نظام دفع الرواتب الالكتروني فينيكس/Radio-Canada

نظام دفع الرواتب الالكتروني فينيكس/Radio-Canada

مشاكل نظام الدفع الالكتروني فينيكس: أهميّة إيجاد الحلّ

Share

نظام فينيكس الالكتروني لدفع الرواتب مشاكله كثيرة ومتكرّرة.

ويعاني الآلاف من موظّفي القطاع العام بسببه ويتلقّى البعض منهم مبالغ دون رواتبهم الحقيقيّة ويتلقّى البعض الآخر مبالغ تفوق ما ينبغي أن تدفعه الحكومة لهم.

ولم تتوقّع حكومة الحزب الليبرالي أن يتسبّب نظام الدفع بهذا الكمّ الهائل من المشاكل منذ أن أطلقه عام 2015.

وتعود الجهود لتغيير نظام دفع رواتب موظّفي القطاع العام إلى عام 2009 في ظلّ عهد حكومة المحافظين السابقة برئاسة ستيفن هاربر.

وتمّ إلغاء وظائف العديد من مستشاري الدفع الذين تراجع عددهم إلى النصف تقريبا بحلول عام 2015.

لكنّ نظام فينيكس واجه مشاكل عديدة أكثر من المتوقّع  وتركت هذه المشاكل مضاعفاتها على أكثر من 150 ألفا من موظّفي القطاع العام.

النائب في مجلس العموم الكندي عن الحزب الديمقراطي الجديد غي كارون/Radio-Canada

النائب في مجلس العموم الكندي عن الحزب الديمقراطي الجديد غي كارون/Radio-Canada

ولا تنفرد كندا في معاناتها بل أنّ استراليا تعاني هي الأخرى من مشاكل فينيكس حسب تقرير لتلفزيون راديو كندا.

وأمس الاثنين، قدّم الحزب الديمقراطي الجديد مذكّرة في مجلس العموم الكندي يطالب الحكومة بالاعتذار عن كلّ التبعات التي نجمت عن نظام فينيكس.

يقول النائب عن الحزب الديمقراطيّ الجديد غي كارون  في حديث لتلفزيون راديو كندا إنّ أعضاء مجلس العموم سيصوّتون على المذكّرة.

ويتوقّع كارون أن تحظى المذكّرة  بتأييد حزب المحافظين الذي يشكّل المعارضة الرسميّة في مجلس العموم.

ولا يمكن التكهّن بموقف الحزب الليبرالي الذي يتخوّف من أنّه قد يكون مضطرّا لدفع تعويضات للمتضرّرين كما يقول غي كارون.

ويضيف بأنّه لا يمكن أن ننحى بالملامة على المحافظين لأنّه كان أمام حكومة الحزب اللليبرالي الخيار في أن تعتمد نظام فينيكس أو أن تتخلّى عنه.

وقد اختارت المضيّ فيه وهي بالتالي تتحمّل مسؤوليّاتها في ما يجري.

نظام دفع الرواتب الالكتروني فينيكس/Radio-Canada

نظام دفع الرواتب الالكتروني فينيكس/Radio-Canada

"المشاكل  التي يعانيها نظام فينيكس  تقنيّة  ولا بدّ من التساؤل، على ضوء المشاكل إيّاها في استراليا،  إن كان من الأفضل التخلّي عن نظام الدفع هذا يقول النائب في مجلس العموم الكندي غي كارون".

وقد هدفت حكومة المحافظين في حينه إلى توفير 70 مليون دولار سنويّا من خلال إقامة نظام دفع مركزي.

ومشاكل كندا مع النظام أكبر بكثير من تلك التي تعانيها استراليا يقول النائب في مجلس العموم وقد تصل الكلفة إلى ملياري دولار حسب قوله.

وتعترف المذكّرة التي رفعها الحزب الديمقراطي الجديد بالأذى الذي تسبّب به نظام فينيكس الذي أدّى إلى تفكّك عائلات بسبب الإرهاق المالي وإلى خسارة منازل بسبب عدم قدرة  أصحابها على دفع الرهون العقاريّة المستحقّة كما يقول غي كارون

وقد استمع نوّاب الحزب الديمقراطي الجديد الى معاناة  العديد من موظّفي القطاع العام  كما يقول النائب غي كارون .

و يؤكّد  النائب عن الحزب الديمقراطيّ الجديد أنّ المشكلة طالت كثيرا ولم يعد بالإمكان الانتظار أكثر لإيجاد الحلول.

(راديو كندا الدولي/ راديو كندا)

استمعوا
Share
فئة:مجتمع
كلمات مفتاحية:، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*