السينمائي اللبناني زياد دويري في البندقيّة في 31-08- 2017/REUTERS/Alessandro Bianchi

السينمائي اللبناني زياد دويري في البندقيّة في 31-08- 2017/REUTERS/Alessandro Bianchi

زياد دويري: “أنا سعيد للبنان، و قد وضعنا السينما اللبنانيّة في العالم”

Share

يوم تلقّى زياد دويري نبأ ترشيح فيلمه "قضيّة رقم 23" لجائزة اوسكار، كانت لحظة فرح غامرة وكان الخبر جيّدا جدّا كما يقول في مقابلة أجريتها معه من نيو يورك.

ولكن، بدل أن يدفعه الخبر للتفكير نحو الأمام ونحو المرحلة المقبلة، اعاده إلى الوراء، إلى التحدّيات التي واجهته عندما قرّر خروج الفيلم في لبنان.

ويستعيد الأستاذ دويري المرحلة الصعبة التي مرّ بها عندما صدر له فيلم "الصدمة" الذي قاطعته أكثر من دولة عربيّة.

ويعرب عن ارتياحه لأنّ الدولة اللبنانيّة "كانت معنا هذه المرّة" كما يقول بعد أن كانت ضدّه في عام 2013.

"مجتمعنا قاس مع شعبه، وأنا لا أتكلّم فقط عن الحكومات وإنّما أيضا عن الشعب يقول السينمائي اللبناني زياد دويري".

ويشير ردّا على سؤال بأنّ فيلمه دراما قضائيّة وقد أدرك منذ البداية أنّه سيتمّ تصوير المشاهد داخل قاعة المحكمة وأنّه وضع الصراع اللبناني في محكمة من خلال بطلي الفيلم وهما لبناني مسيحي وفلسطيني.

وأبعد من الخلاف بين شخصين، يطرح الفيلم أبعادا أعمق، ويتكلّم عن مصالحة مع الذات.

ويشير السينمائي اللبناني  الأميركي الفرنسي في حديثي معه إلى أنّه تربّى في عائلة تدافع عن حقوق الفلسطينيّين خلال الحرب التي كانت دائرة في لبنان، وتصوّر المسيحيّين بأنّهم انعزاليّون وأعداء لبنان.

الفنّان عادل كرم في مشهد من فيلم قضيّة رقم 23/AZ Films

الفنّان عادل كرم في مشهد من فيلم قضيّة رقم 23/AZ Films

وكبر مع هذه اللغة ليكتشف بعد ذلك أنّ لدى المسيحيّين وطنيّة كبيرة وأنّهم دافعوا عن وطنهم.

ويأخذ على المجتمعات العربيّة أنّها ذكوريّة ومجحفة بحق المرأة، ودور المرأة في فيلمه يمثّل الثقل الموازن لدور الرجل.

ويرى أنّ المجتمعات العربيّة سوف تتحسّن عندما تصل المرأة فيها إلى مراكز القوى.

فيلم "قضيّة رقم 23" وعنوانه بالفرنسيّة  L’insulte معروض مرّة جديدة في صالات السينما في مونتريال.

وتتولّى شركة AZ Films  للتوزيع السينمائي توزيع الفيلم ايضا  في عدد من الصالات في مديتي تورونتو وكيبيك.

استمعوا
Share
فئة:ثقافة وفنون
كلمات مفتاحية:

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*