زعيمة الكتلة الكيبيكية مارتين واليت/راديو كندا

زعيمة الكتلة الكيبيكية مارتين واليت/راديو كندا

باقية بالرغم من الانشقاقات

Share

استقالة سبعة نواب من حزب الكتلة الكيبيكية الانفصالي، ما يشكل سبعين بالمئة من عدد نوابه في مجلس العموم الكندي، يطرح سؤالا وجوديا إذا صح التعبير، حول الفائدة من بقاء حزب استقلالي منقسم على ذاته، داخل البرلمان الفيديرالي.

وللتذكير، فقد تشكل حزب الكتلة الكيبيكية عام 1991 في أعقاب فشل اتفاق لاك ميتش الذي كان يهدف إلى إعطاء المزيد من السلطات والصلاحيات لمقاطعة كيبيك ذات الغالبية الفرنسية لإقناعها بعدم الخروج من الدولة الفيديرالية وإنشاء دولة مستقلة.

وقد تشكل الحزب عند تأسيسه من ستة نواب من حزب المحافظين، أبرزهم وزير البيئة يومها لوسيان بوشار، الذي انتخب لاحقا رئيسا لحكومة مقاطعة كيبيك، ونائبين ليبيراليين أبرزهما الوزير السابق جان لابيار. والهدف المعلن : تحقيق سيادة كيبيك الكاملة وانفصالها عن الفيديرالية.

وبالرغم من أن قيادة الحزب اعتبرت عند التأسيس أن الحزب مرحلي، وبالتالي لن يستمر طويلا ، ما زال الحزب متواجدا على الساحة الفيديرالية منذ سبعة وعشرين عاما ويقدم مرشحين في الانتخابات الفيديرالية.

النواب المنشقون/راديو كندا

النواب المنشقون/راديو كندا

أزمة اليوم ليست الأولى، لكنها الأعمق بدون شك، كما يقول النائب المنشق لوي بلاموندون:

وخطورة الأزمة تكمن في كونها تتمحور حول خلاف عقائدي كما تقول المحللة السياسية فاني أوليفيه وتضيف:

" هناك أولا شرخ عقائدي داخل الحزب بين المستعجلين لتحقيق السيادة والذين يعتبرون الحزب وسيلة لتحقيق الاستقلال، وهذا موقف زعيمة الحزب مارتين واليت والنواب الثلاثة الذين ما زالوا يؤيدونها، وهناك من أولويته الدفاع عن مصالح كيبيك في البرلمان الفيديرالي، وهو موقف النواب المنشقين السبعة".

هذا الخلاف ليس جديدا لا سيما في أعقاب الاستفتاء الخاسر الثاني عام 1995، والذي دفع بعدد من قياديي الحزب وقاعدته بالتريث تحت شعار: " نجري الاستفتاء الثالث عندما تتوفر الشروط والظروف الملائمة لربحه".

يقول لوي بلاموندون:

" نعتقد أن استقالتنا ستكون بمثابة رسالة لزعيمة الحزب لدفعها على التفكير بوضعها كزعيمة للحزب ويضيف:

" إما أن ترحل مارتين واليت، وإما أن نرحل نحن"

لكن هذا الموقف لا يلقى صدى إيجابيا لدى مارتين واليت:

"الباب ما زال مفتوحا وأتمنى أن ينضم المنشقون وأنا منفتحة جدا على الحوار منفتحة جدا للنقاش وباقية ولن أرحل".

ترحل أم تبقى؟

الجواب المنطقي الواضح جاءها من زعيم الحزب السابق جيل دوسيب:

" لو كنت زعيما لحزب انشق عنه سبعون بالمئة من نوابه لقلت لنفسي، إن كنت على خطأ أو صواب، علي الاستقالة" .

راديو كندا الدولي – هيئة الإذاعة الكنديةاستمعوا

Share
فئة:سياسة
كلمات مفتاحية:

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*