المساواة في العمل بين الرجال والنساء/آيستوك

المساواة في العمل بين الرجال والنساء/آيستوك

النساء في مجالس إدارات المؤسسات الكندية

Share

بالرغم من حصول المرأة في الغرب على حقوق متقدمة في أكثر من مجال، فما زال عدد النساء في مجالس إدارات المؤسسات الكبيرة في كندا بعيدا جدا عن الهدف المنشود، إي خمسين بالمئة، بينما هو لا يتعدى حاليا الأربعة عشر بالمئة، إضافة إلى أن تسعة وأربعين بالمئة من مجالس الأدارات ليس فيها امرأة واحدة.

لتصحيح هذا المسار والتوصل إلى المناصفة بين الرجال والنساء، يعتزم أعضاء مجلس الشيوخ المستقلون إرغام المؤسسات المسجلة في البورصة على تبني هذا المبدأ وتحديد موعد واضح لزيادة عدد النساء وأفراد السكان الأصليين والأقليات المرئية في مجالسها الإدارية.

تقول كارولين قدسي رئيسة منظمة الإدارة النسائية:

" عندما تضع المؤسسات الكبرى قوانين وتشريعات تجد النساء، وعندما لا تضع التشريعات تجد أعذارا لتقصيرها"

وقد عمدت فرنسا على سن قوانين ترغم المؤسسات المسجلة في البورصة على اعتماد نسبة أربعين بالمئة من النساء في المجالس الإدارية ، وإحدى المؤسسات الكندية الكبيرة، يوبي سوفت، لصناعة الألعاب الإلكترونية اعتمدت هذه المناصفة.

يقول نائب رئيس قطاع الاتصالات فيها سيدريك أورفوان:

" إن المؤسسات التي تعتمد هذا المنحى هي أكثر إنتاجية ففيها تصادم أفكار وآراء وتعطي نتائج عملية "

 إدارة من رجال ونساء/راديو كندا

إدارة من رجال ونساء/راديو كندا

وكان رئيس الحكوة الكيبيكية الأسبق جان شاري فرض هذا المبدأ على المؤسسات الاثنتين والعشرين التابعة للحكومة:

"سنعتمد المناصفة بين الرجال والنساء في مجالس إدارات كل المؤسسات العامة" ومع ذلك ما زال التقدم خجولا. فمنذ العام 2015، انتقل عدد النساء في المجالس الإدارية للمؤسسات الكندية من أحد عشر بالمئة إلى أربع عشرة بالمئة فقط.

وتعلق رئيسة مجلس إدارة شركة التأمين أندسترييل ألايانس جوسلين بورغون على هذا الوضع:

"التقدم هذا ليس ضئيلا فحسب إنما محزن وبوسع تلك المؤسسات فعل الأفضل"

من جهتها ترى كارولين قدسي في هذه النتائج دليلا على الفشل:

"لا أفهم كيف يتمكنون من تبرير رفضهم هذا العرض بالمناصفة " وتضيف:

"إن المؤسسات التي حددت أهدافا للمناصفة تضم مجالس إداراتها  نسبة ستة وعشرين بالمئة من النساء وتلك التي لم تحدد كوتا لا تتعدى نسبة النساء فيها  اثني عشر بالمئة " بمعنى أن المؤسسات التي حددت كوتا وأهدافا تقوم بإجراءات لبلوغها بينما الأخرى التي تنتظر التغيير لا تقوم بأي إجراء لبلوغه .

يبقى أن تنتظر النساء الكنديات ما ستسفر عنه حملة أعضاء مجلس الشيوخ المستقلين لفرض المناصفة، ما يعيد لهن حقوقا حرمن منها حتى الآن.

راديو كندا الدولي – هيئة الإذاعة الكنديةاستمعوا

Share
فئة:مجتمع
كلمات مفتاحية:

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*