلى تشجيع المراهقين على استهلاكها، ونسبة القلق في كيبيك لكل من المخاوف أكثر من نسبته في المقاطعات الأخرى".

وكما الانقسام في الدعم أو الرفض كذلك في الأسباب.

شتلة الماريجوانا
شتلة الماريجوانا © IS/OpenRangeStock

الدكتورة ماري إيف موران  مؤسسة ومديرة إحدى المؤسسات الطبية التي تعالج المدمنين

تعبر عن ارتياحها لوعي الكيبيكيين  المخاطر المتأتية من الماريجوانا وتضيف:

""إن تشريع الماريجوانا ليس بالأمر التافه والبسيط، إنما جدي فعلا وأنا سعيدة لكون الكيبيكيين يبدون واعين لأخطار تشريع استهلاكها، وتتساءل: لماذا كندا الإنكليزية تؤيد التشريع أكثر من كيبيك؟ هل لأنه لم يتم الحديث عن الأخطار هناك؟ هل تم تقديم المسائل الاقتصادية بصورة مختلفة هناك؟ إذ يجب ألا يغيب عن بالنا أن أهم تحد لتشريع الماريجوانا يتعلق بالأرباح المالية التي سيتسبب بها ما يراوح بين ثلاثة مليارات وعشرة مليارات دولار سنويا وما يشغلني هو ماذا سنفعل بتلك الأرباح وهل سننفقها في المكان المناسب؟"

من جهته يتحدث جان سيبستيان فالو الناطق بلسان مجموعة البحوث والتدخل الاجتماعي والأستاذ في جامعة مونتريال عن الفارق بين الحظر والتشريع، يقول:

" لا يتم تشريع الماريجوانا لأنها مفيدة للصحة، إنما لأن تحريمها أكثر ضررا على أكثر من صعيد. وحاليا من السهل جدا الحصول على الماريجوانا في ظل الحظر ويؤكد المراهقون أنه أسهل عليهم الحصول عليها من الحصول على السجائر بالرغم من كونها مادة مشروعة الاستهلاك  ومن الصعب تصور كيف أن تشريع الماريجوانا سيشجع أكثر على استهلاكها سيما وأن هذا لم يحصل في الدول التي شرعتها".

فهل يدعم هذا مقولة "كل ممنوع مرغوب" ؟

راديو كندا الدولي – هيئة الإذاعة الكنديةاستمعوا

Share
فئة:اقتصاد، صحة، مجتمع
كلمات مفتاحية:

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*