صورة عامة لوسط أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، وتبدو فيها قلعة المدينة (أرشيف).

صورة عامة لوسط أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، وتبدو فيها قلعة المدينة (أرشيف).
Photo Credit: GI / Dan Kitwood

إقليم كرستان العراق وتحديات الاستفتاء العام حول الاستقلال

الكاتب والصحافي الكندي خالد سليمان
الكاتب والصحافي الكندي خالد سليمان © Facebook / Khaled Sulaiman

يُواجَه الاستفتاء العام حول استقلال إقليم كردستان العراق في 25 أيلول (سبتمبر) المقبل بمعارضة داخلية قوية على المُستوَييْن السياسي والشعبي، يقول الكاتب والصحافي الكندي خالد سليمان، ابن كردستان العراق، في مقال بعنوان "كردستان العراق أمام استفتاء غير مضمون" نشرته صحيفة "لو دوفوار" الصادرة في مونتريال يوم الخميس الفائت.

ويرى الكاتب أن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، المستمر في منصبه بعد نهاية ولايته عام 2015 دون أن يعاد انتخابه، يحلم بأن يصبح مؤسس "دولة كردستان"، فيما حجم الدين الحكومي في الأقليم يبلغ 30 مليار دولار.

ويجري الاستفتاء بعد شهر ونصف دون دعم من الأسرة الدولية. فالولايات المتحدة، حليفة الأكراد، لا تدعم استقلال اقليمهم في شمال العراق وأكدت بشكل واضح أن الأولوية حالياً هي للحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" المسلح ("داعش").

والاتحاد الأوروبي يعتبر أن الخطوات التي لا تعزز الحوار بين حكومة إقليم كردستان والحكومة الفدرالية في بغداد تتسبب بضغوط إضافية في هذه الأوقات الحرجة، بما في ذلك ردود الفعل الإقليمية.

وإقليمياً هناك رفض تام وواضح من قبل كل من تركيا وإيران لقيام دولة كردية مستقلة.

لكن عضو اللجنة العليا للاستفتاء، وزير المالية والخارجية العراقي السابق هوشيار زيباري، أكد قبل شهريْن أن الاستفتاء على استقلال أكراد العراق سيعزز موقف إقليمهم في المفاوضات مع بغداد ولن يؤدي إلى انفصال تلقائي عن العراق.

حاورتُ الأستاذ خالد سليمان حول الاستفتاء العام المقبل على استقلال إقليم كردستان.

استمعوا
فئة:دولي، سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

لأسباب خارجة عن إرادتنا ، ولفترة غير محددة ، أُغلقت خانة التعليقات. وتظل شبكاتنا الاجتماعية مفتوحة لتعليقاتكم.