باقات من الزهور أمام المسجد/راديو كندا

باقات من الزهور أمام المسجد/راديو كندا

سنة على الاعتداء على مسجد كيبيك: ماذا تغيّر؟

Share

التاسع والعشرون من كانون الثاني – يناير من العام الماضي كان يوما أسود في تاريخ التعايش بين مختلف الإتنيات والأديان والأعراق في كيبيك وكندا جراء إقدام شاب على مهاجمة مسجد كيبيك الكبير وإطلاق النار على المصلين ما أودى بحياة ستة أشخاص.

سنة مرت والكيبيكيون، أفرادا وجماعات ومسؤولين سياسيين ودينيين عملوا على تضميد الجراح بالرغم من ارتفاع الشكاوى من اعتداءات حاقدة طاولت المسلمين خاصة

بدأت اليوم فعاليات إحياء ذكرى الاعتداء على مسجد كيبيك الكبير التي تسببت، منذ سنة بالتمام بمقتل ستة أشخاص وجرح عشرين آخرين وأدت، من جهة، إلى ارتفاع  حدة الخطاب ، ومن جهة ثانية إلى موجة من التعاطف والدعوات إلى فتح حوار مستمر حول العلاقات مع المسلمين الكيبيكيين والتلاقي.

والسؤال اليوم: هل من علاقة بين حادث الاعتداء على المسجد الكبير في كيبيك وارتفاع مظاهر التعصب؟

يجيب الصحافي في هيئة الإذاعة الكندية كلود برونيه:

"ثمة وقائع تثير القلق على الأقل ظاهريا. فقد أفادت شرطة مدينة كيبيك أن عدد الجرائم والحوادث الحاقدة ضد المسلمين تضاعف السنة الماضية من واحد وعشرين إلى اثنين وأربعين . من جهته أكد المركز الكندي لمكافحة التطرف أن عدد الشكاوى من جرائم حاقدة ارتفع بثلاثة أضعاف وهذا يطاول بصورة رئيسة المسلمين. ومنذ حادث الاعتداء نظمت مجموعات من اليمين المتطرف، من مثل منظمة لا موت ثلاث تظاهرات للتنديد بما يعتبرونه "أسلمة المجتمع الكيبيكي"

هل الاعتداء عزز مشاعر الحقد ضد المسلمين؟ أستاذ الحقوق والحريات في جامعة لافال لوي فيليب لامبرون يعتقد عكس ذلك ويؤكد أنه هدّأ الأجواء ويضيف:

"عندي انطباع بأن حادث الاعتداء في كيبيك شكل مناسبة للكثيرين للاعتراف بالذنب وأنهم كانوا يبالغون في الإسلاموفوبيا وأن للكلام تأثيرا وعواقب.

ولكن كيف يمكن تفسير ارتفاع عدد الشكاوى من الاعتداءات الحاقدة؟

يجيب الصحافي كلود برونيه:

"هناك فرضية أن الاعتداء عزز حرية التعبير ما سمح بالتخلي عن الصمت حول الإسلاموفوبيا وما يفسر ارتفاع الشكاوى

وعن الانعكاسات الإيجابية لهذا الاعتداء، إذا كان من إيجابية، يقول كاديا تولافال من كرسي ابحاث العلاقات بين الإتنيات والثقافات في جامعة كيبيك في شيكوتيمي:

"أعتقد أن موجة التعاطف خلقت ثقة في أوساط المسلمين وسمعنا خطابا سياسيا أكثر تشددا وهذه الإرادة السياسية ساهمت في القول للمسلمين إن  بوسعنا التخاطب وثمة  أمر مطمئن وهو أن المسلمن باتوا يتجرأون على الكلام.

يبقى أن ما حصلَ حصل، وللأسف، لا يمكن إعادة عقارب الساعة إلى الوراء، لكن المهم العمل المشترك للحؤول دون تكراره.

راديو كندا الدولي – هيئة الإذاعة الكنديةاستمعوا

Share
فئة:مجتمع
كلمات مفتاحية:

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*